التصميم الحديث لطائرة أيرباص ACJneo “كسوةٌ طبيعية” للتقنيات الجديدة

متابعه – سفاري نت

يمثل تدشين طائرتين جديدتين، ACJ319neo وACJ320neo، قدرة مثالية لشركة أيرباص على تقديم حل طائرات رجال الأعمال لعملائها مع قدر أكبر من الراحة ومدى تشغيلي أطول وكفاءة متقدمة. وتعتمد هذه الطائرات على مزايا جذابة تشمل المقصورة الأعرض والأطول والتي تعتبر الميزة الرئيسية لنجاح هذه العائلة من الطائرات حول العالم.

وتستفيد الطائرتان من محركات جديدة يتم تطويرها حالياً لعائلة طائرات أيرباص  A320 الحديثة، وكذلك التجهيز بنظام شاركلتس للأجنحة الطرفية (Sharklets)، وتحسينات في مستوى الراحة في المقصورة وسعة الوقود.

ويتيح التصميم الأكثر حداثةً لعائلة طائرات A320، الذي ابتكرته الشركة في الثمانينات من القرن الماضي وخضع لتحسينات متواصلة، امكانية دمج التكنولوجيات الجديدة بشكل أفضل مقارنة بدمج تلك التكنولوجيات في التصاميم السابقة.

وبذلك تحلق ACJ319neo بثمانية ركاب لمسافة 6750 ميل بحري / 12500 كم، بينما تحلق ACJ320neo بخمس وعشرين راكباً لمسافة 6000 ميل بحري / 11100 كم، ما يعني زيادة في باقة الرحلات دون توقف للتزوّد بالوقود بين وجهتين.

 

وقد حققت أيرباص الريادة في استخدام محركات جديدة ونظام شاركلتس للأجنحة الطرفية (Sharklets)، بالإضافة إلى تعزيز المدى التشغيلي وتحقيق تحسين الكفاءة في استخدام الوقود بنسبة 16 في المائة على طراز ACJ320neo بالمقارنة الى طراز ACJ320ceo المتاحة اليوم. كما يقلل نظام شاركلتس للأجنحة الطرفية الضوضاء والانبعاثات (بـ  3600 طن من غاز ثاني أوكسيد الكربون لكل طائرة سنوياً).

وفازت أيرباص  بأكثر من 3600 طلبية لعائلة طائرات A320neo والتي سجلت مع عائلة طائرات A320 اليوم طلبيات وصل عددها إلى ما يزيد على 11500  طائرة.

وتجري حالياً تجارب الطيران لطراز A320neo ومن المتوقع بدء تسليم الطائرات للناقلات مع نهاية هذا العام، لنُحلق نحو أفاق مستقبلية جديدة.

محركات جديدة

تتأتى معظم نواحي التحسين في كفاءة الطائرات الجديدة من محركاتها.

كانت الطائرات في الخمسينات والستينات من القرن الماضي مزودة بمحركات  نفاثة ذات قطر صغير، حيث يدخل الهواء عبر جوف ساخن قبل أن يخرج من مؤخرة الطائرة.

وزودت الطائرات في فترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي الأكثر حداثة بمحركات المراوح التوربينية ذات القطر الأكبر، والتي تتجاوز  كمية كبيرة من تدفق الهواء في الجوف الساخن. محركات المراوح التوربينية أكثر كفاءة حيث تولد القوة الدافعة باخراج كتلة أكبر من الهواء ببطء أكثر من المحركات الأصغر حجماً، لترمي طاقة أقل عبر العادم.

تتجه الإبداعات التقنية حالياً نحو محركات المراوح التوربينية ذات القطر الأكبر لتحقيق قدر معزز من الكفاءة.

وتقدم أيرباص  محركات (CFM International LEAP-1A) أو (Pratt & Whitney’s PW1100G) على عائلة طائرات ACJneo. ولكلا المحركين قطر أكبر مقارنة بتلك الموجودة في الطائرات المنافسة التي تحد محركاتها، والتي تعود لتكنولوجيا الستينات من القرن الماضي عندما كان للمحركات قطر أصغر، من حجم ما يمكن وضعه تحت أجنحتها.

 

عن admin

شاهد أيضاً

“فلاي دبي ” تضيف وجهتين الي شبكتها في القارة الأوروبية كراكوف وكاتانيا

سفاري نت – متابعات أعلنت فلاي دبي  عزمها افتتاح وجهتين جديدتين في القارة الأوروبية اعتباراً …