تجنب فعل هذه الاشياء عند السفر

سفاري نت – متابعات

هنك بعض الاشياء يجب على المسافر تجنبها تماما ، وقد رصدت البي بي سي هذه الاشياء اليكم اهمها :

وفيما يلي بعض قواعد السلوك التي أدهشتنا أكثر من غيرها.

فخ الأرقام

في ثقافات بعض المجتمعات، إذا ما أخذت معك هدية بالعدد الخطأ فسيكون ذلك أسوأ مما لو لم تقدم لهم هدية إطلاقاً.

تقول كاثرين ماخالوفا من العاصمة الروسية موسكو: “لا تأخذ معك وروداً بعدد زوجي كهدية، فذلك للأموات فقط. باقة الورد المناسبة يجب أن تحتوي على واحد، أو ثلاث، أو خمس، أو حتى سبع ورود.”

إذ يُقدّم العدد الفردي من الورود في المناسبات المفرحة في روسيا، بينما الباقات التي تحتوي على عدد زوجي من الورود فهي غالباً ما تقدم يوم دفن الميت.

حتى خارج روسيا، قد يكون مهماً معرفة أي من الأرقام تجلب الحظ، أو سوء الطالع.

تقول تيرّي موريسون، مؤلفة سلسلة كتب في الآداب والسلوك بعنوان (القبلة، الانحناء، أم المصافحة؟): “الأرقام مهمة أكثر مما تتصور. لفظ العدد ’أربعة‘ في الصين هو قريب جداً من لفظ كلمة ’الموت‘، لذا من الأفضل أن تتجنّب التلفظ بأي شيء فيه الرقم أربعة.”

كذلك الأمر في اليابان، فالهدية التقليدية المقدمة في الزواج هي النقود: لا ينبغي تقديمها بعملات ورقية يمكن قسمتها إلى ورقتين فقط. فذلك يدل على أن الزواج سينتهي بالطلاق. فعلى سبيل المثال، هدية نقدية من 20 ألف ين ياباني يجب أن تقدم بشكل ورقة نقدية من 10 آلاف ين، وورقتان نقديتان من فئة خمسة آلاف ين – ولا يجب أن تكون ورقتان نقديتان من فئة 10 ألاف ين.

n166

لا تلمسني

نبّهنا بعض الذين شاركوا في الإجابة على سؤالنا من شعوب بلدان جنوب شرق آسيا، مثل تايلاند، وماليزيا، بأن نكون حذرين عندما نلمس شخصاً آخر.

يقول نيها كاريانيا، المقيم في كوالالمبور، بماليزيا “لا تلمس قطّ رأس أي شخص، ولا تمرر أي شيء فوق رأسه. فهذا يُعتبر أقدس جزء في الجسم.”

لمس الرأس أمر غير مناسب حتى في الحالات العادية – وينطبق نفس الشيء على الأطفال الصغار، إذ يعمد بعض الزوار من بلدان ذات ثقافات أخرى إلى مداعبة الأطفال عن طريق وضع أيديهم على رؤوس هؤلاء الأطفال.

وتضيف موريسون “الأمر بنفس الأهمية في تايلاند أيضاً، حيث يُعتبر الرأس مستقر الروح.”

وينبع هذا المعتقد أساساً من البوذية، وهي الديانة التي يتبعها العديد من السكان في تايلاند في حياتهم اليومية.

لا تتدخل فيما لا يعنيك

أما المشاركون في الإجابة على سؤالنا من المقيمين في بلدان أوروبا الغربية، فقد التمسوا من الزوار الأجانب عدم الدخول في مناقشات مع الغرباء.

“لا تكلم أي شخص غريب إلا في أمور مثل مدى سوء شيء ما كحالة الطقس مثلا،” حسب قول توماس غودوين من العاصمة البريطانية لندن. أما زميله بول جونسون من نفس المدينة فيقول مازحاً: “كنت في مترو الأنفاق يوما،ً ونظر أحدهم إليّ بغرابة، والآن هو بدون عينين!” (ربما في إشارة إلى أن الاثنين دخلا في شجار.)

nnnn167

وعلّق بريطانيون آخرون على هذا الأمر تحديداً، ويقولون أنه بينما لا يكون ذلك مرفوضاً على الدوام أن تتحدث إلى الغرباء، فإنه ينبغي تجنب ذلك كليةّ في قطارات أنفاق لندن.

ويقول شيفالي يوغندرا: “تفادي النظر في عين شخص غريب هو الوسيلة الوحيدة للمحافظة على إحساسك بمساحتك الخاصة بك.”

إضافة إلى ذلك، فإن الطبيعة والتوجه التجاري والأعمال التي تميز المدن الكبرى في شمال وغرب أوروبا غالباً ما تركز على توفير الوقت، وبالتالي عليك تجنب الحديث غير الضروري مع الآخرين. تقول موريسون: “التجارة والأعمال تعني ذلك فقط في هذه البلدان، وأي موضوع آخر للمحادثة ليس إلا لهواً وتسليةً.”

ساير الموقف

وفيما يتعلق بروح الدعابة والفكاهة، نبه المشاركون من بعض البلدان الزوار إلى ضرورة مسايرة الموقف. اليخاندرو سواريز، وهو من سكان مدينة يوكاتان في المكسيك، يقول إن بلاده من البلدان التي ينبغي فيها على الزوار أن يشعروا أنهم مرحب بهم بين الناس إذا وجهت إليهم بعض الإهانات، وألا يشعرون أنهم أسيء إليهم.

يقول سواريز: “نحن نسخر ونتهكم ونهين البعض، ونختار أحداً للسخرية منه بغرض المزاح فقط لا غير، وهذا يحدث بشكل دوري. كما أن أفضل وأكثر الأجواء العائلية دفئا على مائدة العشاء هي تلك التي ينفجر فيها الجميع من الضحك وهم يسخرون من شخص جالس على تلك المائدة.”

ينتشر هذا النوع من الفكاهة بشكل عام في معظم مجتمعات أمريكا اللاتينية، حسب موريسون. ومع ذلك، فإنها تنبّه الزوار إلى ألا يردّوا الصاع صاعين! وتضيف موريسون: “النكات لا تُترجم بشكل صحيح، ومن الأفضل تجنُّبها.”

أرادت موريسون أن تستفيد من نص مقابلة أجرتها مع أحد الرجال في مقاطع من كتابها الذي تنوي نشره. كان في مصعد بمدينة ألمانية عندما حكى نكتة. وقد تبيّن أنه فجّر قنبلة من نوع ما، فبدل أن يبدو الأمر مضحكاً للناس، اعتبروه أمرا هزليا في إحداى المواقف الرسمية.

nn16

اخفض صوتك

تقول موريسون إنها تعجبت لأن المشاركين على موقع “كورا” لم يشيروا إلى ضرورة تجنب الحديث بصوت مرتفع والصياح.

وتضيف: “نبرة الصوت العالية، وخاصة في محادثة ثنائية، تعد من الأمور التي تنقصها اللباقة في كثير من المجتمعات. إنهم في فرنسا يعتبرون الأمر تصرفاً أخرق.”

وتذكر موريسون أن الفرنسيين يستخدمون نبرات صوت مختلفة في مواقف مختلفة. وتضيف: “لن تسمع المحادثة الجارية في الطاولة المجاورة لك، في مقهى، حتى وإن كانت تبعد عنك قدمين أو ثلاثة.”

وتوصي موريسون بأن تقلد نبرة صوت من يتحدث إليك، وأن ترفع الصوت فقط عند الحاجة إلى ذلك.

خفض الصوت لا يدل على التهذيب فقط: فقد يكون آمناً أيضاً. فبحسب موريسون، كُشف عن وجود أجهزة لتسجيل الصوت في مقصورات الدرجة الأولى للخطوط الجوية الفرنسية في التسعينيات من القرن الماضي.

ورغم أنه لم يُكشف أبداً عما إذا كان الهدف من تسجيل المحادثات هو التجسس أو لأسباب أخرى، فإن الأمر يذكّرنا في عالمنا الذي تُراقب فيه كل التحركات بأن بإمكان أي شخص أن يتنصت على حديثك في أي وقت كان.

تقول موريسون: “كانت المحادثات، وربما لا تزال، تُراقب من جهات تتجاوز رفقاء رحلتك، أو المقيمين معك في الفنادق، أو في مكاتب العمل حول العالم.”

فالقليل من التعقل والمنطق، والقليل من الوعي الذاتي أيضا، يفيد دوماً عندما يتعلق الأمر بأمنك، وبعالمك الخاص بك وأنت في الطريق.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

لهذا السبب لا يمكنك رفع اذرع المقاعد في الطائرة على طول الممرات

سفاري نت – متابعات قد يتسائل بعض المسافرين عن اسباب عدم القدرة على رفع اذرع …