41.6 % من السياح الخليجيين إلى جنيف سعوديون

الرياض -سفاري نت

زار نحو 184 ألف سائح من دول مجلس التعاون الخليجي الست جنيف العام الماضي، مقابل أكثر من 166 ألف سائح في عام 2011، وجاء السياح السعوديون الأعلى عدداً بين السياح الخليجيين خلال العامين الماضيين.

وحسب أرقام قدمتها لـ "صحيفة الاقتصادية" المسؤولة في مكتب السياحة بمقاطعة جنيف، كريستل جونتينا، فإنَّ 183.967 سائحاً خليجياً زار مدينة جان جاك روسو، في 2012، كان من بينهم 76.616 سائحاً سعودياً، أو ما يعادل 41.6 في المائة من مجموع السياح الخليجيين، يأتي بعدهم السياح الإماراتيون بعدد وصل إلى 52.076 سائحاً، أو ما يُعادل نسبة 28.3 في المائة، فيما احتل السياح القطريون المرتبة الثالثة (19.042 سائحاً)، أو ما يعادل 10.3 في المائة، ثم الكويتيون (16.101 سائح) بنسبة 8.7 في المائة، والبحرينيون (14.749)، بنسبة 8.2 في المائة، والعمانيون (5383 سائحاً)، بنسبة 2.9 في المائة.

وتُمثِّل تلك الأرقام الليالي السياحية فقط، أي أنها تشمل السائح الذي ينزل في فندق، أو شقة، أو بيت سكني يدفع عنه إيجارا، ولا تشمل السياح الذين يقضون عطلهم في سكن خاص بهم أو عند معارف لهم، حيث يذهب هؤلاء في حساب عدد السياح الداخلين للبلاد. وعلى هذا الأساس، بلغ عدد الليالي السياحية التي أمضاها السياح الخليجيون في جنيف العام الماضي 183.967 ليلة سياحية، مقابل 166.815 ليلة سياحية في 2011، بزيادة قدرها 10.3 في المائة.

وقالت، جونتينالـ "اصحيفة لاقتصادية" أنه كقاعدة معروفة في إحصاءات السياحة، فإن بيانات السياح الخليجيين تأخذ شكل الهرم، بمعنى أن عدد السياح الخليجيين يكون في أدناه خلال أشهر الشتاء الأولى من العام (بين 6 و9 آلاف سائح)، ثم يبدأ بالارتفاع تدريجياً ابتداءً من شهر نيسان (أبريل) (بين 12 و15 ألف سائح) حتى يصل إلى ذروته في تموز (يوليو) (بين 55 و60 ألف سائح) ثم ينخفض بشكل حاد في نهاية آب (أغسطس) ليعود إلى أدنى مستواه الذي كان عليه في بداية العام.

وأضافت أنه يكاد أن يكون لسياح كل منطقة جغرافية، أو لكل مجموعة بشرية، رسمها البياني الخاص بها، فمثلاً الرسم البياني للسياح اليابانيين والصينيين والكوريين لا يأخذ شكل الهرم لأنهم يسيحون على مدى العام تقريباً، في حين أن الشكل الهرمي لسياح أستراليا ونيوزلندا، يقع في شهر كانون الأول (ديسمبر)، وليس في الصيف كالخليجيين، لتفضيلهم قضاء أعياد الميلاد في فصل الشتاء وسط الثلوج بما يتلاءم مع أجواء ميلاد السيد المسيح. وإذا كان عدد السياح الخليجيين سجل ارتفاعاً بنسبة 10.3 في المائة بين عامي 2011 و2012، إلا أن مؤسسة السياحة في جنيف تتوقع أن ينخفض عددهم بشكل ملحوظ خلال صيف العام الحالي "لتقدم شهر رمضان أكثر فأكثر من ذروة الموسم السياحي الخليجي".

 وفي الوقت الذي اعتذرت فيه هيئة السياحة عن تقديم أرقام دقيقة عن العدد المتوقع للسياح العرب خلال العام الحالي "لعدم انتهاء الموسم السياحي" إلا أنها قالت إنه كمعدل عام فالسياح العرب يمضون في كل عام ما بين 170 و200 ألف ليلة في جنيف بخلاف بقية المقاطعات السويسرية، وبمعدل إنفاق مرتفع نسبيا يتجاوز 450 فرنكا (490 دولارا) في اليوم الواحد للفرد الواحد. 

وأضافت أن الأرقام الأولية المتاحة حتى الآن تشير إلى انخفاض عدد السياح الخليجيين بنسبة 10 إلى 12 في المائة من الليالي التي اعتاد السائح الخليجي أن يقضيها في سويسرا خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام، وانخفاض آخر في معدل الإنفاق لم يتم تسجيل نسبته بعد.

وقالت الهيئة إن معدل السياح العرب إلى جنيف ما زال يتراوح بين الحد الأقصى والحد الأدنى من المعدل العام المُسجّل خلال السنوات العشر الماضية. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن أشهر حزيران (يونيو)، وتموز (يوليو)، وآب (أغسطس) من عام 2012، الذي يُعتبر عاماً عادياً، شهدت تسجيل 30,454، و35.155، و22.512 ألف حجز، على التعاقب، فإن مستوى نفقات السياح الخليجيين بلغت الصيف الماضي 39.6 مليون فرنك، وعموماً فإن نسبة السيّاح العرب ما زالت تسجل انخفاضاً على نحو متواصل خلال السنوات الست الأخيرة لتستقر الآن إلى ما بين 5 و6 في المائة من مجمل السياحة السويسرية. أما السبب، حسب دائرة السياحة السويسرية، فهو تزايد قدوم السيّاح الآسيويين خاصة من الصين وروسيا، والهند بسبب النمو الاقتصادي المتسارع في هذه البلدان.

ويعزو المسؤولون في السياحة أسباب تراجع توافد السياح العرب للأوضاع السياسية المتوتّرة في المنطقة، وصعوبة حصولهم، باستثناء المواطنين الخليجيين، على تأشيرة (شينجن) الخاصة بدول الاتحاد الأوربي مما أثر على القدوم لسويسرا، إلى جانب نزوع الخليجيين بشكل عام إلى تفضيل البلدان الأقرب للعادات والتقاليد العربية والإسلامية مثل ماليزيا، وسلطنة عُمان، وإندونيسيا، وتفضيل البعض للمناطق السياحية الرخيصة كمصر مثلا، علاوة على بدء دول الخليج الاهتمام بتشجيع السياحة الداخلية. بالنسبة لـ (أريك كون) رئيس رابطة الفنادق السويسرية، فإن مصر وتونس أخذتا تحلان محل لبنان كأكثر البلدان العربية استقطاباً للسياح الخليجيين. 

بشكل عام، للسياح الخليجيين عادات ثابتة في السياحة حيث يأتون كمجموعات عائلية، ويركزون على المشتريات، ولا يتحركون داخل البلاد كثيراً، بل يفضلون البقاء في البلدة التي يقيمون فيها. وباستثناء الشباب، نادرا ما يتوجه السياح العرب للسينما، أما المسارح والمتاحف والحفلات الموسيقية فلا يكاد يعرفها السائح العربي. ووجدت "الاقتصادية" بعد استفسارها من عدة عائلات خليجية، أن أياً من أفرادها لم يذهب إلى متحف جنيف، وأن أياً منها، لم يكن يعرف أن متحف جنيف يفتح أبوابه للزوّار مجاناً أيام الآحاد، حتى أن سيدة مُسنَّة قالت لـ "الاقتصادية" "أيش نشوف بالمتحف غير الحجارة". لكن السيّاح العرب بدأوا في السنوات الأخيرة يفضلون التجوال في الربوع السويسرية خاصة المناطق الجبلية الباردة والبحيرات. 

وعلى الرغم من إنفاق السياح الخليجيين السخي على المشتريات كالساعات الثمينة والمجوهرات والعطور والملابس، إلا أنهم يميلون إلى العقلانية في إنفاقهم الحياتي اليومي، حيث يلاحظ المقيم في جنيف بسهولة كثرة انتقالهم إلى المناطق الحدودية في فرنسا لشراء المستلزمات الغذائية الأساسية لرخص أسعارها بنسبة 30 إلى 40 في المائة مقارنة مع سويسرا.
 

عن admin

شاهد أيضاً

استمتع برحلة مميزة بأقل التكاليف في قرية اغفا باسطنبول

سفاري نت – متابعات قرية اغفا اسطنبول ..حلم كثير من الشباب، والإنطلاق فى رحلة إلى أجمل …