فعاليات أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء في مارس المقبل

ابوظبي – سفاري نت

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تنعقد فعاليات أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء في الفترة الممتدة من 6 ولغاية 12 مارس 2016، متضمنةً برنامجاً عالمياً استثنائياً يعدُّ الأول من نوعه إذ يجمع تحت مظلته ستة من الفعاليات العالمية الرائدة في مجال صناعة الطيران والفضاء.

وسيضم الأسبوع  في دورته الأولى طيفاً من المعارض والمؤتمرات الدولية الكبرى المتخصصة، والتي من المنتظر أن تستقطب صناع القرار الدوليين والمتخصصين بهذا القطاع، إلى جانب العديد من الفعاليات الترفيهية المفتوحة للجمهور.

وتتضمن قائمة فعاليات الدورة الأولى لأسبوع أبوظبي للطيران والفضاء، معرض ومؤتمر "يومكس" للأنظمة غير المأهولة، معرض ومؤتمر المحاكاة والتدريب، القمة العالمية لصناعة الطيران، معرض أبوظبي للطيران، معرض ومؤتمر الشرق الأوسط لمهن الطيران بالإضافة إلى سباق ريد بل الجوي.

وتحظى تنظيم فعاليات الأسبوع بدعم من شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، شركة مبادلة للتنمية، مطارات أبوظبي، مجلس أبوظبي الرياضي وبدعم من القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويهدف تنظيم هذا الأسبوع إلى ترجمة الرؤية الاقتصادية الإبداعية للدولة، وتحفيز التميز الإماراتي في مجالات الصناعات الحديثة والطيران والفضاء، وترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة لصناعة الطيران وسياحة الأعمال، كما يسعى الأسبوع إلى تطوير المعارض والفعاليات المحلية المتخصصة بقطاعات الطيران والفضاء لتصبح من الفعاليات الرائدة عالمياً، حيث استطاعت إمارة أبوظبي خلال فترة قصيرة، أن تؤسس لنموذج تنموي فريد من نوعه، يقوم على النهوض بواقع ومستقبل العديد من القطاعات الاقتصادية الواعدة وفق رؤية أبوظبي 2030، التي يعد قطاع صناعة الطيران والفضاء أحد دعائمها الرئيسية.

ويسعى أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء لأن يكون حدثاً جديداً وفريداً على مستوى منطقة الشرق الأوسط، كونه يجمع باقة من فعاليات الطيران والفضاء الفريدة من نوعها في إمارة أبوظبي التي أضحت المدينة الأكثر جذباً للفعاليات والأحداث المتخصصة سواء على المستوى المحلي أو الاقليمي والدولي، إسهاماً في التأكيد على مكانة أبوظبي كعاصمة لصناعة الطيران والفضاء وسياحة الاعمال وتطوير المعارض وكمنصة للفعاليات ذات الصلة بهذه القطاعات الواعدة.

ومن جانبه قال سعادة العميد ركن طيار راشد محمد الشامسي من القيادة العامة للقوات المسلحة:" إن التعاون والدعم الذي ستقدمه القوات المسلحة لأسبوع أبوظبي للطيران يعكس مدى اهتمامنا بهذه الفعالية الرائدة التي تسهم  في تأسيس منصة عالمية لكبريات الشركات المتخصصة والمصنعة في العالم وعنصراً محفزاً لتواجدها الفاعل مستقبلاً في عاصمة دولتنا الحبيبة، الإمارات العربية المتحدة، ترجمةً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتنويع مصادر الدخل والتنمية المستدامة، وذلك من خلال المعارض والمؤتمرات وفرص تطوير الأعمال ومبادرات استقطاب الجمهور المصاحبة لفعاليات الأسبوع".

 

وأضاف الشامسي "إن تنظيم واستضافة تلك الفعاليات المهمة والمتميزة وخاصة معرضي يومكس للأنظمة غير المأهولة، والمحاكاة والتدريب، سيساهم في عرض أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية المتخصصة فى قطاعي المركبات غير المأهولة وأنظمة المحاكاة والتدريب وتسهيل نقل التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها لخدمة القوات المسلحة الإماراتية".

وأكّد على أنّ تلك الفعاليات ستوفر لنا الفرصة للتعرف على القدرات الفعلية للنظم غير المأهولة ودورها المستقبلي وكيفية الاستفادة منها وتعظيم دورها في الحياة المدنية والدفاعية والأمنية، وذلك من خلال العروض الحية لهذه المعدات والتي من المقرر أن تستضيفها مدينة العين خلال فعاليات الأسبوع، هذا بالإضافة إلى توطيد علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية مع الشركاء الدوليين ذوي الصلة بقطاع الطيران والفضاء.

