بالصور .. روعة الريفيرا البريطانية

سفاري نت – متابعات

ديفون ثالث أكبر المقاطعات الإنجليزية وأهمها على الصعيد السياحي لموقعها الجنوبي الغربي الممتاز على حدود مقاطعة كورنوول الجميلة والرائعة أيضا، وهي من أجملها وأكثرها شهرة بين السياح الأغنياء الباحثين عن نماذج من إنجلترا الجورجية والفيكتورية والتاريخ الطبيعي. إذ تضم المقاطعة العديد من البلدات التقليدية الصغيرة الساحلية والداخلية كما تضم عددا من المدن الهامة في الجنوب مثل اكستر التي تحتضن مركز مراقبة الأحوال الجوية في بريطانيا ومدينة بليموث الساحلية التي لعبت دورا كبيرا في خدمة البحرية البريطانية كالكثير من المدن الساحلية أيام الإمبراطورية البريطانية.
 
والأهم من هذه الأماكن، أن المقاطعة تضم أوسع مساحة مفتوحة وغير مسكونة في إنجلترا ومعظمها بالطبع محميات وحدائق طبيعية مسؤولة عنها الحكومة. وتعرف المنطقة باسم دارتمور وتبلغ مساحتها نحو ألف كلم مربع.كما أن المقاطعة هي المقاطعة الوحيدة التي تضم خطين ساحليين، الأول في الشمال الغربي على قناة بريستول والثاني في الجنوب الشرقي على القناة الإنجليزية. وتحد المقاطعة مقاطعات إنجليزية مهمة جدا على الصعيد السياحي أيضا وهي كورنوول في الغرب ودورسيت وسامرسيت في الشرق. أضف إلى ذلك أن منظمة اليونيسكو خصت منطقتين في بريطانيا بصفة التراث البشري أو الإنساني فقط، أهمهما منطقة ساحل دورسيت شرق ديفون والتي يطلق عليه اسم «جوراسيك كوست» الشهير.
 
ويعتبر هذا الساحل الذي يبلغ طوله نحو 150 كيلومترا، خامس أهم موقع طبيعي في بريطانيا. ولهذا السبب بالذات يطلق على إحدى الفترات الجيولوجية التاريخية اسم الفترة الديفونية التي تعود إلى ما قبل 400 مليون سنة من الآن، لما تضمه المنطقة من صخور وآثار وأحفوريات تعود إلى تلك الفترة الساحقة من الزمن.
 

عن admin

شاهد أيضاً

10

بالفيديو .. تشغيل اول اشارة مرور ذكية في دبي

سفاري نت – متابعات نشرت الهيئة العامة للطرق والمواصلات بـ”دبي” الإماراتية، مقطع فيديو لأول إشارة …