أغرب 11 محاولة للتهريب أدهشت مطارات العالم

سفاري نت – وكالات

يبتكر المهربون وسائل جديدة كل يوم لنقل الممنوعات من دولة إلى أخرى، معتمدين على ملل ضباط الأمن من الروتين، وبضعة أفكار غريبة وخلاقة لا تخطر على بال أحد.

لا نتحدث هنا عن تهريب المتفجرات والقنابل والأسلحة، بل الحيوانات والمخدرات التي يراهن أصحابها على تركيز أجهزة الأمن وذكائهم.

فيما يلي تقرير عن أغرب محاولات التهريب التي باءت بالفشل:

 

1- مخدرات في بطون تيوس ميتة:

من أكثر الطرق غرابةً استخدام التيوس الميتة في تهريب المخدرات، إذ صادرت الجمارك السعودية كميةً كبيرةً من المخدرات التي تم إخفاؤها في أحشاء 204 تيس ميت. وضع المهربون المخدرات داخل بالونات في شحنة كادت أن تعبر الحدود السعودية.

2 تمساح يُسقط طائرة:

بعدما نجح شخص في تهريب تمساح في حقيبة رياضية مستقلاً الطائرة المتجهة إلى الكونغو، انكشف أمر التمساح لاحقاً وسط ذعر وذهول الركاب.

لم يتمالك قائد الطيارة أعصابه وفقد سيطرته على الطائرة، ما أدى إلى اصطدامها بمبنى وانفجارها. ولم ينجُ إلا شخص واحد من أصل 21 راكباً.

العجيب أن التمساح استطاع أن ينجو بعد كل هذا، ولكن تم القضاء عليه وقتله فيما بعد.

3- قرود في الملابس الداخلية:

كاد أحد المسافرين من تايلاند إلى لوس آنجلوس الأميركية أن ينجح في تهريبه سحالٍ وطيور وزهور غريبة في حقيبته، عندما طار أحد عصافير الجنة من الحقيبة.

اتضح بعدها لرجال الأمن أنه كان يهرب أيضاً قردين معرضين للانقراض داخل جيب سري في سرواله، فأخذوا منه الحيوانات لوضعها في حديقة للحيوانات بلوس آنجلوس.

4- كوكايين داخل الجبس:

 

لم يتوقف الابتكار عند هذا الحد، بل أقدم رجل ستيني من تشيلي على كسر رجله ثم تضميدها بجبس مصنوع من الكوكايين، قبل توجهها إلى مطار برشلونة.

لكن رجال الأمن اكتشفوا تهريبه ممنوعات أخرى، ورشوا الجبس بمادة تتحول إلى أزرق بمجرد ملامسة مادة الكوكايين. وتبين أنه وزن الجبس كان نحو 5 كيلوغرامات من الكوكايين.

5- ضفادع في فم فتاة:

فشلت فتاة من كوريا الجنوبية في تهريب صغار الضفادع (شرغوف) في فمها.

اكتشف رجال الأمن قارورة غريبة في حقيبتها تبين لاحقاً أنها كانت تضم الصفادع، لكنها وضعتهم في فمها مؤقتاً حتى لا يتم اكتشافهم في صور الأشعة.

6- نمر صغير وسط ألعاب:

اكتشفت السلطات التايلاندية نمراً صغيراً مخدراً داخل حقيبة كبيرة من الألعاب المحشية على شكل النمور.

ظنت السيدة المتجهة وقتها إلى إيران أنها ستنجح في مخططها، لكن الأشعة السينية كشفت العظام الموجودة في الحقيبة ليتبين أنها للنمر الصغير.

7- رأس كبيرة لسبع البحر:

قام بمحاولة التهريب هذه مدرس علوم أحياء بينما متجهاً من دنفر إلى بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية. كان رده على هذا الأمر أنه يستخدم مثل هذه الأشياء لأغراض تعليمية، لكن من المعروف أن القانون لا يسمح بنقل أية كائنات حية أو ميتة طالما كانت مفترسة، فصودرت حمولته.

