لماذا يفضل السعوديون مدينة دبي في السياحة الخارجية؟

يرتبط السعوديون بمدينة دبي ارتباطاً وثيقاً، يدفعهم لزيارتها بشكل دوري ومتكرر في كل موسم، ولا سيما في فصل الصيف حيث تعج المدينة بالفعاليات الترفيهية العالمية التي تجعل من الصيف أحلى وأجمل، وكذلك بالعروض الترويجية التي تملأ مراكز التسوق المختلفة والفنادق والمطاعم ما يشجع السياح على الإقامة والسياحة والتسوق بأفضل الأسعار.
ويفضل السياح السعوديون مدينة دبي على غيرها من الوجهات السياحية العالمية الأخرى فهي دولة عربية بمواصفات أوروبية، إذ يتحدث سكانها ذات اللغة بنفس اللهجة الخليجية ويمارس نفس العادات والتقاليد، فيما ينافس طرازها وعمرانها ومرافقها أشهر الدول الأوروبية إن لم يكن يتفوق عليه.


وتشير المعلومات الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي إلى ارتفاع أعداد السياح السعوديين في الإمارة خلال الأعوام الماضية، مع توقعات بزيادة مضطردة في الأعوام المقبلة، وفي الوقت الذي بلغت فيه أعداد السعوديين الذين زاروا دبي العام الماضي 2015 حوالى 1.5 مليون، يشهد هذا العام زيادة وصلت إلى حوالى 5 في المئة خلال ربعه الأول، فيما يتوقع أن يستمر العدد في النمو ليصل إلى حوالى 2.5 مليون سائح سعودي بحلول عام 2020.

وجهة سنوية!

وعبر سياح سعوديون خلال لقاءات ميدانية أجراها المركز الإعلامي لدائرة السياحة والتسويق التجاري عن تفضيلهم زيارة دبي عن غيرها من دول المنطقة أو العالم، وذلك لجمالها وسهولة التسوق فيها، لافتين أنهم يواظبون على زيارتها سنوياً برفقة عائلاتهم حيث يقضون أجمل الأوقات.


وقال عبد الرحمن الصانع، من الرياض: «إنها المرة السادسة أو ربما السابعة التي أزور فيها مدينة دبي برفقة زوجتي والعائلة، لقد قضينا 11 يوماً من أجمل أيام العمر، وما زال أمامنا بضعة أيام على انتهاء هذه الزيارة الجميلة، استمتعنا كثيراً بإجازتنا في دبي هذه المرة، وزرنا عدداً من مراكز التسوق التي يتميز كل منها بطابع مختلف، ما جعل من زيارتها أشبه بزيارة معالم سياحية، كذلك فرح أبنائي بمشاهدة العروض الترفيهية التي تقدمها مفاجآت صيف دبي».
وأضاف: «للتسوق من دبي نكهة وطعم مختلفان، فالبضاعة هنا جيدة جداً والأسعار مغرية ولا سيما مع الخصومات والعروض الترويجية التي تملأ الأسواق، لقد اشترينا كثيراً من البضائع من سوق التنين ودبي مول ومول الإمارات وميركاتو وسوق نايف الشعبي وغيرها، بضائع تشمل العطور والبخور والملابس والأجهزة الإلكترونية، ونحن نخصص موازنة سنوية خاصة لزيارة دبي والتسوق فيها، إذ نحرص على أن تكون زيارتنا بالترافق مع مواسم العروض الترويجية والتنزيلات، واستمتعنا بزيارتنا الصيفية لما حصدناه من أوقات ممتعة وبضائع ذات جودة عالية». بدوره، قال فائق مقادمي، من المنطقة الغربية: «اصطحبت زوجتي وأبنائي لقضاء إجازة ممتعة هنا، وهو ما أعتدنا فعله سنوياً منذ خمس سنوات، والحقيقة استمتعنا جميعاً بقضاء وقتنا في مدينة دبي الجميلة، ولا سيما مع زيارة أماكن جديدة لم نتمكن من زيارتها العام الماضي مثل سيتي ووك وبوكس بارك وميركاتو، والتي تقدم فعاليات ترفيهية غاية في الجمال والتنظيم.. زرنا أوروبا من قبل ولم نشاهد فيها ما نراه في دبي سنوياً من مراكز تسوّق وفعاليات وبضائع بهذه الجودة، نحن سعداء وفخورون بأن يحتضن الوطن العربي مدينة بمثل هذا الجمال والمدنية والحضارة».
وتابع القول: «بالنسبة للسياحة زرنا عدداً من الأماكن السياحية مثل برج خليفة والأكوواريوم، وارتدنا عدداً من المطاعم التي تمتاز بنظافتها وجودة وجباتها، أما عن التسوق فاشترينا كثيراً من البضائع، ووجدت زوجتي كل ما تنشده من علامات تجارية عالمية من المكياج والملابس وحتى بعض أنواع الطعام كنا نحضره من أوروبا ووجدنا مثله في دبي، ووصل مبلغ الإنفاق على هذه المشتريات إلى الآلاف من الدراهم، ولكننا مع ذلك وفرنا كثيراً من خلال الاستفادة من العروض والخصومات في المحلات التجارية».

