بالصور… تعرف على احدث السيارات المكشوفة الفارهة “رولز-رويس داون” التي لا تعرف المساومة

متابعه – سفاري نت

يعد طراز رولز-رويس داون الجديد بمغامرة آخّاذة آسرة لم نشهد لها مثيلاً، كما يطلق فصلاً جديداً في تاريخ السيارات المكشوفة الفاخرة. دوان سيارة جديدة تقدّم أروع التجارب في مجال السيارات المكشوفة في العالم بدون أيّ مساومة. ولا شكّ في أنّ داون ستكون السيارة ذات الطابع الاجتماعي الأبرز بين السيارات المكشوفة الفاخرة لكلّ شخص يرغب في قيادة سيارته تحت أشعّة الشمس في أكثر مناطق العالم حيوية واجتذاباً لأرقى المناسبات الاجتماعية.

 

تمّ استلهام تصميم رولز-رويس داون الجديدة من طراز "سيلفر داون" غير أنّ النسخة الجديدة تشكّل ترجمة عصرية ومميّزة لأعلى معايير الفخامة في قطاع السيارات، كما تضع المعايير التي ستقود تصميم السيارات المكشوفة ذات الأربعة مقاعد لعام 2015. إنّها سيارة متألّقة ونادرة والأكثر فخامة وتميّزاً للمناسبات الاجتماعية.

وعلى غرار سيلفر داون دروبهيد التي برزت عام 1952، تتميّز رولز-رويس داون الجديدة بشخصيّـها الفريدة التي تجعلها تلفت الأنظار بين نظيراتها بحيث 80% من لوحات الهيكل تختلف تماماً عن غيرها.

كان أيضاً اهتمام خاصّ بالنسبة للهندسة والصناعة في سقف سيارة "داون". وكما لم يسبق له مثيل في تاريخ صناعة السيارات العصرية حتى يومنا هذا، يتميّز سقف داون بتوفير صمت سيارة رايث عند فتحه أمّا عملية الفتح فشبه صامتة تماماً ولا تستغرق سوى 20 ثانية بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة.

يمكن القول إذاً، وبثقة تامّة، إنّ رولز-رويس داون هي السيارة الأكثر هدوءاً بين السيارات المكشوفة المصنوعة في التاريخ.

 

 

 

مغامرة أخّاذة آسرة

تحيي رولز-رويس داون الناظر إليها بتصميم خارجي رائع بأناقته مع مظهر وحضور رولز-رويس الكلاسيكي. إنّها أكثر سيارات رولز-رويس حيوية على الإطلاق مع مزايا جذّابة تحمل معها مستويات جديدة من الرشاقة، والتألّق والرقي في سيارة مكشوفة لتمنح ركابها شعوراً رائعاً بالحرية المطلقة في إطار من الهدوء والسكينة."

رولز-رويس داون الجديدة تقدّم مستويات جديدة من التجارب الحسية التي تتّسم بالبساطة والاسترخاء مع الحفاظ على البهجة والحيوية. وكلّ ذلك، بدون المساومة على الراحة والمساحة. وتجسّد رولز-رويس الجديدة هذه الخصائص الديناميكية والاجتماعية التي تجتذب شريحة أوسع وأصغر سناً من الجمهور المحبّ لإمضاء أجمل اللحظات مع الأصدقاء حول العالم.

وخلافاً لما توقّعه الإعلام، إنّ رولز-رويس داون ليست رايث مكشوفة. 80% من لوحات هيكل داون الجديدة قد تمّ تصميمها لتواكب تطوّر لغة التصميم التي تعتمدها رولز-رويس بما يجسّد هندسة سيارة مكشوفة عصرية قمّة في الفخامة تضمّ أربعة مقاعد.

كان الهدف واضحاً. أن نصنع ما لم يتمكّن أيّ صانع آخر أن يحققه حتّى اليوم. أن نصنع سيارة جميلة المظهر بسقفها مكشوفاً كان أم مغلقاً. ويمكن القول إنّ الجهود الحثيثة التي بذلها فريق التصميم كانت صنع سيارتين في واحدة مع رولز-رويس داون الجديدة.

