مجلس الجن.. رحلة إلى الأسطورة العمُانية

متابعه – سفاري نت

قول إحدى الحكايات الشعبية إنّ امرأة صالحة تدعى سلمى كانت ترعى خرافها، وحين غفلت عنهن، أكلهنَّ “النمرُ العربي”. غضبت، ودعت الله أن ينتقم من الجاني، فأرسلت السماء سبعة نيازك أدت إلى تكوّن الفتحات في جدرانه. قيل إنّ عدد النيازك توافق وعدد الخراف، فسميت تلك الهضبة بهضبة سلمى، وأطلق على الكهف “مجلس الجن”، وسمي أيضاً “كهف سلمى”.

لهذا الكهف الذي يقع في ولاية قريات (تبعد 100 كيلومتر من العاصمة مسقط)، غرابة في تكوينه. مدخله يبدأ من السقف، وليس عبر واجهة أمامية كما اقتضت العادة. لذا فإنّ النزول إلى قاعه يكون عبر الحبال، أو من خلال القفز المظلي. ولا ينصح بالمخاطرة إلا إذا كان المغامر رياضياً محترفاً معتاداً على المجازفة. كما كان الحال مع “قاهر الخوف” الرياضي النمساوي فيليكس باومغارتنر الذي امتهن القفز بالمظلة، وأدى قفزة ناجحة وجريئة للمرة الأولى في كهف “مجلس الجن” عام 2007. قال بعدها فرحاً: “هو شعور رائع، قد يظن البعض أنني مجنون، لكنني شخص يحدد لنفسه أهدافا لم يسبقه إليها أحد”.

بعد أن اجتاز باومغارتنر مهمته في القفز بنجاح، جاء بعده اثنان من متسلقي الجبال، وقررا خوض تجربة هي الأولى من نوعها، تتمثل في تسلق جدران الكهف. المغامران هما الألماني ستيفان غلوفاكش والأميركي كيرس شارما. وبالفعل، نجحا في مهمتهما بعد أن اجتازا جدران الكهف الداخلية عبر 12 مرحلة.

شكل الكهف رعباً في بداية اكتشافه، قبل أن يتطوع أحد العاملين في مشروع البحث عن المياه الجوفية، وهو دون ديفيسون، عام 1983، للنزول إليه من خلال إحدى فتحاته التي يبلغ عمقها 120 متراً. هي الفتحة الأقصر من بين فتحات الكهف الثلاث. وبعد ذلك بعام نزلت إلى الكهف زوجته شيريل جونز لكن من الفتحة الأعمق التي يبلغ طولها 158 متراً وسميت الفتحة باسمها.

يتطلب الوصول إلى فتحة الكهف جهداً كبيراً، فيتوجب قطع مسافة 1300 متر من الدروب الجبلية الوعرة بما يستغرق نحو خمس ساعات.

الكهف واسع جداً بما يمكّنه من استيعاب عشر طائرات جامبو على أرضه بسهولة. كما أنّ ارتفاعه يسمح بوقوف أربع من هذه الطائرات فوق بعضها البعض حتى تصل إلى سقفه. ويقدّر بعض الخبراء سعة الكهف بـ12 طائرة بوينغ 747 أو ما يصل إلى 1600 حافلة سياحية.

بالرغم من ضخامة حجم كهف “مجلس الجن”، إلا أنّ من الصعب اكتشاف الكهف من الخارج نظراً للتصدعات والأخاديد في الجبل. وكلّ ما يدل على وجوده من الخارج ثلاث فتحات تبدو غير ذات أهمية للناظر.

يتميّز كهف “مجلس الجنّ” بجمالياته الفريدة من البلورات والمنحوتات الجيرية والحياة الفطرية التي تؤهله لأن يكون مزاراً سياحياً وعلمياً واعداً. وهو ما تبنته وزارة السياحة العمانية بالفعل، من خلال عملها الدؤوب على دراسة الخصائص الطبيعية والعلمية للكهف والجدوى الاقتصادية لتطويره واستقطاب الخبراء المتخصصين في هذا الشأن. وتهدف من وراء ذلك إلى تتويج هذه الجهود مستقبلاً في تهيئة الكهف ليكون معلماً سياحياً متاحاً لجميع فئات السياح، وليس حكراً على المتخصصين في استكشاف الكهوف، أو الرياضيين الباحثين عن المغامرات، كما هو الحال اليوم.

عن admin

شاهد أيضاً

l13

بالصور .. استمتع بهذه التجارب الفريدة من نوعها في دبي

سفاري نت – متابعات كل ما يمكنك تخيله موجود هنا في دبي ، هنا تجارب …