8- أمخاخ بقر لمطاعم مصرية:

لم يسلم مطار القاهرة أيضا من عمليات التهريب الغريبة، فقد تفاجأ ضباط الأمن بمسافرين سودانيين يمتلكان 3 صناديق مبردة تحتوي على كميات كبيرة من أمخاخ البقر المجمدة.

اعترف الشخصان فيما بعد أنهما كانا يحاولان تهريب هذه الأمخاخ لصالح أحد المطاعم المشهورة ببيع المخ والكبدة للاستفادة من الفارق الكبير بين الأسعار في مصر والسودان.

9- جمجمة لطرد الأرواح:

لم يتوقع ضباط الأمن في مطار فلوريدا أن يجدوا جمجمة داخل حقيبة إحدى المسافرات. أوضحت المسافرة أنها من المؤمنات بسحر الفودو وأن هذه الجمجمة تهدف لطرد الأرواح الشريرة.

 

10- جثة على كرسي متحرك:

في العام 2009، حاولت سيدة وابنتها تهريب جثة زوج السيدة من مطار ليفربول لدفنه في موطنه بألمانيا.

وضعت السيدتان جثة الرجل على كرسي متحرك وألبستاه نظارة شمسية.

اكتشف ضباط الأمن وفاته بسبب جموده ولونه الباهت وتم اتهام السيدتين بعدم التبليغ عن حالة الوفاة.

11- ببغاوات في زجاجات فارغة:

 

حاولت عصابة تهريب إندونيسية أن تهرب 24 ببغاء معرضاً للانقراض في زجاجات فارغة.

اكتشف موظفو الأمن الزجاجات وأرسلوا الطيور النادرة، التي يبلغ ثمن كل واحد منها نحو 1000 دولار، للجهات المختصة لإسعافها.

حظى مهرجان «أضواء الشارقة» هذا العام باهتمام واسع لم يسبق له مثيل، باعتباره تاريخاً يروي حكاية حضارة الأجداد والتراث العريق، ويُعرض على واجهات معالم الإمارة ليغمرها بأمواج محمّلة باللآلئ وجوهرة لامعة اسمها الشارقة، لتحمل الإمارة بلوحات وألوان مذهلة إلى عالم خيالي لا مثيل له.

تلألأت مدينة الشارقة بالأضواء وازدهت بالألوان بمجرد استضافتها لمهرجان الأضواء البرّاق على مدى عشرة أيامٍ في شهر فبراير/‏‏شباط من كل عام. حيث احتفى هذا الحدث الحماسي بفن الرسم بالضوء مازجاً بين الصور والموسيقى الآسرة في صنع هذه التجربة المبهجة، باعتباره حدثاً فريداً من نوعه مصمماً ليبهر أنظار الجميع، فضلاً عن تسليط الضوء على المعالم المتميزة والمباني التاريخية في الإمارة.

ويعتبر مهرجان «أضواء الشارقة» حدثاً فريداً من نوعه حيث صمم لإدخال البهجة والسرور على قلوب الصغار والكبار. إنه احتفال بالفن والجمال ورحلة اكتشاف لمعالم الإمارة بأسلوب جديد وعصري مغاير لما هي عليه كل يوم، إضافة إلى العديد من العروض المشوقة الأخرى حول المدينة.

عروض القصباء

وتروي واجهة القصباء الداخلية قصة مولد النور وذلك وفقاً للأساطير الإغريقية التي تجسدها الأميرة هميرا. حيث يعتمد هذا العرض على أحدث التقنيات الرقمية والصور ذات الأبعاد الثلاثية ليمتع الجمهور بسرده للأساطير الإغريقية الشائقة. ومما لا شك فيه أن القصباء هي الوجهة المثالية للاسترخاء والاستمتاع بما لذ وطاب من المأكولات، إضافة إلى عروض المهرجان الرائعة.

ويمتلك الضوء القوة على إعطاء زخم كبير للمدينة ليلاً، فهو يتيح الفرصة لاكتشاف التفاصيل المعمارية المذهلة لأي مبنى، ويعد مسرح المجاز واحداً من الأيقونات العديدة في الشارقة التي تمتلك العديد من التفاصيل المعمارية المبهرة، بالإضافة إلى أن واجهاته الأنيقة ستكون بمثابة شاشة سينمائية فريدة تعرض لوحات فنية تتناغم وهذا التراث المعماري المهيب.

قصر الثقافة

نظراً لفخامة هذا المبنى ومكانته في الإمارة، فقد تم اختياره لعرض خاص وفريد يزيد من جماله وتألقه وبهائه، حيث سيتم عرض أبيات من الشعر لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صاحب الفكر والحكمة والرؤية السديدة الذي بفضل حبه لشعبه وبلده وصلت الشارقة إلى ما هي عليه الآن. هذا العرض الرائع هو تحية إجلال وإكبار لرؤيته الحكيمة.

وتعد الواجهة المائية موقعاً متميزاً للاسترخاء والاستمتاع بالعروض المذهلة للمهرجان حول كورنيش بحيرة خالد. فهناك تنتشر العديد من المطاعم ومحال بيع القهوة والحلويات التي تمتلك شرفات كبيرة ذات إطلالة خلابة على البحيرة تتيح للزوار فرصة الاستمتاع بإبداعات مهرجان أضواء الشارقة. وهنا ينصح بزيارة المنصة التي أطلق عليها اسم «النرجسيّة»، والاستمتاع بالتقاط الصور الذاتية «السلفي» المميزة والمبتكرة التي ستتحول بواسطة تقنيات العرض إلى مجسم ذي أبعاد خيالية.

رحلة الصقور

ووفر مبنى الجامعة القاسمية المهيب خلفية رائعة لعرض التصاميم الفنية المذهلة لحفل الافتتاح هذا العام، حيث بدأ العرض بإزاحة الستار المخملي الأنيق عن جانبي المبنى لتشكل واجهته المتميزة المحطة الأولى لرحلات الصقور التي تجوب أصقاع العالم شرقاً وغرباً منطلقةً من الشارقة أرض الحضارة والأصالة العريقة. ويمثل مبنى قاعة المدينة الجامعية أيقونة معمارية ذات عراقة ثقافية وعلمية أصيلة لا مثيل لها، وتشكل واجهاتها الشامخة مسرحاً مثالياً لعروض المهرجان المستوحاة من رواية جولز فيرن، إذ يعتمد هذا العرض على صور غاية في الروعة تجسد رؤية الكاتب عن الترحال والابتكار.
ويمتاز مسجد الجامعة القاسمية ذو الطراز المعماري الفريد بموقعه المميز المتاخم للجامعة، ويشكل بناؤه المتناسق واجهة مثالية، لاصطحاب الجمهور في رحلة ممتعة إلى مشارق الأرض ومغاربها، للتعرف إلى أروع ما أبدعته فنون العمارة الإسلامية من أيقونات كانت بمثابة شاهد على عصر النهضة الإسلامية، والتي سيسردها هذا المسجد من خلال التشكيلات الضوئية المتتالية التي تعتمد على التفاصيل المعمارية للمبنى، فتارة يتم إعادة تشكيل قبابه وأعمدته وقناطره وتارة أخرى تعيد الأضواء بناء المسجد وكأنه لم يكن.

مسجد التقوى

ويعتبر مسجد التقوى في واجهة المجاز المائية من أجمل المواقع التي ستعتمد عليها العروض الضوئية في سرد قصة السفر، فمن نافذة قطار ينتقل من محطة إلى أخرى يستمتع الجمهور بزيارة أبرز المعالم الشهيرة حول العالم، وفي إحدى المدن يفقد القطار وجهته عندما يُفتن بمعالمها الآسرة، ثم في مفارقة غريبة من نوعها يتلمس طريق العودة إلى الوطن مهتدياً بالمعالم أيضاً.
وهناك أيضاً مسجد النور، حيث يستوحي هذا العرض المذهل مقوماته الرائعة من أناقة الهندسة المعمارية للمسجد، وسيعتمد الفنانون على الزوايا والأعمدة المختلفة للمسجد في تجسيد لوحات فنية مبتكرة لأماكن مختلفة وأشكال فنية متنوعة من حول العالم.

