صور… مطاعم تدلل حواسك الخمسة للشعور بنكهات ألذ

هل تصبح نكهة طعام البحر أكثر ملوحة عند سماع صوت أمواج البحر؟ هل تذوب قطع الشوكولاته المنحنية أسرع من قطع الشوكولاته المربعة الشكل؟
بحسب علم فن الطعام العصبي، أو neurogastronomy، الجواب لهذين السؤالين هو: نعم.
ويقوم هذا العلم الجديد بالتركيز على الحواس المختلفة للشعور بمجموعة من النكهات أثناء الأكل والشرب، بعد اكتشاف العمليات المعقدة التي يقوم بها الدماغ  حين يستعمل أكثر من حاسة لخلق مجموعة من النكهات التي نشعر بها عند تناول الطعام أو الشراب.
ووفقا لشبكة CNN بدأت أعداد متزايدة من المطاعم بالقيام بتجارب من خلال استعمال مجموعة من الروائح والأصوات وغيرها من المحفزات التي تؤثر على طريقة الاستطعام بنكهة معينة.
وتتعرفون في معرض الصور أعلاه على بعض المطاعم التي تهدف إلى إرضاء الحواس المختلفة غير حاسة الذوق لدى مرتاديها.

سبليموشن، إيبزا، إسبانيا:

Untitled-13523

لم يعد من الكافي تقديم أطباق لذيذة، فمزيد من المطاعم تهدف إلى تحسبن تجربة زبائنها من خال إضافة عناصر تسعد جميع الحواس. وبمبلغ 1635 دولار، يمكنك الحصول على مقعد في مطعم سبليموشن، الذي يديره الطاهي الحائز على نجمة ميشيلين باكو رونسيرو. ويقوم هذا المطعم بدمج الفن والطهو والواقع الافتراضي.

ألترافايوليت، شانغهاي، الصين:

Untitled-134344

يحيط بزوار مطعم ألترافايوليت الصور والعطور والأنظمة الصوتية التي تخلق جواً يتحكم بالنكهة التي يشعر بها زوار المطعم. ووقع اسم هذا المطعم بين أفضل 50 مطعماً في العالم في العام 2015.

إل سيلير دي كان روكا، جيرونا، إسبانيا:

Untitled-11_12

فاز هذا المطعم بجائزة أفضل مطعم في العالم للعام 2015، ويشتهر في تخطيه لحدود فن الطهي، ودمج الأطباق مع أنواع الموسيقى المختلفة، والأفلام، والأغاني، والشعر، والفن الثلاثي الأبعاد.

Untitled-1_65

اشتهر الطاهي البريطاني هيستون بلومينثال بتركيزه على فن الطهي الذي يغذي أكثر من حاسة، فمطعم “ذا فات دك” الذي أسسه، حاز على ثلاث نجمات ميشيلين. ويعد بلومينثال زواره بتجربة من “التاريخ والحنين والذاكرة والمشاعر”. وسيعود المطعم إلى مقره الأساسي في بيركشاير، ببريطانيا في النصف الثاني من العام.

ذا فات دك، ميلبورن، أستراليا:

Untitled-1369

طبق “صوت البحر” الذي يقدمه مطعم “ذا فات دك” هو طبق منحوت من المأكولات البحرية وأعشاب البحر والبقسماط الذي يمثل رمل البحر، ويأتي مع الطبق جهاز “آيبود” خارج من محارة.

شلوس شوينستاين، فورستناو، سويسرا:

Untitled-1696567

نجح رئيس الطهاة أندرياس كامينادا في وضع مدينته الصغيرة، فورستناو، على الخريطة العاليمة من خلال مطعمه شلوس شوينستاين، والذي فاز بثلاثة نجوم ميشيلين. وقد تلاعب كامينادا برائحة وملمس ونكهات الأطعمة في مطعم شلوس شوينستاين لسنوات عديدة.

تيكيتس بار، بارشلونا، إسبانيا:

Untitled-16869

يعتبر هذا المطعم من أشهر مطاعم برشلونة، وقد تحتاج إلى حجز طاولة قبل شهرين للحصول على فرصة لتعيش تجربة تناول الطعام فيه. ومن العوامل التي أدت إلى شهرته هذه هي أطباق الـ “تاباز” المبتكرة وذات السعر المعقول، بالإضافة إلى طريقة عرضها. ولا تتفاجأ إذا رأيت شجرة من حلوى غزل البنات أو حبات زيتون منفجرة

ألينا، شيكاغو:

Untitled-14775

يعتبر هذا المطعم من أكثر المطاعم المبتكرة والاستعراضية في الولايات المتحدة، ومن أشهر الأطباق فيه بالون التفاح الأخضر، المصنوع من حلوى التفاح الصالحة للأكل والمملوءة بغاز الهيليوم.

بار أوريكل للنبيذ والصوت، كرايستشرش، نيوزيلندا:

Untitled-16890

فنان الصوت ومتذوق النبيذ جو بورزينسكا هو العقل المدبر وراء تجربة أوريكل، التي تستهدف أكثر من حاسة في الجسم. ويقوم كل شهر باختيار مجموعة جديدة من النبيذ العالمي والنيوزيلندي ليتناسب مع الموسيقى من معرض أوريكل للفنون الصوتية.

ذا إيبيكيورين، سفينة بريتانيا:

Untitled-14648

يقدم مطعم ذا إيبيكيورين أطباقاً بريطانية تقليدية أعيد ابتكارها بشكل جديد لتحسِّن من تجربة المذاق والملمس والمظهر للطعام. ويقوم طهاته بتحضير كثير من الأطباق إلى جانب طاولة الزبون باستعراض مميز.

عن admin

شاهد أيضاً

بالصور.. أفضل 10 ناطحات سحاب في العالم

سفاري نت – متابعات أفضل ناطحة سحاب جديدة لهذه السنة لا تبدو مثل ناطحة سحاب تقليدية، …