كيف تصنع افضل رحلة ناجحة فور وصولك الى وجهتك المفضلة ؟

سفاري نت – متابعات

من المؤكد أنك تتمنى أن تمر الساعات الأولى من رحلتك بسلام دون أية متاعب، خاصة مع أحاديث الكثير من المسافرين عن أن اليوم الأول هو الأكثر إرهاقاً والأكثر إثارة للمشاكل، وكأنك بين مد وجزر، لذا فقد وضع الخبراء مجموعة من النصائح لهذه الساعات الأولى حتى تضمن يوما مليئا بالراحة والسعادة والاستمتاع دون الوقوع في عوارض قد تؤثر عليك طيلة عطلتك.

فرافقتك السلامة أيها السائح الكريم في حلك وترحالك، لذلك تقدم سواح لك هذه النصائح:

الهدف من الرحلة يُقدر ميزانيتها: 


لكل نوع من الأسفار مستلزماته المتميزة، فهناك فوارق بين الرحلات فمنها ما هو من اجل العلاج، ومنها ما هو للسياحة، وأخرها للدراسة، واختلافاتها تنتج من خصائصها والتباين بين نفقات كلا منها ومدتها. كحساب قيمة تذاكر السفر ذهابًا وإياباً مع تكاليف السكن والطعام والتنقل خلال مدة الإقامة هناك، وعلى الرغم من ذلك لا يمكن تحديد ميزانيه الرحلة بدون معرفة المكان الذي ستسافر إليه فتكاليف الإقامة تختلف من دوله إلى أخرى بل بين منطقه وأخرى.

  السفر مع العائلة : 


للرحلات العائلية متعتها الخاصة وأثرها الكبير في تحديد الصلات بين إفرادها، ولكن لهذه الرحلات تبعات أكبر ليس من الناحية المادية فقط، إنما كذلك من جهة حجز التذاكر والفنادق والسلوك هناك وقلة المرونة في التحرك غير أن التنظيم المسبق يَحد من تلك الأعباء ويؤدي إلى سلاستها.

تنظيم نشاطات الرحلة :  


الاعتماد على الذاكرة في عصرنا المعقد لم يعد مجديا فكيف إذاً تعتمد على ذاكرتك في حالات السفر التي تتغير فيها الظروف عن نظام حياك اليومية المألوفة لذلك فأن من الضروري ان تضع برنامجا واقعيا لنشاطات رحلتك على أن تدون هذا البرنامج في نقاط محدده وتحتفظ به في مكان محدد يسهل عليك أن تراجعه بين فترة وأخرى، وهذه الطريقة تجنبك النسيان والتأخر.

سمعة بلدك  من سمعتك :  

إن أي تصرف غير لائق له أثاره الوخيمة عليك كما أنها تُسئ الى سمعة وطنك، فالآخرين يتعاملون معك باعتبارك سائحاً عربياً، فكن خير سفير غير رسمي لبلدك بالتزامك قيم دينك واحترامك لتقاليد مجتمعك.

%d8%ba%d8%ba%d8%ba%d8%ba16

دليلك الخاص

يُفضل أن تجمع المعلومات اللازمة عن المكان الذي تنوي زيارته من خلال الانترنت أو المكتبات المتخصصة في شؤون السفر، أو من خلال شراء الكتب التي يمكنك أخذها معك أثناء الرحلة، واحرص على أن تشتمل معلوماتك على الأوضاع الاقتصادية والمواقع السياحية أو الطبية أو الأكاديمية حسب هدف الرحلة، بالإضافة إلى معرفة أهم النظم والقوانين ومدة الزيارة ومتطلباتها وكيفية تجديدها عند الحاجة والرسوم الجمركية والضرائب المفروضة وإعفاءاتها وقوانين النقد والعملات. ولابد من التعرف على أبرز الفنادق ودرجاتها وأسعارها ومواقعها في المدينة وكذلك الشقق المفروشة وكيفية استئجار السيارة بسائق أو بدونه.

ولعل أفضل وقت لمعرفة أسرع وأسهل الطرق في المدينة سيبدأ من المطار إلى الفندق لذا عليك وأنت في طريقك بسيارة الأجرة، أن تستطلع المحال والمطاعم وأسماء الشوارع، بل ومن الأفضل كتابتها وتدوين بها أشهر الشوارع، وخاصة المزدحمة منها، وكن سائلاً السائق عن مثل تلك الأمور، وبذلك سيكون لديك دليل خاص بك ومن ثم لن يتمكن أحد من التحايل عليك أو خداعك عن أفضل المطاعم مثلا الموجودة بجوار الفندق الذي تقيم فيه.

 

مراعات تقاليد البلد المضيف :

تتباين عادات الشعوب وتقاليدهم كثيرًا ولكنها تتفق على نقطه جوهريه واحده يلخصها المثل الشعبي القائل يا غريب كن أديب، ومراعاتك لتقاليد البلد الذي تزوره تتيح لك فرصة التمتع برحلتك دون إزعاج .

 

تناول الغذاء المحلي

واحدة من أول الأشياء التي يرغب معظم المسافرين القيام بها لدى وصولهم إلى مكان جديد تتمثل في تناول الطعام، وهذا أمر طبيعي ومعتاد، فبعد رحلة شاقة تحتاج إلى تناول الطعام والحصول على قسط من الراحة، ولكن ماذا إذا كنت من محدودي الميزانية ولا يقدم فندقك الوجبات المجانية، في هذه الحالة لابد أن تعتمد على نظرتك المسبقة وتقوم بشراء الطعام بنفسك وكأنك أحد السكان المحليين، فبعد الوصول إلى الفندق والاستراحة قليلا، يمكنك القيام بجولة بسيطة في الشوارع المحيطة والحصول على طعامك المحلي اللذيذ.