وقال سعادة جاسم محمد الدرمكي، المدير العام لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالإنابة:" يمثل أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء فرصة مثالية للمشاركين فى أنشطته المتنوعة للتعرف على المقاصد السياحية والترفيهية لإمارة أبوظبي، ورؤيتها المستقبلية لتعزيز وتطوير وتنمية قطاع السياحة".

وأكد سعادته على أهمية استضافة أبوظبي لهذا الأسبوع الذي يتميز بتنوع أنشطته ومعارضه والمؤتمرات المصاحبة التي ستكون بمثابة حلقات للبحث والمناقشة والتعاون في مختلف الأمور المرتبطة بصناعة الطيران والفضاء، وتفتح آفاقاً واسعة أمام هذا القطاع على مستوى الدولة والمنطقة والعالم.

إلى ذلك، قال حميد الشمري الرئيس التنفيذي/ لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في شركة مبادلة للتنمية: "إننا على أتم الاستعداد للتعاون والمشاركة ودعم تلك الأنشطة التي تعد من ضمن  رؤية أبوظبي 2030 والرامية إلى تعزيز وتطوير قطاع الطيران والفضاء فى الدولة ليكون أحد الأدوات الرئيسية الرامية لتنويع اقتصاد إمارة أبوظبي".

وأوضح أن أنشطة مبادلة في قطاع الطيران والفضاء تشهد نمواً وتقدماً كبيراً على جميع الصعد بفضل تنوع خدماتها وجودة منتجاتها، حيث تصدر العديد من المنتجات لكبار مصنعي الطيران على المستوى العالمي، وتعد  فعاليات أسبوع أبوظبي للطيران مناسبة وفرصة مثالية للقاء خبراء ورواد قطاع صناعة الطيران وبناء علاقات شراكة وتعاون، تقوم على تبادل المعرفة ونقل وتوطين تلك التكنولوجيات العالمية في أبوظبي.

وأضاف "نتطلع دائماً للتعاون مع الجهات والمؤسسات والخبراء الدوليين في جميع مجالات قطاع الطيران والفضاء، بما يخدم توجهاتنا الرامية لبناء قاعدة صناعية عالمية في هذا القطاع المتنامي واقناع العالم بقدرتنا على تطوير صناعاتنا وتنفيذ طلبيات الشركات العالمية الكبرى وفقاً لأعلى معايير الأمن والسلامة العالمية، وأن منتجاتنا تحظى بالقبول والاعتماد في الأسواق العالمية.

من جانبه، قال حميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" ومجموعة الشركات التابعة لها بالإنابة: "يعد إطلاق أسبوع أبوظبي للطيران ثمرة للتعاون بين العديد من المؤسسات الوطنية الرائدة في الدولة، والتي تسعى جاهدة لإظهار الإنجازات الكبيرة التي استطاعت الدولة تحقيقها في قطاع صناعتي الطيران والفضاء".

وأفاد أن الهدف من تنظيم واستضافة تلك الأنشطة ضمن أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء هو تعزيز الثقة بقطاع الطيران في الإمارة وزيادة عدد المعارض والمؤتمرات الدولية، الأمر الذى سيساهم فى تعزيز الأثر المباشر وغير المباشر لهذه الفعاليات، ودفع عجلة التنمية وتوسيع نطاق المعارض والفعاليات المصاحبة  لأسبوع أبوظبي للطيران والفضاء من خلال زيادة الايرادات وإمكانية زيادة عدد المعارض والفعاليات المتخصصة  بهذا القطاع فى المستقبل، وإكساب الكوادر الوطنية الخبرة من خلال فرص الاحتكاك مع المنظمين العالميين المشاركين.

وأضاف: سوف نسعى خلال الفترة المقبلة للترويج لتلك الفعاليات على المستوى الدولي لاستقطاب وتشجيع كبريات الشركات العالمية على المشاركة فى الأنشطة المتنوعة لهذا الاسبوع الفريد من نوعه ليكون منصة عالمية لعرض أحدث الابتكارات والتقنيات الرائدة في جميع الأمور المتربطة بصناعات الطيران والفضاء.

وأفاد أن الأسبوع الثاني من شهر مارس المقبل سيشهد تنظيم واستضافة أدنيك لكل من معرض يومكس للأنظمة غير المأهولة فى دورته الثانية، وذلك فى أعقاب النجاح الكبير الذي حققه المعرض فى دورته الأولى التي أقيمت بالتزامن مع معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "ايدكس 2015" في فبراير الماضي، ومعرض المحاكاة والتدريب في دورته الأولى، بالإضافة لاستضافة فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران التي تنظمها شركة مبادلة للتنمية.

