دبي تعيد تجربة “24 ساعة تسوق” خلال إجازة عيد الفطر

دبي – سفاري نت

 

تعيد إمارة دبي تجربة "24 ساعة تسوق" للواجهة مرة أخرى خلال إجازة عيد الفطر المقبلة بعد النجاح للمبادرة التي تعد الأولى من نوعها العام الماضي، حيث سجلت مبيعات قطاع التجزئة في دبي خلال احتفاليات العيد التي استمرت لأسبوعين في الفترة الواقعة بين 18 أكتوبر لغاية 2 نوفمبر نمواً قوياً بنسب متفاوتة بين مراكز التسوق. ولاقت مبادرة 24 ساعة تسوق التي انطلقت مع بدء فعاليات العيد في دبي صدى إيجابياً واسعاً على المستوى المحلي والعالمي، حيث جاءت كفكرة مبتكرة ومبادرة متميِّزة انفردت بها دبي التي تشتهر بأنها السبَّاقة في ابتكار مفاهيم التسوُّق غير المسبوقة بما يسهم في توطيد مكانتها كوجهة فريدة للتسوُّق.

وقال فؤاد شرف المدير التنفيذي الأول في إدارة العقارات لدى ماجد الفطيم العقارية: أن دبي تشتهر بسعيها الدائم لطرح مفاهيم وتوجهات تسوق جديدة وعصرية بهدف الارتقاء بقطاع التجزئة نحو آفاق جديدة ومميزة، مشيراً إلى أن تمديد ساعات العمل كبرى مراكز التسوق للتواصل على مدى 24 ساعة العام الماضي كان من المبادرات المبتكرة والتجارب الحصرية خاصة بالإمارة.

ولفت شرف إلى أن قطاع السياحة خلال فترة العيد يشهد تدفق أعداد كبيرة من السياح القادمين من دول الجوار ومن الخارج، واضاف: "أعتقد أن تجربة تمديد ساعات عمل المراكز لتتواصل على مدار 24 ساعة ستعمل على تعزيز تجربة ومتعة التسوق الترفيه التي لا تضاهى في الإمارة.

وبدروه أشار ماجد الغرير الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات الغرير ورئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوق في دبي، إلى ان مبادرة 24 ساعة تسوق قد أحدث صدى واسعاً على المستوى الاقليمي والعالمي وشكلت مفاجأة للجميع خاصة وانها كانت الأولى من نوعها، لكنه لفت إلى وجود بعض التحديات في إدارة العمليات على مدار 24 ساعة خاصة في فترات الصباح الباكر.

واقترح امكانية تمديد ساعات العمل لأوقات متأخرة ليلاً خلال المواسم الرئيسية للتسوق، وتوقع الغرير تحقيق قطاع التجزئة لمعدلات نمو خلال أسبوعي العيد تفوق تلك المحققة خلال ذات الفترة في العالم الماضي، نتيجة زيادة اقبال الخليجيين والسياح من مختلف أنحاء العالم، متوقعاً أن يتركز الإقبال خلال أيام العيد على المرافق الترفيهية والخدمية مثل المطاعم والمقاهي بشكل رئيسي.

من جانبه أشار نيليش باتناغار، مدير مركز "الواحة سنتر" إلى أن تمديد ساعات العمل لمراكز التسوق في جميع أنحاء دبي قد يشكل دفعة قوية لقطاع تجارة التجزئة في الإمارة. وأكد أن المبادرة ستجذب أعداداً أكبر من السياح، كما انها تشكل فرصة سانحة لتنشيط العديد من القطاعات الاقتصادية الرئيسية في دبي بما في ذلك الترفيه والضيافة..

وهي أيضاً وسيلة فعالة للتعامل مع التدفق الكبير من الزوار خلال فترة العيد، ونعتقد أن مثل هذه المبادرات ستعزز مكانة دبي كوجهة رائدة ومفضلة للتسوق، واضاف: "بناءً على تجربة السنوات السابقة، فإنه بالنسبة لمراكز التسوق المجتمعية مثل مركز الواحة، نفضل بأن يتم السماح للمحلات بأن تبقى مفتوحة من 10:00 صباحاً حتى 1:00 بعد منتصف الليل، لكي تتاح للمتسوقين الاستفادة من العروض التي تقدمها المتاجر".

وحول توقعات الإقبال والمبيعات خلال العطلة القادمة قال باتناغار: يخطط مركز الواحة هذا العام لإطلاق عروض ترويجية تحقق المزيد من القيمة للمتسوقين من سكان محليين وسياح. وفي ما يخص فترة العيد، قمنا بتحضير مجموعة من السحوبات التي ستوفر للعملاء فرصة الفوز بجوائز مذهلة تزيد قيمتها على 2 مليون درهم ستكون من نصيب 16 فائزاً سيتم اختيارهم في الفترة من 1-14 أغسطس.

وفيما يتعلق بتقييم أداء قطاع التجزئة في دبي خلال شهر رمضان المبارك 2013 مقارنة مع شهر رمضان عام 2012 من حيث المبيعات أجاب باتناغار :"خلال أشهر الصيف، تعتمد حركة التسوق بشكل كبير على السكان المحليين ممن يتسوقون ما يحتاجونه قبل الإجازة من المتاجر التي توفر قيمة ممتازة مقابل المال في مركز الواحة.

بدوره أكد روبان شانموغراجا، المدير العام، بيبي شوب الإمارات أن قطاع التجزئة استفاد إلى حد كبير من مبادرة التسوق "دبي 24 ساعة" التي أطلقت في فترة العيد سنة 2012، حيث بقيت المحلات ومراكز التسوق مفتوحة لساعات إضافية خلال فترة العيد وهذا أدى إلى تدفق المتسوقين للاستفادة من العروض المميزة التي وفرتها المحلات خلال موسم العطلة.

وأضاف: "بما أن دبي وجهة سياحية مثالية، ولا سيما في منطقة الخليج، فإن تمديد ساعات العمل سيسهم بالتأكيد في زيادة تدفق الزوار وبالتالي فإن الإقبال وعوائد المبيعات ستكون أكبر خلال عيد 2013. وبالإضافة إلى ذلك، فإن التجار هذه المرة سيكونون مستعدين بشكل أفضل لإدارة العمليات والخدمات اللوجستية اللازمة للعمل ساعات إضافية في اليوم".

وتوقع شانموغراجا زيادة مضاعفة في حجم الإقبال خلال عطلة العيد وأضاف:"لطالما كانت مبيعات العيد قوية في الماضي، ونتوقع أن يستمر هذا التوجه في العام الحالي. وبما أن كل أسرة ترغب في جعل كل احتفال بالعيد أكبر وأفضل، فإن أنشطة البيع ستواصل نموها في المستقبل المنظور".

ويوفر "بيبي شوب" للصغار فرصة الاستفادة من عيدياتهم في شراء أحدث وأفضل الألعاب، بينما يستمتع الوالدان بانتقاء أفضل هدية من الملابس والألعاب العالية الجودة لأطفالهم. وبما أن لدينا واحدة من أكبر مجموعات الألعاب في السوق، فإننا نتوقع تحقيق مبيعات قوية هذا العام أيضاً.

 

عن admin

شاهد أيضاً

بالصور.. أفضل الدول التي تقدم الرياضات والنشاطات الشتوية

سفاري نت – متابعات للسياحة الشتوية خصوصيتها، فهي ترتبط بنقيضين. فئة تعشق السفر إلى الدول …