بالصور .. «دبي وولز».. الفن يسكن ساحات مدينتنا

سفاري نت – متابعات

أطلقت شركة مراس مبادرة «دبي وولز» الهادفة إلى تشجيع وتعزيز الفن العالمي المعروف باسم «ستريت آرت» من خلال استقطاب أشهر المبدعين العالميين، لتنفيذ أعمال فنية متفردة للمرة الأولى على مستوى المنطقة.

وسيكون «سيتي ووك» أولى المحطات التي ستشهد اللمسات الإبداعية لـ15 فناناً من أشهر مبدعي «ستريت آرت» في العالم التي نجحت «دبي وولز» باستقطابهم، عبر رسم لوحات دائمة ستحول أحدث الوجهات في دبي إلى تحفة فنية استثنائية.

وتهدف مبادرة «دبي وولز» الى تقديم منصة تجذب محبي ومتابعي هذا الفن المبدع الذي تطور في أواخر القرن الـ20 ومطلع القرن الـ21، ليصبح من الفنون المعبرة ومن الأكثر متابعة عالمياً، الى دبي والمنطقة ليستمتعوا بهذه الأعمال على مدار السنة.

كما ستحول هذه المبادرة الساحات العامة إلى معارض دائمة لهذا الفن (ستريت آرت) تنسجم مع المشهد العمراني وتصبح من النسيج الدائم للمدينة، بحيث يستمتع بها المقيمون والزوار.

وقال رئيس مجموعة «مراس» عبدالله الحباي: «تهدف مراس من خلال (دبي وولز) إلى الالتزام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل إمارة دبي إلى متحف مفتوح يبهر العالم، ويبرز التجربة الإنسانية الفريدة التي تقف وراء الإنجازات العديدة المتحققة فيها لتبهر ملايين الزوار والسياح من عشاق الفنون البصرية».

وأضاف أن «المبادرة ستسهم في رفع جاذبية المنطقة، وتحويلها إلى لوحات فنية متفردة من خلال إبداعات أسماء عالمية لامعة ستضع بصماتها الدائمة المتميزة التي من شأنها أن تحفز السياحة وتسهم بشكل مباشر في استقطاب آلاف السياح المحبين للستريت آرت من مختلف أرجاء العالم، كما ستعمل على إبراز دبي كإحدى أهم العواصم لهذا الفن المبدع. وستتعاون (دبي وولز) مع مختلف الجهات المعنية لتحقيق أهدافها».

ونجحت «دبي وولز» في استقطاب العديد من الفنانين والمبدعين، منهم الأشهر عالمياً في فن الاستنسل الفرنسي بليك لو را، والمبدع في السوريالية الحديثة رون إنغليش (الذي عاصر أندي وارهول وكيث هارينغ، وشارك في إحدى حلقات مسلسل ذا سيمبسنز)، وفنانتان من أشهر مبدعات الـ«ستريت آرت» هما آيكو من اليابان، التي اختارت العلامة التجارية العالمية «لويس فيتون» أحد تصاميمها ليكون ضمن مجموعة خاصة لوشاحات أطلقتها، كما لها بصمة فنية في فندق W في نيويورك، والنجمة الأميركية ماجدة الصايغ التي ابتكرت حركة دمج التطريز بالفنون البصرية للأماكن العامة في المدن أو ما يسمى (yarn-bombing) والتي أضفت لمساتها الفنية على الشرفات وأشجار النخيل في «سيتي ووك».

كما شارك أيضاً بن آين الذي اختار ديفيد كاميرون أحد أعماله الفنية ليقدمها كهدية إلى البيت الأبيض وغيره من رواد الـ«ستريت آرت» البريطانيين وهم دي فيس، نك ووكر، وذا لندن بوليس، إلى جانب الفنان الأسترالي العالمي روني الذي يعد من الأسماء اللامعة في لوحات البروتريه، كما تسطع تحفة فنية ثلاثية الأبعاد للنجم الأميركي الصاعد بو ستانتون.

كما تقدم «دبي وولز» عملاً إبداعياً للثنائي البولندي إتام كرو اللذين سيعرضان أكبر لوحة فنية عبارة عن بورتريه تغطي مبنى مكوناً من ستة طوابق. ويتوقع لهذا العمل أن يستقطب جمهوراً كبيراً. وأخيراً رسم الأخوان آيسي وسوت من إيران والقادمان من الولايات المتحدة أول لوحة جدارية لهما في منطقة الشرق الأوسط في عمل سيفتح آفاقاً جديدة في عالم «الستريت آرت

 

عن admin

شاهد أيضاً

بالصور.. استمتع في ماليزيا الوجهة المثالية للسياحة بأقل تكلفة

سفاري نت – متابعات ماليزيا هي تحفة سفر فريدة من نوعها؛ خاصةً أن تكلفة السياحة في …