التصميم الخارجي

تحافظ رولز-رويس داون على مبادئ التصميم الأساسية التي تعتمدها رولز-رويس وهي 2:1 ارتفاع العجلة إلى ارتفاع الجسم، وغطاء محرّك طويل، ومسافة قريبة من الأرض، وصندوق طويل، مع انحناء انسيابي أنيق نحو الخلف وخطّ كتف مرتفع.

وهذا التقليد والإرث العريق يتجلّى بروعة في تصميم عصريّ بالكامل.

وكشخص رياضيّ متمرّس، تبدو رولز-رويس داون مستعدّة تتأهّب للانطلاق. فقدرة التسارع الكامنة والأسطح المشدودة تتزايد بفضل لوحات الهيكل الجديدة التي تُظهر تقوّسات تجعل السطح يبدو مشدوداً بشكل أكبر وتجعل جسم السيارة يبدو أكثر قوّة ممّا يشير إلى الشخصية الكامنة خلف التصميم.

وتمنح المقدّمة القويّة واللافتة للسيارة مظهراً حسياً أنيقاً شبه ذكوريّ بينما خطّ الكتف الانسيابي الذي يصبح أكثر رقّة مع انحداره نحو العجلات الخلفية فيمنح السيارة مظهراً عريضاً بشكل أكبر. وعلى غطاء المحرّك تبرز قناة تنبعث من أجنحة تمثال الحرية بما يشبه الذيل البخاري الذي تتركه خلفها الطائرة تعبيراً عن الديناميكية. ومع العمود الفاصل بين النوافذ C Pillar، وفتحات النوافذ الجانبية التي تبدو ضيّقة بشكل أفقي عندما ننظر إلى السيارة من وضعية جانبية ومن أعلى السقف، تبدو السيارة منخضة جداً وكأنّها سيارة مخصّصة للسباقات.

في الأمام، تمّ إرجاع الشبك بما يناهز 45 ميليمتراً بينما تمّت إطالة مصدّ الكدمات المنخفض الأمامي بـ53 ميليمتراً مقارنة بسيارة "رايث". وقدّ تم إجراء ذلك بهدف تركيز البصر على مظهر السيارة الأمامي الذي يحاكي وجه طائرة تمتصّ الهواء عند الإقلاع لمنح السيارة مظهراً أكثر استقراراً حتّى عند وقوفها ثابتة. ويساعد تصميم الشبك الأمامي على تعزيز ضغط السيارة تجاه الكتفين الخلفيين مما يسلّط الضوء مرّة جديدة على الأناقة المتميّزة التي تتألّق بها داون.

ويظهر التركيز في الشبك ومصدّ الكدمات الأماميين على الخطوط الأفقية عوضاً عن الخطوط العمودية في السيارات الأخرى ضمن عائلة رولز-رويس. وبات مصدّ الكدمات الأمامي يضمّ إطار لوحة السيارة وجناحاً منخفضاً جديداً لصدّ الهواء. وتمّ إرجاع الشبكة في الفتحة السفلى وباتت تتّخذ اللون الأسود مما يساهم في منح السيارة مظهر العمق الذي يأتي ليكمّل عمق الشبك العلوي. إلى ذلك، تعمل "شفرات" الكروم كأساس للسيارة بينما تكمّل هي أيضاً الخطوط الأفقية وتسرّع التجوال بالنظر حول السيارة وبالتالي تعزّز الشعور بالقوة والعرض.

عند النظر إلى رولز-رويس داون من الناحية الجانبية، يذهب النظر مباشرة إلى أناقة الوجه الجانبي للسيارة. فشكل السقف المرن يتميّز بالانسجام والتناغم التام إذ يخلو من أيّ مناطق مقوقعة أو ناتئة أو دعامات حادّة كما نجدها لدى صانعي السيارات الآخرين. إلى ذلك، تحرص العجلات قياس 21 بوصة المصقولة، و21 بوصة و20 بوصة المطلية على حفاظ شخصية داون التي تشكّل تعبيراً عصرياً لترف رولز-رويس.

من ناحية أخرى، يتميّز الجزء الخلفي من السيارة بجنبين منتفخين قليلاً ينحفان تدريجياً نحو الخلف مما يعكس التصميم الأنيق لبدايات سيارات رولز-رويس كوبيه المكشوفة التي كان الجزء الخلفي منها يشبه الجزء الخلفي النحيف من القارب boat tail والسيارات الجميلة التي تمّ إطلاقها في أوائل القرن العشرين التي كانت أبرز إيحاء لها.

