بالصور .. 5 سجون تحولت إلى فنادق فاخرة

سفاري نت – متابعات

تحولت بعض الأماكن التي كانت يوما مكانا لاعتقال المجرمين إلى فنادق فاخرة، حيث أن بعض السجون حظيت بحياة جديدة وأصبحت أماكن إقامة تستضيف المسافرين من جميع أنحاء العالم، ورغم أن البعض من هذه السجون يهرب من ماضيه، إلا أن البعض الآخر يفخر بماضيه الغني، وتشترك معا في بحثها عن سبل للحفاظ على ضيوفهم.

فندق لويد، Lloyd Hotel

هذا الفندق لديه تاريخ طويل في استضافة أنواع مختلفة من الضيوف منذ أن تم بناؤه لأول مرة في عام 1921، ففي البداية كان فندق لويد فندقا فخما يستضيف الأوروبيين القادمين من أمريكا الجنوبية على متن سفن رويال داتش لويد بفضل موقعه على دوكلاندز الشرقية في أمستردام، وبعد إفلاسه في عام 1935، لجأ إليه اليهود الروس ، واستخدم في وقت لاحق من قبل الألمان خلال الحرب العالمية الثانية لاحتجاز سجناء، وفي تسعينات القرن الماضي تم تأجير غرفه مرة أخرى كأماكن عمل للفنانين، وفي عام 2004 أعيد فتحه كفندق بوتيك، وهو اليوم أحد المعالم البارزة في المدينة، ويعتبر فندق لويد الأول في العالم الذي يقدم غرف من فئة خمس نجوم للضيوف من الفئات المتوسطة.

فندق The Thief

هذه المنطقة الصاخبة للأعمال، والفن، ومنطقة الحياة الليلية في أوسلو قدمت الفاسدين وقساة القلب إلى العدالة في القرن الــ18، جزيرة اللص، كما كان يطلق عليها أصبحت اليوم Tjuvholmen، شبه جزيرة تفخر بالهندسة المعمارية الجميلة الأوروبية، ومتاحف الفن الحديث، وأماكن التسوق والمطاعم والحانات، وفي المركز،يقع فندق The Thief، والذي سيجعلك تشعر أنك لست سجينا من خلال وسائل الراحة في الغرفة مثل شاشات التلفاز المسطحة LCD، انترنت عالي السرعة، وأجهزة الآي بود، وهناك أيضا ثلاجة مجهزة بالكامل، وألحفة ووسائد فاخرة، وآلة القهوة نسبرسو، وحمامات واسعة مع دش مطري.

فندق فور سيزونز اسطنبول، Four Seasons Istanbul at Sultanahmet

على بعد خطوات فقط من بعض المعالم التاريخية الأكثر شهرة في المدينة، مثل  آجيا صوفيا من القرن الـ 16، وقصر توبكابي من القرن الـ 15 والمسجد الأزرق من القرن الـ 16يقع فور سيزونز اسطنبول في منطقة السلطان أحمد، وكسجن سابق، كان يستخدم لاحتجاز السجناء السياسيين، بمن فيهم الشاعر التركي الشهير والثوري الشيوعي ناظم حكمت، وفي عام 1996، تم تحويل هذا الجمال الكلاسيكي الجديد إلى فندق فخم مع 65 غرفة بنيت حول فناء كامل مع عشب حديقة عطرة، وتم تصميم أماكن إقامة واسعة وذلك تمشيا مع الهندسة المعمارية من العالم القديم في اسطنبول مع تفاصيل شرقية، والأرضيات الصلبة وحمامات من الرخام.

فندق مالميزون أكسفورد، Malmaison Oxford

مالميسون أكسفورد لا يحاول إخفاء ماضيه كسجن بل تحتضن ذلك، ويفخر به، ففي داخل الغرف توجد لمسات مثل الطوب المكشوف، والأبواب المعدنية الثقيلة والقاتمة، والإضاءة التي تجعلك تشعر أنك في زنزانة السجن، وفي حين أن وسائل الراحة الحديثة مثل خدمة الواي فاي، ومشغلات CD مجانا وأجهزة التلفزيون الرقمية تذكر الزوار بأنهم ليسوا على قائمة المطلوبين ، وفي أسفل الدرج يوجد مطعم صغير.

فندق الحرية، Liberty Hotel

اختير فندق الحرية كواحد من “أفضل الفنادق في الولايات المتحدة في 2011″، ولكن قبل عام 1991، كان معروفا في بوسطن كسجن شارع تشارلز، وبعد ذلك خضع لتجديد تكلف 150 مليون دولار للتخلي عن ماضيه وأعيد افتتاحه في عام 2007 ليرحب ترحيبا حارا بالمسافرين المميزين والسكان المحليين على حد سواء. وتتسم ملامح التصميم الجديد بتفاصيل ودية أكثر من قبيل النوافذ المقوسة العالية في المبنى الرئيسي للسماح للكثير من أشعة الشمس الطبيعية بالدخول إلى الغرف، والمفروشات المعاصرة في جميع أنحاء الغرف والمرافق الأخرى.

عن admin

شاهد أيضاً

فندق الريتز كارلتون وجهة الفنادق الفخمة بأبو ظبي

سفاري نت – متابعات يعتبر فندق الريتز كارلتون ابو ظبي من أشهر وأميز الفنادق حول …