سوق الجبيل

سيغلف الظلام سوق الجبيل الجديد، ثم ما يلبث إلا أن يتحول ببطء إلى كهف مملوء بالصخور والمعادن. وستتحول أضواء هذا السوق الذي يضج بالباعة والمتسوقين إلى كنز بحري دفين يعج بالعجائب. ويعد مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك الجديد موقعاً مميّزاً لتتبع مسار الكواكب والنجوم. فقد صممت القبة للتشجيع على المغامرة والمعرفة، وسيزيد عرض الأضواء من ذلك بإضافته لمسة من الخيال.

المجلس الأعلى لشؤون الأسرة

يمثل هذا المعلم المميز نقطة التقاء لا مثيل لها تجمع بين الرحلات إلى مجاهل الغابات الاستوائية وأرستقراطية المدن الحديثة، حيث تتراقص الأضواء بين المباني معتمدة على أحدث تقنيات الضوء، بينما يبدأ الناس والأزهار بالتجمع ليلتقوا في هذه المدينة الخيالية التي يتقاطع فيها اثنان من أغرب العوالم. ويعتبر نفق الأضواء اللامتناهي بمثابة رحلة غير تقليدية في عالم لا نهاية له، فالأضواء المذهلة التي ستمر بها ستأسر أفكارك وسيغمرك هذا الجمال الفني الراقي بتجربة لا مثيل لها في عالم خيالك.

عرض مسجد المغفرة

يعيد عرض الخرائط الأصلية على مبنى مسجد المغفرة رسم خرائط مذهلة من العالم القديم، تلك التي خطّها وطوّرها الجغرافيون العرب خلال العصور الوسطى. وقد تحولت واجهة الجامعة الجميلة إلى دفتر رسم للطلاب، فباستخدام الكاميرا العادية وكاميرة الفيديو والفرشاة تمكن الطالب من رسم مجموعة رائعة من اللوحات والتصاميم المذهلة. وتقدم حديقة الليزر في حديقة كورنيش كلباء تجربة فريدة لجميع أفراد العائلة، حيث تم وضع شبكة من 60 ضوءاً ليزرياً متقاطعة في الحديقة ولإضافة جو من الغموض الآسر يلف المكان سحابة من الضباب.

– See more at: http://www.alkhaleej.ae/economics/page/00da9fa3-34b2-4451-b16d-06ddb72dbb23#sthash.f85uDSQO.dpuf

حظى مهرجان «أضواء الشارقة» هذا العام باهتمام واسع لم يسبق له مثيل، باعتباره تاريخاً يروي حكاية حضارة الأجداد والتراث العريق، ويُعرض على واجهات معالم الإمارة ليغمرها بأمواج محمّلة باللآلئ وجوهرة لامعة اسمها الشارقة، لتحمل الإمارة بلوحات وألوان مذهلة إلى عالم خيالي لا مثيل له.

تلألأت مدينة الشارقة بالأضواء وازدهت بالألوان بمجرد استضافتها لمهرجان الأضواء البرّاق على مدى عشرة أيامٍ في شهر فبراير/‏‏شباط من كل عام. حيث احتفى هذا الحدث الحماسي بفن الرسم بالضوء مازجاً بين الصور والموسيقى الآسرة في صنع هذه التجربة المبهجة، باعتباره حدثاً فريداً من نوعه مصمماً ليبهر أنظار الجميع، فضلاً عن تسليط الضوء على المعالم المتميزة والمباني التاريخية في الإمارة.