ومع فتح السقف المرن بعملية صامتة تماماً، تصبح رولز-رويس داون سيّارة تليق بلحظات الفجر الأولى. وبمواصفات تشبه فيه الأبطال حيث تتألّق بلون الياقوت الأزرق الذي تتلوّن به السماء عند منتصف الليل مع اللون البرتقالي للجلد الداخلي، يصبح الليل نهاراً مع انبعاث أشعّة الشمس حاملة معها الطاقة إلى الأرض، فتصبح السيارة مكشوفة وتشكّل مساحة اجتماعية رائعة تنصهر مع العالم الواسع من الإمكانات اللامتناهية.

ومع فتح السقف، تزداد رولز-رويس داون تألّقاً، فيمنح الانحدار الحاد للزجاج الأمامي للسيارة، إضافة إلى الخطّ الذي ينساب متأرجحاً عبر الكتفين الخلفيين إضافة إلى الحزام الوسطي الذي يظهر على جانبي السيارة تحت النوافذ انطباعاً بالرشاقة الفطرية. والحزام الوسطي المرتفع نفسه يعانق السيارة ليلتفّ حول مقصورة الراكبين الخلفيين على غرار سترة تمّ رفع ياقتها لتحمي العنق.

أمّا الخطّ المحيطي من الستينلس ستيل الذي يلتفّ حول المقصورة فيشمل السطح الذي يغطّي السقف المرن عند طيّه، كما يمرّ عبر مصباح المكابح. وتتناغم هذه اللمسة المعدنية الجميلة مع قبضات الأبواب المصنوعة من الستينلس ستيل، والعجلات المصقولة، والعوادم الظاهرة، وأكسسوارات مصدّي الكدمات الأمامي والخلفي بما يمنح السيارة مظهراً وطابعاً لا يقدّران بثمن.

الصندوق نفسه يُشكّل عملاً فنياً رائعاً من أعلى مستويات الحرفية العصرية. فهو مكسوٌّ بطبقة من خشب الكاناديل المسامي الذي يغطّي المقصورة الخلفية التي تتخذ شكل نضوة حصان ويعبّر عن التقدّم العظيم الذي يحرزه الحرفيون في دار رولز-رويس في جودوود على صعيد الصناعة الخشبية وتقنياتها.

يقوم العميل شخصياً باختيار الخشب الذي سيتمّ استخدامه في الصندوق بما يناسب ذوقه الخاص، وهو ينساب كـ"شلال" بين المقعدين الخلفيين وحول المقصورة ليغلّف كسوات الأبواب الداخلية مانحاً صاحب السيارة دافعاً أكبر لدخول داون.

التصميم الداخلي

,مرّة جديدة، تتميّز أبواب رولز-رويس التي تفتح معكوسة على طريقتها الخاصّة في صيغة خاصّة بالسيارة المكشوفة. إنّها أبواب كلّها أناقة ورقيّ تأتي لتكمّل الجناحين الأماميين الطويلين والخطّين الجانبيين مما يمنح السيارة مظهرها الجانبيّ الطويل ومقصورة فاخرة مريحة إلى أقصى الحدود.

وإذ تذكّرنا السيارة بشكلها الجانبي بسيارات السباقات الكلاسيكية، تسهّل هذه الأبواب مسألة دخول الركّاب وخروجهم من حضن داون الفاخر. أمّا الراكبان الخلفيان فيحظيان بإمكانية خروج سهلة جدّاً حيث يمكنهم الوقوف للترجّل من السيارة كما ولو كانوا ينتقلون من على متن زورق على الريفييرا إلى طائرة خاصّة في موناكو أو على بحيرة كومو الإيطالية.

وبالتأكيد، كما قد نتوقّع من رولز-رويس، لا تقتصر وظيفة الأبواب العكسيّة على تأمين الدخول أو الخروج من السيارة فحسب، بل إنّها تضفي إلى السيّارة مظهر قوّة وصلابة إذ لا تتطلّب أيّ أعمدة فاصلة للنوافذ بل توفّر مظهراً غير متقطّع.