بدوره قال المهندس محمد مبارك المزروعي الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي: "يعد أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء مبادرة تساهم في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، كما يمثل  فرصة لنا لعرض آخر المستجدات التي حققتها الشركة في مجال صناعة الطيران والتطورات المتلاحقة فيما يخص قطاع المطارات بإمارة أبوظبي ورؤيتنا لتطويره وتنميته ليكون قادراً على مواجهة النمو المتزايد في قطاعات السياحة المختلفة من خلال تعزيز شبكة الربط لمطار أبوظبي الدولي  خلال شركة الاتحاد للطيران.

وأكد استعداد مطارات أبوظبي لتقديم مختلف أوجه الدعم الفني واللوجستي لأسبوع أبوظبي للطيران والفضاء والمعارض والمؤتمرات التي ستقام خلاله، بحيث يكون هذا الحدث ناجحاً ومتميزاً من جميع النواحي، ليحقق لإمارة أبوظبي ما تصبو إليه بحيث تكون عاصمة صناعة الطيران والفضاء على مستوى منطقة الشرق الأوسط بفضل ما تمتلكه من إمكانيات وبنى تحتية متطورة وقادرة على تلبية احتياجات هذا القطاع حاضراً ومستقبلاً والمنافسة بقوة فى السوق العالمي.

وقال عارف حمد العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي: "يسرنا أن ننظم الدورة الثامنة للبطولة الشهيرة "ريد بل الجوية" تحت مظلة أسبوع الطيران والفضاء في مارس المقبل على مدار يوميين متتالين في منطقة الكورنيش في أبوظبي، حيث ستضم البطولة سلسلة من السباقات المشوقة والمليئة بالإثارة وروح المغامرة".

وأضاف العواني قائلاً: "يشكل هذا الحدث منصة مثالية ينتظرها الكثير من عشاق السباقات الجوية ومحبي المغامرات بفارغ الصبر لقضاء أوقات سعيدة ملؤها المتعة والمرح، كما يأتي تنظيم هذه البطولة في إطار سعينا المستمر والحثيث لتعزيز المكانة المرموقة التي تحتلها العاصمة أبوظبي كوجهة عالمية لمختلف الرياضات والألعاب".

وأشار العواني إلى أن البطولة العالمية لسباق ريد بول الجوي تستقطب أفضل الطيارين في العالم في سباق يجمع بين السرعة والدقة والمهارة، كما تستقطب الملايين من المشاهدين حول العالم عبر مختلف وسائل الإعلام والتواصل، وكذلك الآلاف من المتابعين على شاطئ كورنيش العاصمة أبوظبي.

ومن المنتظر أن تنطلق فعاليات أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء في السادس من شهر مارس المقبل، حيث ستقام فعاليات معرضي ومؤتمر يومكس للأنظمة غير المأهولة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ومعرض المحاكاة والتدريب، وستستمر فعالياتهما لمدة ثلاثة أيام، في الفترة ما بين 6 ولغاية 8 مارس.

وينظم معرض ومؤتمر يومكس في دورته الثانية من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) بالتعاون مع القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث عقدت الدورة الأولى لمعرض يومكس على هامش فعاليات معرض أيدكس 2015، وقد شهدت مشاركة 33 شركة عالمية من 13 دولة، ضمن 7 أجنحة وطنية تمثل الدول المشاركة .

ويوفر المعرض منصة مثالية لصناع القرار والمختصين والخبراء في هذا القطاع الحيوي، للاطلاع على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا العالمية في قطاع المركبات غير المأهولة سواء الجوية أو البرية أو البحرية.ويشتمل المعرض على منصة عرض ثابتة للمركبات غير المأهولة، بالإضافة لإتاحة الفرصة أمام الزوار للاطلاع على إمكانات هذه المركبات عبر منطقة العروض الحية، ومن المتوقع أن يستقطب المعرض في دورته المقبلة ما يزيد على خمسة آلاف خبير ومتخصص من جميع أنحاء العالم.

كما سيتم استضافة فعاليات الدورة الأولى لمعرض المحاكاة والتدريب بالتعاون مع القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث من المنتظر أن تشارك فيه العديد من الشركات الدولية المتخصصة من خلال عرض آخر ما توصلت إليه التقنيات العالمية في قطاع أجهزة المحاكاة للاستخدامات الدفاعية والمدنية على حد سواء. كما سيتم تخصيص جزء من فعاليات المعرض لمشاركة بيوت الخبرة العالمية المتخصصة بقطاع التدريب والتأهيل الدفاعي.

في حين سيتم انطلاق فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران، التي تنظمها مجموعة ستريملاين للتسويق وتستضيفها شركة مبادلة للتنمية، في اليوم الثاني من أيام أسبوع أبوظبي للطيران، والتي ستقام في الفترة ما بين 7 ولغاية 8 مارس المقبل.