ويعتبر مهرجان «أضواء الشارقة» حدثاً فريداً من نوعه حيث صمم لإدخال البهجة والسرور على قلوب الصغار والكبار. إنه احتفال بالفن والجمال ورحلة اكتشاف لمعالم الإمارة بأسلوب جديد وعصري مغاير لما هي عليه كل يوم، إضافة إلى العديد من العروض المشوقة الأخرى حول المدينة.

عروض القصباء

وتروي واجهة القصباء الداخلية قصة مولد النور وذلك وفقاً للأساطير الإغريقية التي تجسدها الأميرة هميرا. حيث يعتمد هذا العرض على أحدث التقنيات الرقمية والصور ذات الأبعاد الثلاثية ليمتع الجمهور بسرده للأساطير الإغريقية الشائقة. ومما لا شك فيه أن القصباء هي الوجهة المثالية للاسترخاء والاستمتاع بما لذ وطاب من المأكولات، إضافة إلى عروض المهرجان الرائعة.

ويمتلك الضوء القوة على إعطاء زخم كبير للمدينة ليلاً، فهو يتيح الفرصة لاكتشاف التفاصيل المعمارية المذهلة لأي مبنى، ويعد مسرح المجاز واحداً من الأيقونات العديدة في الشارقة التي تمتلك العديد من التفاصيل المعمارية المبهرة، بالإضافة إلى أن واجهاته الأنيقة ستكون بمثابة شاشة سينمائية فريدة تعرض لوحات فنية تتناغم وهذا التراث المعماري المهيب.

قصر الثقافة

نظراً لفخامة هذا المبنى ومكانته في الإمارة، فقد تم اختياره لعرض خاص وفريد يزيد من جماله وتألقه وبهائه، حيث سيتم عرض أبيات من الشعر لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صاحب الفكر والحكمة والرؤية السديدة الذي بفضل حبه لشعبه وبلده وصلت الشارقة إلى ما هي عليه الآن. هذا العرض الرائع هو تحية إجلال وإكبار لرؤيته الحكيمة.

وتعد الواجهة المائية موقعاً متميزاً للاسترخاء والاستمتاع بالعروض المذهلة للمهرجان حول كورنيش بحيرة خالد. فهناك تنتشر العديد من المطاعم ومحال بيع القهوة والحلويات التي تمتلك شرفات كبيرة ذات إطلالة خلابة على البحيرة تتيح للزوار فرصة الاستمتاع بإبداعات مهرجان أضواء الشارقة. وهنا ينصح بزيارة المنصة التي أطلق عليها اسم «النرجسيّة»، والاستمتاع بالتقاط الصور الذاتية «السلفي» المميزة والمبتكرة التي ستتحول بواسطة تقنيات العرض إلى مجسم ذي أبعاد خيالية.

رحلة الصقور

ووفر مبنى الجامعة القاسمية المهيب خلفية رائعة لعرض التصاميم الفنية المذهلة لحفل الافتتاح هذا العام، حيث بدأ العرض بإزاحة الستار المخملي الأنيق عن جانبي المبنى لتشكل واجهته المتميزة المحطة الأولى لرحلات الصقور التي تجوب أصقاع العالم شرقاً وغرباً منطلقةً من الشارقة أرض الحضارة والأصالة العريقة. ويمثل مبنى قاعة المدينة الجامعية أيقونة معمارية ذات عراقة ثقافية وعلمية أصيلة لا مثيل لها، وتشكل واجهاتها الشامخة مسرحاً مثالياً لعروض المهرجان المستوحاة من رواية جولز فيرن، إذ يعتمد هذا العرض على صور غاية في الروعة تجسد رؤية الكاتب عن الترحال والابتكار.
ويمتاز مسجد الجامعة القاسمية ذو الطراز المعماري الفريد بموقعه المميز المتاخم للجامعة، ويشكل بناؤه المتناسق واجهة مثالية، لاصطحاب الجمهور في رحلة ممتعة إلى مشارق الأرض ومغاربها، للتعرف إلى أروع ما أبدعته فنون العمارة الإسلامية من أيقونات كانت بمثابة شاهد على عصر النهضة الإسلامية، والتي سيسردها هذا المسجد من خلال التشكيلات الضوئية المتتالية التي تعتمد على التفاصيل المعمارية للمبنى، فتارة يتم إعادة تشكيل قبابه وأعمدته وقناطره وتارة أخرى تعيد الأضواء بناء المسجد وكأنه لم يكن.