 الانطباع الأوّل عند دخول سيارة داون هو رؤية أربعة مقاعد فردية مرصوفة وسط مقصورة على شكل مقلاع أنيق ومترف من الخشب والجلد. أمّا مفهوم المقلاع فيبدأ من موقع السائق نحو خلف السيارة ويلتفّ حول المقعدين الخلفيين قبل العودة إلى العمود الأمامي A Pillar عند الراكب الأمامي.

بصمت مطلق، تستغرق عملية فتح السقف مجرّد 22 ثانية عند سير السيارة بسرعة 50 كيلومتراً بالساعة، وتستحوذ "رقصة الباليه الصامتة" هذه على جميع الحواس حيث تُستبدل السكينة والانعزال بأصوات وأنوار وعطور العالم الخارجي. وكما يتمّ فتح غرفة معدّلة الضغط، ترفع داون الغطاء إلى العالم الخارجي وتصبح مقصورتها جزءاً ممتدّاً لعالم السائق الاجتماعي.

نظام صوتيّ مصمّم خصيصاً للسيارة

للأشخاص القلقين حيال درجة السكون في السيارة ومهتمّين أكثر بالموسيقى والترفيه مع الأصدقاء، فقد تمّ تعديل النظام الصوتي من رولز-رويس المصمّم حسب الطلب بشكل خاصّ ليلائم تصميم سيارة رولز-رويس داون. وبالتالي، عمل مهندسو الصوت الخبراء في رولز-رويس على ضبط الصوت بدقّة متناهية ليصبح بالتالي النظام الصوتي المصمّم حسب الطلب "بيسبوك" النظام الصوتي ذات التصميم الأكثر شمولية بجودة hi-fi الذي تمّ تطويره وتعديله وضبطه بدقّة تامّة ليقدّم أجود مستويات الصوت في داون مزدوجة الشخصية بدون أيّ اختلاف بين قيادتها بسقف مفتوح أو مغلق.

في حال كان السقف مفتوحاً أو مغلقاً، يحرص النظام الصوتي Bespoke Audio على توفير التوازن الصوتي والأداء الأفضل. لهذا الغرض، وخلال مدّة تصميم السيارة، تمّت استشارة مهندسي صوت متخصّصين وبارعين بشأن التغيّرات التي من الممكن أن تؤثر على أداء النظام الصوتي، وهو أمر لا منازع له في عالم صناع السيارات.

ستّ عشر مكبّر صوت مضبوط بشكل فردي، مع إعدادي المسرح والاستوديو، توفّر شعوراً بالصفاء "أوسع من الحياة". ويكمّل مكبّرا الصوت "باس" الموضوعان في الصندوق سبعة مكبّرات للصوت موزّعة بشكل مدروس في المقصورة. ويستخدم النظام الصوتي ميكروفوناً عالي الحساسية من أجل مراقبة الضجيج المحيطي الخارجي فيعمل على تعديل إعدادات الصوت والطبقة من أجل أداء مثالي للنظام الصوتي بشكل ثابت. وتكمّل التكنولوجيا ذلك مع إصلاح الترددات والموجات من أجل أن تتخلّص مكبّرات الصوت الفردية من مناطق الصوت الصاخبة أو الميتة التي قد تسبّبها التأثيرات الخارجية.

 

قلب تجربة قيادة رولز-رويس داون

ينبض قلب رولز-رويس داون بمحرّك مزوّد بتيربو ثنائي سعة 6.6 ليتر ومكوّن من 12 أسطوانة. تبلغ قوّة السيارة 563 حصاناً عند 5,250 دورة بالدقيقة ويبلغ معدّل العزم 780 نيوتن متر عند 1,500 دورة، مما يؤكّد تجربة القيادة الاستثنائية التي تقدّمها داون.

