نصائح للتغلب على انتفاخ البطن في السفر

متابعات – سفاري نت

يشكل انتفاخ البطن بالغازات خلال الرحلات الجوية أحد الأسباب الشائعة للشعور بالضيق، فما أسباب ذلك؟ وما الذي يمكننا فعله لنجنب أنفسنا الحرج؟

الجدير بالذكر أننا نطلق كمية مثيرة للدهشة من الغازات يوميا؛ حتى أثناء وجودنا على الأرض. ووفقا لأحد التقديرات، فإن الشخص العادي يطلق ريحا بواقع عشر مرات كل 24 ساعة، مُصدراً كمية من الغازات يصل إجمالي حجمها إلى ما يوازي لترا واحدا.

وتنجم هذه الغازات عن تخمر المواد الغذائية التي لم تمتصها الأمعاء، وذلك بفعل بعض البكتيريا، وينتج عنها النيتروجين وثاني أكسيد الكربون والهيدروجين، بجانب مركبات كبريتية ذات روائح نفاذة بشكل أكبر.

ورغم أن إطلاق مثل هذه الروائح واستنشاقها ربما يكون شائعا في مختلف أنحاء العالم، خلص روزنبرغ – بعد مراجعة الكتابات الطبية – إلى أن هناك بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة حول هذا الأمر.

فعلى خلاف الاعتقاد السائد، تظهر الدراسات مثلا أن الرجال لا يطلقون ريحا أكثر من النساء، (على الرغم من أن الرجال ربما يتحدثون عن هذا الأمر بشكل علني أكثر).

في واقع الأمر، تظهر إحدى هذه الدراسات التي أُجريت في أواخر التسعينيات من القرن الماضي أن غازات البطن التي تطلقها النساء أكثر تركيزا فيما يتعلق بمحتواها من العناصر الكبريتية ذات الروائح النفاذة، كما أن هذه الغازات نفسها صُنفّت باعتبارها ذات رائحة أكثر قوة؛ من قبل بضعة من المحكمين ذوي الحظ السيء بالتأكيد.

وعلى الرغم من أن البقوليات ربما تُعرف بأنها “الفاكهة الموسيقية”، نسبة إلى أغنية أطفال باللغة الانجليزية تشير إلى أنها تسهم في زيادة غازات البطن، فإن تجربة أجريت حديثا كشفت عن أن البقوليات لا تشكل عاملا مسببا لإطلاق تلك الغازات بذلك القدر الذي يعتقده غالبية الناس.

كما أظهرت هذه الدراسة أن تأثير البقوليات على إطلاق غازات البطن يتفاوت بشكل كبير من شخص لآخر.

وتتضمن قائمة الأغذية التي تُعرف بأنها تقلل من غازات البطن: الأسماك، والأرز، ومنتجات الألبان، وعصير الفواكه المصفى، وذلك نظرا للبقايا المحدودة جدا التي تصل من هذه الأطعمة إلى الأمعاء دون امتصاص.

إذا كان إطلاق غازات البطن يمضي في أغلب الأحوال دون أن يلاحظه أحد، فيمكن لمثل هذه الغازات أن تصبح أشبه برفيق سفر غير مرغوب فيه عندما نطلقها ونحن على متن طائرة.

ويرتبط تواتر حوادث من هذا القبيل خلال الرحلات الجوية ببساطة بقوانين الفيزياء، كما يقول روزنبرغ الذي يوضح أن الضغط الجوي في هذه الحالة “ينخفض، فيصبح من الضروري على الهواء التمدد ليشغل مساحة أكبر”.

وفي مثل هذه الحالة، يحتاج اللتر الواحد من الغاز لشغل حيز أكبر من الفراغ بنسبة 30 في المئة مقارنة بالظروف العادية، وهو ما يقود إلى الإحساس بذلك الشعور المقيت بالانتفاخ.

ويبدو أن ذلك يمثل مشكلة معتادة بالنسبة للطيارين، إذ أن أكثر من 60 في المئة منهم يقولون إنهم يشعرون بانتفاخ البطن على نحو مستمر، وهي نسبة تزيد كثيرا على نظيرتها بين العاملين في المكاتب.

وبطبيعة الحال، يمكن للشخص أن يحاول كتم هذه الغازات، لكن ذلك لا يشكل خيارا حكيما: فبجانب الشعور بالإنزعاج الناجم عن ذلك، يعتقد روزنبرغ أن الإقدام على كبح غازات البطن قد ينطوي على مخاطرة ما.

على الجانب الآخر، ينطوي إطلاق غازات البطن خلال السفر جوا على مشكلات أخرى: فإحدى الأوراق البحثية التي تعود إلى عام 1969 ألقت الضوء على خطورة تكمن في إمكانية تشكل كرة من النار جراء الريح التي يطلقها رواد الفضاء وتظل حبيسة في ظل وسط عالي التركيز بداخل إحدى كبسولات الفضاء.

لحسن الحظ؛ لم تُسجل أي حوادث من هذا القبيل حتى الآن. ومع ذلك، قال فريق بحثي تابع لوكالة الفضاء الكندية مؤخرا إن فول الصويا المخمر ربما يمثل الطعام المثالي في الفضاء نظرا لأنه يكون معبأً مع بكتيريا تُعرف بالبكتيريا النافعة؛ والتي بوسعها التفاعل مع الميكروبات التي تسبب تكون غازات البطن، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تقليص شعور رواد الفضاء بالانتفاخ.

وبينما يمثل الشعور بالانزعاج أو الإحراج من قبل الركاب السيناريو الأسوأ المتعلق بمسألة إطلاق ريح خلال الرحلات الجوية، اتخذت شركات طيران بعض الخطوات العملية للتعامل مع هذه المشكلة

عن admin

شاهد أيضاً

الخطوط التركية تعلن عن عرو مميزة للسعوديين المسافرين من الطائف إلى اسطنبول خلال اكتوبر الجاري

سفاري نت – متابعات أعلنت الخطوط الجوية التركية عن أسعار خاصة على رحلاتها لشهر أكتوبر. …