السياحة الخليجية إلى العالم تتضاعف 10 مرات خلال 25 عاما .. بصدارة السعودية

متابعه – سفاري نت

سجلت السياحة الصادرة من دول مجلس التعاون الخليجي نمواً بمقدار عشرة أضعاف منذ عام 1990، لتستحوذ دول مجلس التعاون الست على الحصة الكبرى من عدد سياح سوق الشرق الأوسط بمجمله، في وقت سجلت السعودية والإمارات والكويت، على التوالي، أعلى معدلات النمو لتصبح أهم الأسواق المصدِّرة للسياحة في العالم.

وكشفت حلقة متخصصة حول سوق الخليج السياحية عقدت في جنيف، أنه في عام 1990 غادر 8.2 مليون سائح دول الشرق الأوسط للسياحة في العالم، كان من بينهم أربعة ملايين سائح خليجي، وفي عام 1995 غادر 9.3 مليون سائح من الشرق الأوسط كان بينهم خمسة ملايين سائح خليجي، وفي عام 2000 كان هناك ثمانية ملايين سائح خليجي من بين 14 مليون سائح غادر الشرق الأوسط.

ويواصل السياح الخليجيون استحواذهم على الحصة الكبرى من سياح الشرق الأوسط، بعد أن وصل عددهم في عام 2005 إلى 14 مليون سائح من 23 مليون سائح من الشرق الأوسط، ثم إلى 22 مليون سائح من مجموع 36 مليونا في 2010.

وأكدت حلقة العمل أن المعطيات الراهنة لعام 2015 تشير بوضوح إلى أن عدد السياح الخليجيين سيمثل 38 مليون سائح من مجموع 52 مليونا من الشرق الأوسط، وتوقعت أن يبلغ عدد السياح الخليجيين 43 مليون سائح من مجموع 57 مليونا قادمين من الشرق الأوسط في عام 2020.

وتعني هذه الأرقام أن السفر الصادر من الشرق الأوسط قد ازداد أكثر من خمسة أضعاف في السنوات الـ 20 الماضية، فمن 9.3 مليون مسافر عام 1995 إلى ما يزيد على 50 مليونا (52 مليونا) في عام 2014، لكن حصة دول مجلس التعاون من صادرات السياحة لدول الشرق الأوسط نمت من 60 في المائة عام 2000 إلى 72 في المائة عام 2014.

وأظهرت الحلقة الدراسية، أن المغادرين من دول مجلس التعاون نحو السياحة الدولية في عام 2014 بلغ عددهم نحو 37 مليوناً، وقد أنفقوا نحو 60 مليار دولار في عام 2014.

عن admin

شاهد أيضاً

استمتع في مدينة هاربي عنوان السياحة الشتويَّة في العالم

سفاري نت – متابعات “هاربن” مدينة باردة للغاية، ترتدي الأبيض طويلًا، وتتحوَّل كلِّ شتاء، ولمناسبة …