  

تضمن القدرة على التحكّم بالسيارة الإطارات القابلة للسير بدون هواء والتي يبلغ إطارها مترياً 540 مليمتراً (20 بوصة). وتسمح هذه الإطارات لداون بالسير لمسافة 100 ميلاً/160 كيلومتراً بسرعة 50 متر بالساعة / 80 كيلومتراً بالساعة قبل الاحتياج لاستبدالها. وتبقى القدرة على التحكّم بالسيارة بأقصى مستوياتها حتى في حالة فقدان الهواء بالكامل من الإطار. تتوافر الإطارات قياس 21 بوصة بشكل اختياري ويمكن تركيبها على عجلات بعشر شفرات. وبفضل تكنولوجيا الإطارات التي تسير بدون هواء، تبطل الحاجة إلى إطار احتياطي مع رافعة في السيارة مما يمنح الصندوق مساحة أكثر رحابة.

 

نقل للحركة بمساعدة الأقمار الصناعية

ترتفع ديناميكية رولز-رويس داون من خلال إضافة ناقل الحركة بمساعدة الأقمار الصناعية، وهي تكنولوجيا انطلقت عالمياً مع سيارة رايث عام 2013.

ويلجأ ناقل الحركة بمساعدة الأقمار الصناعية إلى بيانات نظام تحديد المواقع العالمي للسماح للسيارة برؤية أبعد من نطاق رؤية السائق من أجل استباق أيّ حركة فجائية استناداً على الموقع وأسلوب القيادة.

ويستخدم النظام هذه المعلومات من أجل اختيار السرعة الأنسب من علبة التروّس صناعة ZF Friedrichshafen التي تضمّ 8 سرعات في داون حرصاً على أن يتمكّن السائق من استغلال قوّة محرّك رولز-رويس سعة 6.6 ليتر والذي يضمّ 12 أسطوانة في تجربة قيادة سلسة ومريحة.

عند الاقتراب من منعطف قوي مثلاً، يمكن للسيارة أن تتوقّع أسلوب قيادة السائق لاجتياذه. فحين يرفع السائق قدمه عن الدواسة تحافظ السيارة عندها على أدنى سرعة من أجل تقديم أكبر درجة من القوة عند الانتهاء من المنعطف.

ويجدر الذكر أنّ نظام نقل الحركة بمساعدة الأقمار الصناعية يُجهّز بشكل معياري في سيارة رولز-رويس داون.

المواصفات التقنية

الأبعاد

طول السيارة                           5285 مم / 17.34 قدم

عرض السيارة                         1947 مم / 6.39 قدم

ارتفاع السيارة (غير محمّلة)            1502 مم / 4.93 قدم

قاعدة العجلات                        3112 مم / 10.2 قدم

قطر الالتفاف                         12.7 م / 41.7 قدم

حجم الصندوق (المعهد الألماني للتوحيد القياسي) 244 ليتر – 295 ليتر / 8.6 قدم مكعّب – 10.4 قدم مكعّب                                            

الوزن

الوزن غير محمّلة          2560 كلغ / 5644 رطلاً

 

المحرّك

المحرّك / الأسطوانات / الصمامات    V / 12 / 48

 

إدارة الوقود                  تقنية الضخ المباشر

قوّة المحرّك عند سرعة الدوران                   563 حصاناً / 420 كيلوواط / 570 حصاناً بخارياً عند 5250 دورة بالدقيقة

قوّة العزم عند سرعة الدوران            780 نيوتن متر / 575 رطلاً بالقدم عند 1500 دورة بالدقيقة

نوع الوقود                             10:1 / ممتاز خالي من الرصاص

         

الأداء

السرعة القصوى                       250 كلم بالساعة / 155 ميلاً بالساعة (موجّهة)

التسارع من صفر إلى 100 كلم/ساعة           4.9 ثانية

 

استهلاك الوقود

في المدينة                   21.4 ليتر / 100 ملم / 13.2 ميلاً في الغالون

خارج المدينة                 9.8 ليتر / 28.8 ميلاً في الغالون

معدّل الاستهلاك المشترك    14.2 ليتر / 100 كلم 19.9 ميلاً في الغالون

انبعاثات ثاني أكسيد الكربون 330 غرام/كلم

 

عن admin

شاهد أيضاً

سيتي سنتر البحرين يعايد ثلاثة متسوقين ببطاقات هدايا بقيمة 1000 دينار لكلّ منهم

المنامة – سفاري نت احتفالاً بعيد الفطر المبارك، قدم «سيتي سنتر البحرين» عيدية قيّمة لثلاثة …