بالصور .. اماكن سياحية رائعة في مقدونيا تستحق الزيارة

الرياض – متابعات

مقدونيا هي إحدى دول شبه جزيرة البلقان وأحد الجواهر الخفية في شرق أوروبا، بها الكثير من المدن التي تتجسد في ملامحها روائع الماضي وحداثة الحاضر في مزيج فريد، إلى جانب العديد من البحيرات الخلابة والفرص الترفيهية المتنوعة.. فإذا كنت تتمنى زيارتها إليك أفضل الأماكن للاستمتاع هناك.

1. سكوبي عاصمة مقدونيا

%d8%a86

سكوبي هي العاصمة والمركز الثقافي للبلاد، وتعتبر نقطة توقف تستحق الاكتشاف فيما لا يقل عن بضعة أيام، بحيث يمكنك زيارة جميع المعالم السياحية الرائعة والتي تجمع ما بين القديم والحديث في مشاهد رائعة، نوصيك بزيارة الجسر الحجري والساحة الرئيسية إلى جانب النصب التذكارية الشهيرة.

وخلال زيارة العاصمة المقدونية لابد أن تحظى بزيارة السوق أو البازار القديم، وهو مركز للتجارة والتجار منذ القرن 12 وحتى وقتنا الحالي، ويعد تجسيد حي لماضي البلاد وإرثها من الامبراطورية العثمانية، وهناك ستجد المتاجر الأصيلة للمجوهرات والمنتجات المصنوعة يدويا وجميع الفنون والمنتجات الأصلية.

2. بحيرة ماتكا

%d8%a8%d8%a86

تقع بحيرة ماتكا 17 كيلومترا فقط جنوب غرب سكوبي، وتتيح لك الاستمتاع بأروع المناظر الطبيعية الخلابة والمغامرة بين الجدران المنحدرة من ممرات مثيرة، ويمكنك أن تنضم إلى معظم الزوار ممن يأتون للبحيرة لاستئجار قارب والوصول إلى الكهوف الشهيرة والتكوينات الصخرية الفريدة، ثم تناول الغداء في وادي ماتكا حيث يوجد مطعم وفندق.

وبالإضافة إلى ما تقدمه الطبيعية، وادي ماتكا هي موطن لثلاث كنائس؛ دير سانت أندرو، ودير القديس نيكولاس ، ودير ماتكا، وجميعها تتميز بلوحات جدارية جميلة، بعضها يعود تاريخه إلى القرن ال14.

حديقة مافروفو الوطنية

%d8%a8%d8%a8%d8%a86

تعتبر حديقة مافروفو الوطنية هي الأكبر في مقدونيا، وتمتد على مدى 192،000 فدان من بحيرة مافروفو إلى الحدود الألبانية، وتعد موطنا لأعلى القمم في مقدونيا وأفضل أماكن التزلج البلاد لاسيما في الفترة من نوفمبر إلى أبريل.

أما في الأشهر الأكثر دفئا، تصبح حديقة مافروفو الوطنية أكثر اخضرارا وصفاءا، بحيث يمكنك الاستمتاع ببحيرة مافروفو وهي أكبر بحيرة صناعية في البلاد إلى جانب السباحة وركوب الزوارق والإقامة وسط الطبيعة بأفخم الفنادق.

مدينة أوهريد

%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a86

مدينة أوهريد هي أكبر مدينة على طول بحيرة أوهريد المدرجة كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهي المكان الأمثل للبقاء لبضعة أيام وسط الطبيعة بما في ذلك استكشاف مواقع البلدة القديمة والأديرة المحيطة بها، ناهيك عن رحلات القوارب بين مشاهد لا تنسى.

بيتولا

%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a86

بيتولا هي ثاني أكبر مدينة في مقدونيا، وتقع جنوب شرق بحيرة أوهريد بالقرب من الحدود مع اليونان ما يجعلها واحدة من أفضل الأماكن التي يجب أن تزورها في مقدونيا، إذ تنتظرك بها مجموعة واسعة من معالم الثقافة المقدونية، وفرص تناول الطعام، وخيارات التسوق والترفيه في ساحة ماغنوليا بين أجمل المقاهي والمحال التجارية.

استوبي

%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a86

المدينة القديمة استوبي هي واحدة من المواقع الأثرية الأكثر أهمية في مقدونيا، إذ يرجع تاريخها إلى القرن السابع قبل الميلاد، وتنبع أهميتها من موقعها الاستراتيجي على طول الطريق التجاري الروماني القديم، من نهر الدانوب (صربيا) على طول الطريق وصولا الى بحر ايجه (اليونان)، فضلا عما تضمه من معالم تاريخية ورومانية فريدة.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

5

بالصور .. خيمة جديدة فريدة من نوعها يمكنك الاقامة بها في اى مكان

سفاري نت – متابعات قدّمت شركة السفر “غلامبينغ”، فرصة نادرة للنوم  في بعضٍ من أبعد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *