بالصور.. السياحة الظلامية.. التاريخ البشع الذي يجذب السياح من جميع أنحاء العالم

متابعه – سفاري نت

الشواطئ الرملية البيضاء وأسعد مكان على وجه الأرض ليست هي الأماكن الوحيدة التي تحظى بشعبية كبيرة لدى السياح، ففي كل عام  يسافر الملايين من الناس إلى الأماكن التي كانت قبل سنوات وعقود من الزمن من أكثر الأماكن التي رغبت الأجيال السابقة في الرحيل عنها و تركها.
 
وقد أصبح المصور الفرنسي أمبرواز Tézenas مفتونا بالسياحة الظلامية منذ عام 2008، بعد أن سمع وقرأ الكثير عن السياح الذين يزورون المنطقة التي كان يعيش فيها في سيرلانكا وذلك في عام 2004 عندما ضرب تسونامي مدمر المنطقة وتسبب في مقتل أكثر من 30000 شخص، وإلى اليوم لازال السياح يقصدون المنطقة لمشاهدة أثار الدمار و الرعب، وقد أصدر أمبرواز مؤخرا كتاب “Tourisme de la Désolation,” الذي يركز على العديد من المواقع المروعة التي هي اليوم مناطق الجذب السياحي، وهذه بعض الصور و المناطق التي تضمنها الكتاب:
 
متحف اوشفيتز بيركيناو
الذي ارتبط بالنازيين و الجرائم  التي ارتكبوها، وقد زاره أكثر من 1.4 مليون سائح في 2011.
 

 
Oradour-sur-Glane
هي قرية فرنسية عرفت باسم “النموذج الأصلي لمجزرة السكان المدنيين” أو قرية الشهيد وهي من أهم مناطق الجذب السياحي في فرنسا.

 
 متحف الطابق السادس:
الموقع الذي يزعم هارفي اوزوالد أنه أطلق منه النار على كينيدي وقتله، والذي يحرص الكثيرون على زيارته.
 

سجن سري في كامبوديا
لاحتجاز واستجواب وتعذيب وإعدام السجناء، وأطلق عليه  S-21، وفي عام 1979، جمعت الحكومة الأدلة من S-21، وهو الآن مفتوح للسياح تحت اسم متحف الإبادة الجماعية تول سلينغ.

 
“Behind Bars: The Show”
هو إظهار للحقيقة التاريخية في لاتفيا، وقد شيد هذا المبنى في وقت ما من عام 1900 ويعمل حتى عام 1997 كسجن عسكري.
 

الهروب من اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية (الاتحاد السوفياتي) يكاد يكون مسألة حياة أو موت، أما اليوم فهي لعبة يشارك فيها السياح حيث يعملون معا لعبور عدد من العقبات للوصول إلى السلامة في غواصة.

 
مدينة أشباح بريبيات
هي في منطقة تشيرنوبيل، وكانت تضم الكثير من الحدائق والمروج الخضراء، ويجب على السياح الحصول على تصاريح للوصول إلى رؤية إدارة الإطفاء في تشيرنوبيل، والنصب التذكاري لرجال الإطفاء الذين لقوا حتفهم، ويمكن للزوار أيضا رؤية مكان دفن النفايات النووية، ثم زيارة متحف شرح كارثة تشيرنوبيل.
 

 
 
 جولة تاريخية قصيرة لمدينة كيغالي في رواندا، وزيارة مواقع الإبادة الجماعية.
 

 
 
The Mleeta Resistance
في لبنان هي جزء من الجهود المبذولة للحفاظ على الأماكن التي عاش فيها المجاهدين، وإعطاء الناس فرصة للتعرف على تجربة فريدة من نوعها للمقاومة الإسلامية ضد القوات الإسرائيلية.
 

في 12 مايو 2008، ضرب زلزال كبير ونتشوان بمقاطعة سيتشوان، وقد دمر المنازل، وقتل العديد من الأشخاص، واليوم أصبح الدمار مكان جذب للسياح.

 
 

عن admin

شاهد أيضاً

e6

فبراير المقبل موعد انطلاق معرض جدة الدولي للسياحة والسفر

سفاري نت – متابعات يفتتح معرض جدة الدولي للسياحة والسفر في نستخته السابعة أبوابه بين …