لماذا يصاب المسافرون إلى الشرق باضطراب الرحلات الجوية أكثر من غيرهم؟

سفاري نت – متابعات

تتسبب الرحلات الجوية الطويلة باختلاف أنماط النوم، والتعب والإجهاد، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وهو أمر يصيب الجميع بغض النظر عن الوجهة، لكن تستغرق ساعة الجسم وقتًا أطول للتعافي من ذلك الاضطراب عند السفر إلى الشرق أكثر من الغرب.

 

يحدث اضطراب الرحلة الجوية حين لا تستطيع خلايا الدماغ التي تنظم إيقاع الساعة البيولوجية التكيف مع المنطقة الزمنية الجديدة بشكل سريع، ما يؤثر على النوم، وعملية التمثيل الغذائي، وذلك في الأيام الأولى لوصول المسافر لوجهته. في الأيام العادية تتحرك تلك الخلايا في نمط منسق محفز بواسطة التعرض المنتظم للضوء.

وحين نتحدث عن اضطراب الرحلات الجوية، فليس اختلاف التوقيت الزمني هو السبب الوحيد، فأيضًا الوجهة التي يسافر إليها الشخص تلعب دورًا في ذلك، إن كانت شرقًا أو غربًا.

ومؤخرًا استطاع علماء من جامعة ميريلاند تفسير كيفية اختلاف استجابة خلايا الدماغ بناء على الوجهة التي نسافر إليها وذلك، بمساعدة نموذج رياضي.

 

كيف يؤثر إيقاع الساعة البيولوجية على التعافي من اضطراب الرحلة الجوية؟

 

حتى وقت قصير، كانت القاعدة العامة في ذلك هو أن تمنح نفسك يومًا للتكيف مع اختلاف التوقيت. وفي الوقت الذي يبدو هذا صحيحًا عند السفر للغرب، إلا أن الدراسة الحديثة لم تطبق ذلك على السفر للشرق، وذلك لأن خلايا تنظيم ذبذبات الدماغ لا تتبع دورة كاملة بـ 24 ساعة، حيث تكون هناك نصف ساعة إضافية لإيقاع الساعة البيولوجية، ما يجعل تلك الدورة 24 ساعة ونصف.

وبحسب الدراسة، فقد يكون إيقاع تلك الساعة لدى البعض 24 ساعة ونصف، فيما تكون لدى البعض الآخر أقصر أو أطول من ذلك، فاختلاف هذه المدة تؤثر على الطريقة التي يواجه بها الشخص اضطراب الرحلة الجوية.

 خلال السفر، تحاول أجسامنا يوميًا التكيف مع دورة الساعة البيولوجية، فعند السفر إلى الغرب، يطول اليوم ما يسمح بمزيد من الوقت للتعافي من الاضطراب والتأقلم مع الدورة الفطرية، لكن حين نسافر إلى الشرق، يقصر اليوم، فيكون هناك وقت أقل للتعافي من اضطراب اختلاف التوقيت.

 

لماذا يتعافى بعض الناس من اضطراب الرحلة الجوية بشكل أسرع من غيرهم؟

 

ناقش النموذج الرياضي الذي وضعه الباحثون قدرة بعض الناس على التعافي بشكل أسرع من غيرهم من هذا الاضطراب، فمن المرجح أن لديهم اختلافات طفيفة في الدورة الطبيعية للدماغ اعتمادًا على معايير، مثل: مدى الحساسية لضوء الشمس، والغيوم، وخط العرض الجغرافي، والعوامل الموسمية. فعلى سبيل المثال، أولئك الذين تكون خلايا إيقاع الساعة البيولوجية أكثر حساسية لإشارات الضوء الطبيعية يتعافون من اضطراب الرحلات بشكل أسرع من أولئك الذين يكونون أقل حساسية.

 

نتائج النموذج الرياضي لحساب اضطراب الرحلات الجوية

 

لمن يسافر إلى وجهة غربية فإنه يحتاج من 3 – 3.5 يوم للتعافي من رحلة قطعت 3 مناطق زمنية، و6 أيام للتعافي من رحلة قطعت 6 مناطق زمنية، و8 أيام من رحلة مرت بـ 9 مناطق زمنية.

وعند السفر إلى الوجهات الشرقية، فتستغرق فترات التعافي وقتًا أطول. 3 مناطق زمنية ستستغرق أكثر من أربعة أيام، و6 مناطق زمنية تتطلب 8 أيام، فيما 9 مناطق زمنية تحتاج على الأقل 12 يومًا لذلك؛ فإن السفر إلى أستراليا يعتبر أمرًا مجهدًا.

 

نصائح للتغلب على اضطراب الرحلات الجوية الطويلة

 

  • النوم جيدًا في الليلة التي تسبق السفر.
  • حجز رحلات في وقت الصباح.
  • تغيير جدول النوم، وذلك بالنوم مبكرًا قبل بساعة كل ليلة عن الوقت المعتاد، تقريبًا قبل بثلاث أيام من السفر إلى الجهات الشرقية.
  • تعريض جسمك لضوء الشمس خلال ساعات الصباح الأولى قدر الإمكان، فالضوء هو الأداة الفعالة لضبط ساعة الجسم. فإن كانت وجهة السفر ملبدة بالغيوم، أو أنه يجب على المسافر قضاء وقت طويل في الأماكن المغلقة فيمكن استخدام مصدر ضوء صناعي خلال ساعات النهار.

عن admin

شاهد أيضاً

لهذا السبب لا يمكنك رفع اذرع المقاعد في الطائرة على طول الممرات

سفاري نت – متابعات قد يتسائل بعض المسافرين عن اسباب عدم القدرة على رفع اذرع …