هيئة تايلاند للسياحة تعزيز الشراكة مع 3 شركات طيران كبرى في الشرق الأوسط

دبي – سفاري نت

 تعزز هيئة تايلاند للسياحة علاقات التعاون مع ثلاث شركات طيران كبرى في الشرق الأوسط للمساعدة في الحفاظ على التدفق المستمر للزوار القادمين من بعض أسواق تايلاند الخارجية، المصدرة للسياح والأعلى إنفاقاً بين مثيلاتها.

وخلال ملتقى سوق السفر العربي الأخير، عقدَ محافظُ هيئة تايلاند للسياحة، تاواتشاي آريونيك، مع فريق من كبار المديرين التنفيذيين، محادثات متعاقبة مع مسؤولين تنفيذيين من شركة طيران الإمارات، والإتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية، وذلك بهدف استكشاف سبل التعاون الكفيلة بالحفاظ على تدفق الزوار القادمين من هذه البلدان الخليجية.

لقد لعبت هذه الشركات على مدى السنوات القليلة الماضية، جنباً إلى جنب مع شركات أخرى؛ مثل، طيران الخليج، الخطوط الجوية الكويتية، الخطوط الملكية الأردنية، والخطوط الجوية التركية، دوراً رئيسياً فاعلاً في توفير السعة المقعدية، التي يشتد الطلب عليها، عن طريق شبكات النقل الجوي التي تسير رحلاتها إلى بانكوك عبر مراكز مدنهم المتعددة.

في هذا الإطار، قال السيد/ تانس بيتسوان، المدير التنفيذي لهيئة تايلاند للسياحة، أوروبا، أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط: "لقد أكدت شركات الطيران الخليجية لمسؤولي هيئة تايلاند للسياحة بأنها ستحافظ على هذه الكفاءة في نقل الزوار إلى تايلاند رغم الوضع السياسي الراهن.

"لقد كان جُلَّ اهتمامنا الرئيسي في ملتقى سوق السفر العربي متمحوراً حول مساعدة قطاع تجارة السفر على الفهم الأفضل للواقع الفعلي على الأرض، والتأكيد على حقيقة لا شك فيها بأن الغالبية العظمى من تايلاند، بما في ذلك مناطق الجذب السياحي ومرافق النقل هي مفتوحة للأعمال وتعمل بشكل طبيعي.

"قام فريق هيئة تايلاند للسياحة بزيارات شخصية لجميع أجنحة شركات الطيران لكي يلتقي بكبار مسؤوليها التنفيذيين والبحث معهم عن سبل وأطر التعاون الكفيلة بتحقيق الأهداف المشتركة. وقد أكدت لنا جميع شركات الطيران بأن بانكوك كانت وستبقى واحدة من أكثر النقاط أهمية في آسيا، وبالتالي فإن الأهم بالنسبة لهم هو المحافظة على ربحية خطوطهم."

وقال: إن تحذيرات السفر التي تصدرها الحكومات المختلفة باستمرار كانت المشكلة الرئيسية التي تواجه قطاع السياحة التايلاندية.

ولمواجهة هذا التصور، قال السيد/ تانس: اتفقت هيئة تايلاند للسياحة مع الخطوط الجوية الخليجية على إجراء سلسلة من الرحلات التعريفية لوسائل الإعلام وممثلي وكالات السفر في الدول الخليجية لمساعدتهم على رؤية الوضع بأنفسهم عن كسب ومن ثم اتخاذ قراراتهم.

وهذه الرحلات سيتم اطلاقها تباعاً على مدار بقية العام بحيث تقوم كل شركة طيران بجلب مجموعة واحدة كل ثلاثة أشهر.

وأشار أيضاً إلى أنه على الرغم من الإنخفاض في عدد الزوار القادمين من دول الخليج، إلا أن هيئة تايلاند للسياحة كانت تأمل في تعويض النقص الحاصل في الأشهر المقبلة وإنهاء العام الحالي بنفس عدد الذين قدموا في العام الماضي.

"لا يزال تركيزنا الرئيسي منصباً على الأسواق المتخصصة؛ مثل، الصحة والعافية، وحفلات الزفاف وشهر العسل. وإن معدل انفاق الفرد الواحد من الزوار الخليجيين هو الأعلى مع مدة إقامة تفوق المعدل."

استناداً لبرنامج الرحلات الصيفي 2014، هناك 98 رحلة أسبوعية مجدولة بين تايلاند (بانكوك وفوكيت) ودبي، أبوظبي والدوحة. وهذا يشمل (35 رحلة) لطيران الإمارات، و (35 رحلة) للخطوط الجوية القطرية، و (28 رحلة) لطيران الاتحاد.

إلى هذا فقد بلغ العدد الإجمالي للزوار القادمين من دول الشرق الأوسط 171,323 زائراً في الفترة بين شهر يناير وأبريل 2014، حيث جدول هذا العدد من قبل جمهورية مصر العربية، الكويت، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة وغيرها.

عن admin

شاهد أيضاً

استمتع في مدينة بورصة أعجوبة الشتاء التركية للسائحين

سفاري نت – متابعات بورصة، قد يكون الأمر مفاجئًا للبعض، ولكن تركيا تملك عجائب الشتاء …