عطور وبخور

وقال إبراهيم مبارك، من منطقة جازان: «وصلت إلى دبي قبل ثلاثة أيام، زرنا خلالها معالم مختلفة مثل مدينة أتلانتس المائية والأكوافنتشر وعالم مدهش ومدينة جميرا وغيرها، واستمتعنا كثيراً خلال هذه الأيام القليلة، وسوف نواصل زيارة الأماكن السياحية ومراكز التسوق في الأيام القادمة التي سوف نقضيها هنا». وأضاف مبارك: «على رغم أنها زيارتنا الثانية، إلا أننا أصبحنا على علم جيد بالأماكن والمواقع المناسبة للسياحة أو للتسوق، تعجبنا كثيراً الأسواق الشعبية مثل سوق نايف إذ نشتري منه العطور والبخور والملابس التقليدية ونتسوق منه هدايا للأهل بأسعار معقولة، أما بقية المشتريات مثل المكياج والملابس فنقوم بشرائها من مراكز التسوق الكبرى حيث التخفيضات على أهم العلامات التجارية الراقية».
وقال تركي شامان، من تبوك: «لقد زرنا عدداً من الأماكن الجميلة الرائعة في دبي مثل ممشى الجميرا وبرج العرب وغيره، واستمتع الأولاد بمراكز اللعب والترفيه المختلفة هنا، وقمنا بالتسوق في عدد من العلامات التجارية الشهيرة عالمياً، التي لا يوجد مثلها في السعودية، إنها المرة الأولى التي أزور فيها مدينة دبي، لكن بالتأكيد لن تكون الأخيرة».
وأضاف قائلاً: «جئت برفقة زوجتي وأولادي الأربعة في إجازة مدتها 10 أيام، وسنقوم خلال الأيام المقبلة بتسوق حاجاتنا من البضائع مثل الملابس والأحذية وكل شيء نحتاجه، ولا سيما أن الأسعار هنا جيدة جداً وتخضع للتخفيضات والخصومات وهنالك عدد من العروض الترويجية المغرية التي تشجع على الشراء».

أجمل من الخيال

إلى ذلك، قال إبراهيم صالح الجبر، من القصيم: «سمعت كثيراً عن دبي من قبل، ما دفعني لزيارتها، والحقيقة إنني وجدت أنها في الواقع أجمل بكثير مما رسمه خيالي، أعجبتني المدينة بكل ما فيها، بأبراجها وشوارعها وأسواقها التجارية المختلفة، إذ قمت بزيارة عدد منها، واشتريت كثيراً من البضائع كالملابس والحقائب والأحذية والعطور والبخور وألعاب الأطفال».
وأضاف: «حظينا بأوقات مرحة هنا في دبي إذ شاهدنا فعاليات (مفاجآت صيف دبي) المختلفة، وتسوقنا ببضائع ضمن التخفيضات والعروض الترويجية المغرية، وتبقى لنا بضعة أيام على انتهاء هذه الإجازة الرائعة، لكننا بالتأكيد سوف نكرر التجربة ونعاود القدوم إلى دبي في العام المقبل» بحسب صحيفة الحياة.

عن admin

شاهد أيضاً

لهذا السبب لا يمكنك رفع اذرع المقاعد في الطائرة على طول الممرات

سفاري نت – متابعات قد يتسائل بعض المسافرين عن اسباب عدم القدرة على رفع اذرع …