%d8%ba%d8%ba%d8%ba%d8%ba%d8%ba%d8%ba16

نزهة في الخارج

عند زيارة مكان جديد، فمن المؤكد أنك ستشعر بأن كل شيء مختلف، ولذا فاعمل على اكتشافه. فبعد قضاء ساعات في مواقف السيارات والمطارات والطائرات والحافلات المكوكية وأماكن تأجير السيارات، ينصحك الخبراء بالراحة قليلا ثم القيام بنزهة، أما عن طريق الحافلة أو المشي.

وعليك القيام بذلك مرة أخرى صباح اليوم التالي بعد وصولك؛ وذلك حتى تتعرض لأشعة الشمس لما لها من فوائد عدة في يومك الأول بالمدينة.

 

الكاميرا والتقاط الصور

عليك بتخصيص الساعات القليلة الأولى من رحلتك للقيام بالتقاط الكثير من الصور، وخاصة أن الخبراء يرون أن ما تلتقطه عيناك لأول مرة في مكان جديد ويجذب انتباهك لابد من توثيقه ، فما تراه اليوم جديد قد تعتاده عيناك غدا بل وتتجاهله، ولذلك و ببساطة، “خذ الكاميرا، فأنت لا تعرف متى يمكن أن ترى شيء سحري”.

الأجهزة الإلكترونية

عند وصولك إلى الغرفة الخاصة بك، فإن أول شيء يمكنك القيام به هو التأكد من أن جميع أجهزتك الإلكترونية تعمل بشكل طبيعي خاصة إذا كنت مسافرا دوليا، حتى تستطيع أن تواجه الأمر سريعا إذا كنت بحاجة إلى محولات، ولذا عليك من البداية قبل السفر القراءة عن وجهتك والتعرف على مثل هذه الأمور حتى تستطيع أن تواجهها قبل سفرك بتوفير الأدوات اللازمة حتى لا تتعرض لمتاعب أنت في غني عنها خلال ساعاتك الأولى في رحلتك.

%d8%ba%d8%ba16

تأمين ممتلكاتك

المكان الذي تخبأ فيه أشيائك الأكثر قيمة خلال رحلتك في الساعات الماضية قد لا يكون المكان الأكثر أمانا طوال مدة رحلتك. إذا كنت مسافرا مع أي مادة ذات قيمة خاصة، فعليك بوضعها سواء في الخزنة في الغرفة الخاصة بك، أو ضعها على عمق كبير في الجوارب الخاصة بك.

المناطق الزمنية والجدول الزمني

إذا قمت بتغيير المناطق الزمنية أثناء السفر، وسوف تحتاج للاعتياد على الإيقاعات اليومية للمنطقة الجديدة ، فعلى الفور إذا كنت قد وصلت في الصباح، تناول الشاي أو القهوة والإفطار (الفطائر، المعجنات.. الخ)، وإذا كنت في المساء فتناول عشاءك، وإذا كان الوقت ليلا، فتناول وجبة خفيفة. فلا تستسلم إلى الرغبة في البقاء على الجدول الزمني القديم الخاص بك، وخاصة بالنسبة للعادات اليومية.

الزمان والمكان

هذا الأمر ضروري وخاصة إذا كنت تسافر وحدك ، ولكن حتى لو لم يكن كذلك، إنها فكرة جيدة ان تسمح  لشخص قريب منك أن يعرف أنك وصلت بسلام. يجب عليك أيضا أن تقول له أو لها كيفية الاتصال معك إذا لزم الأمر (هاتف الفندق ورقم الغرفة، يفضل أيضاً عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك ورقم الهاتف الخليوي إذا كنت تستخدم ذلك، الخ).

 %d8%ba16

الطقس وتقلباته

يبدو هذا الأمر أنه بسيط، ولكن ما أكثر المسافرين الذين عانوا بسبب سوء الأحوال الجوية، والطقس  السيئ. فالاختيار المدروس يمكن أن يساعدك حقا في التخطيط الشامل لرحلتك. تحقق من التوقعات الخاصة بالجو وخاصة طويلة الأجل طوال فترة إقامتك.

التحضير للعودة إلى وطنك:

لابد من التحضير الجيد للعودة، فلا تنسى أن تؤكد حجزك قبل السفر بما لا يقل عن    48 ساعة في الساعات الأخيرة، فراجع وثائق سفرك ومحفظتك الشخصية، واجتنب أن تحضر معك أشياء تخص أناس لا تعرفهم أو تعرفت عليهم في هذه الرحلة وستجد من يستعطفك في المطار بأن لديه عفش زائد ويطلب منك أن تأخذ منه شنطة تضعها مع عفشك من اجل أن لا يدفع رسوم عليها، كما أنه قد يكون بها ما هو ممنوع، وستكون أنت من سيعاقب بها لأنك أنت المسئول الوحيد عن محتويات عفشك.

*نقلا عن مجلة سواح

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور .. 10 اطعمة لا تطلبها ابدا في وجبات الطائرة ولا تتناولها ان قدمت اليك

سفاري نت – متابعات هناك بعض الاطعمة التي تكون مضطرة اثناء السفر بالطائرة فلا تحاول …