مسجد التقوى

ويعتبر مسجد التقوى في واجهة المجاز المائية من أجمل المواقع التي ستعتمد عليها العروض الضوئية في سرد قصة السفر، فمن نافذة قطار ينتقل من محطة إلى أخرى يستمتع الجمهور بزيارة أبرز المعالم الشهيرة حول العالم، وفي إحدى المدن يفقد القطار وجهته عندما يُفتن بمعالمها الآسرة، ثم في مفارقة غريبة من نوعها يتلمس طريق العودة إلى الوطن مهتدياً بالمعالم أيضاً.
وهناك أيضاً مسجد النور، حيث يستوحي هذا العرض المذهل مقوماته الرائعة من أناقة الهندسة المعمارية للمسجد، وسيعتمد الفنانون على الزوايا والأعمدة المختلفة للمسجد في تجسيد لوحات فنية مبتكرة لأماكن مختلفة وأشكال فنية متنوعة من حول العالم.

سوق الجبيل

سيغلف الظلام سوق الجبيل الجديد، ثم ما يلبث إلا أن يتحول ببطء إلى كهف مملوء بالصخور والمعادن. وستتحول أضواء هذا السوق الذي يضج بالباعة والمتسوقين إلى كنز بحري دفين يعج بالعجائب. ويعد مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك الجديد موقعاً مميّزاً لتتبع مسار الكواكب والنجوم. فقد صممت القبة للتشجيع على المغامرة والمعرفة، وسيزيد عرض الأضواء من ذلك بإضافته لمسة من الخيال.

المجلس الأعلى لشؤون الأسرة

يمثل هذا المعلم المميز نقطة التقاء لا مثيل لها تجمع بين الرحلات إلى مجاهل الغابات الاستوائية وأرستقراطية المدن الحديثة، حيث تتراقص الأضواء بين المباني معتمدة على أحدث تقنيات الضوء، بينما يبدأ الناس والأزهار بالتجمع ليلتقوا في هذه المدينة الخيالية التي يتقاطع فيها اثنان من أغرب العوالم. ويعتبر نفق الأضواء اللامتناهي بمثابة رحلة غير تقليدية في عالم لا نهاية له، فالأضواء المذهلة التي ستمر بها ستأسر أفكارك وسيغمرك هذا الجمال الفني الراقي بتجربة لا مثيل لها في عالم خيالك.

عرض مسجد المغفرة

يعيد عرض الخرائط الأصلية على مبنى مسجد المغفرة رسم خرائط مذهلة من العالم القديم، تلك التي خطّها وطوّرها الجغرافيون العرب خلال العصور الوسطى. وقد تحولت واجهة الجامعة الجميلة إلى دفتر رسم للطلاب، فباستخدام الكاميرا العادية وكاميرة الفيديو والفرشاة تمكن الطالب من رسم مجموعة رائعة من اللوحات والتصاميم المذهلة. وتقدم حديقة الليزر في حديقة كورنيش كلباء تجربة فريدة لجميع أفراد العائلة، حيث تم وضع شبكة من 60 ضوءاً ليزرياً متقاطعة في الحديقة ولإضافة جو من الغموض الآسر يلف المكان سحابة من الضباب.

– See more at: http://www.alkhaleej.ae/economics/page/00da9fa3-34b2-4451-b16d-06ddb72dbb23#sthash.f85uDSQO.dpuf

عن admin

شاهد أيضاً

فلاي دبي تعرض في “دبي للطيران” اولى طائراتها من 737 ماكس 8

سفاري نت – متابعات دشنت فلاي دبي خامس مشاركاتها في معرض دبي للطيران بعرض طائرتها …