ويشارك في أعمال القمة قادة الصناعة في قطاعات الطيران والدفاع والفضاء لمناقشة ووضع مبادرات تدعم استراتيجيات النمو المستقبلية ضمن هذه القطاعات، والتي من المنتظر أن يشارك في فعالياتها أكثر من ألف خبير دولي.

وتعتبر القمة، التي يقتصر حضورها على المدعوين فقط، بمثابة منتدى استراتيجي تفاعلي للرؤساء التنفيذيين وكبار المسؤولين والخبراء لمناقشة القضايا الاستراتيجية، وأبرز الفرص واستراتيجيات النمو وأهم التوجهات والتطورات التكنولوجية، وتشكيل مستقبل الصناعات المتعلقة بالطيران والفضاء.

قال حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لقطاع الفضاء والخدمات الهندسية في شركة مبادلة للتنمية: "إننا نعمل برؤية وطنية استراتيجية لتعزيز الاستثمار وتحفيز الصناعات الوطنية، ونهدف إلى تنويع الاقتصاد الإماراتي وترسيخ مقومات التنمية المستدامة في جميع المجالات، ومن هذا المنطلق نعمل على إنجاح مشاركتنا في اسبوع أبوظبي للطيران والفضاء، لما تعنيه هذه المشاركة من توحيد للجهود، وإسهام فاعل في تطوير صناعة الطيران والفضاء في دولتنا الإمارات الحبيبة، عاملين معاً على بناء مستقبل نفخر فيه بمنتجاتنا الوطنية ذات الجودة العالية والتنافسية العالمية خاصةً في مجال صناعات الطيران والفضاء".

إلى ذلك، سيشهد اليوم الثالث من أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء، انطلاق فعاليات معرض أبوظبي للطيران، ومعرض الشرق الأوسط لمهن الطائرات، بتنظيم مطارات أبوظبي، والتي ستقام فعالياتها في الفترة ما بين 8 إلى 10 مارس، في مطار البطين في أبوظبي.

 ومن المتوقع أن يتجاوز عدد زوار معرض أبوظبي للطيران الـ 13 ألف زائر، في حين ستستقطب فعاليات معرض الشرق الأوسط للطيران ما يزيد على 500  طالب.

حيث يعتبر معرض أبوظبي للطيران، الأول من نوعه الذي يٌقام على أرض دولة الإمـــارات الـعربية المتــحدة بإمـــارة أبوظبي، فهو المــعرض الرائد والوحـيد بالشــرق الأوســـــط المتخصص في مجـــال الطـــــيران العام (الطائرات الخفيفة والمتوسطة الأحجام)، كما سيضم أحدث المنتجات والابتكارات الحديثة في مجال الطيران بشكل خاص.

وقد صمم هذا المعرض لمالكي الطائرات الخاصـــة والطيارين والمهندسين سـواء من المحترفين أو الهواة، كـــما سيقدم للزوار مجموعة واسعة من أنواع الطائرات وأحدث المنتجات والابتكارات في الأجهزة والمعدات والتقنيات الحديثة.

في حين يهدف معرض أبوظبي للطيران إلى إتاحة الفرصة لفهم مهن الطيران والملاحة الجوية وطرح الاسئلة على ذوي الاختصاص والخبرة لكسب المزيد من خلال تجاربهم في مجال الطيران والملاحة الجوية. 

وختام هذه الفعاليات سيكون مع سباق ريد بل الجوي الثامن الذي سيقام على مدار يومين 11 و12 مارس في منطقة الكورنيش في أبوظبي.

وينظم مجلس أبوظبي الرياضي  هذه البطولة العالمية التي تقام في 8 مدن عالمية، ومن بينها العاصمة أبوظبي، وتتميز هذه البطولة بالإثارة من خلال المنافسة القوية بين المشاركين، إلى جانب العديد من الفعاليات الترفيهية والتغطيات الاعلامية العالمية للحدث، والتي من المتوقع أن تشهد فعاليات البطولة فيها أكثر من 80 ألف زائر.

بالإضافة إلى ما يساهم به الأسبوع من تأثير قوي وفعال على اقتصاد إمارة أبوظبي، من المتوقع أن يساهم أيضاً في استقطاب المزيد من المعارض والفعاليات ذات الصلة، كما أنه يقدم فرصة رائعة للعاملين في هذا القطاع في دولة الإمارات العربية المتحدة من التواصل مع خبراء عالميين في مجال صناعة الطيران والاستفادة من هذه الخبرات العالمية، إلى جانب إتاحة الفرصة أمام أولئك الذين يبحثون عن وظيفة في هذا المجال لمناقشة الفرص المتاحة.

عن admin

شاهد أيضاً

تعرف علي أهم نصائح السفر مع الاطفال فى الطائرة

سفاري نت – متابعات هناك بعض النصائح والإرشادات التي سوف نقدمها من خلال موقعنا. لكى …