Millennium Hotels - Offer

بالصور .. تدشين احتفالية يوم السياحة العربي بالمنامة

المنامة – سفاري نت

تم اليوم تدشين يوم السياحة العربي تحت شعار “السياحة وتنمية المجتمعات المحلية ” والذي يتزامن مع مولد الرحالة العربي ابن بطوطة 24 فبراير بالعاصمة البحرينية المنامة برعاية معالي وزير التجارة والصناعة والسياحة السيد/ زايد بن راشد الزياني وحضور سمو الشيخ خالد بن حمود آل خليفة رئيس هيئة البحرين للسياحة والمعارض ومعالي الدكتور. بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة وأعضاء السلك الدبلوماسى العربى وممثلي الفنادق والمطاعم السياحية  وشركة طيران الخليج وسائر شركات القطاع السياحي.
YY22
حيث أوضح  معالى رئيس المنظمة العربية للسياحة بأن كافة المدن العربية تحتفل اليوم بيوم السياحة العربي وذلك لحتمية التكامل السياحي العربي وضرورة تطوير البرامج السياحية العربية المشتركة لتكون المنطقة العربية مقصداً سياحياً مشترك وقال أن هذا الاحتفال الذى يتم تكراره في ذات التاريخ من كل عام يعد انتصارا للجهود التي بذلت في كل قطر عربي لرفعة الصناعة والارتقاء بها كما أنه يعيد الرحالة العربي ابن بطوطه للواجهة من جديد ويعرّف الاجيال تأثيره البالغ في صناعة السياحة العربية لعل أبرزها رغبته في رؤية أحوال الناس في مختلف الأقطار وشوقه إلى المعرفة وولعه بالتنقل وعشقه اللا محدود للتجربة مشيراً الى ان المنظمة دعت كافة الدول العربية للاحتفال بهذا اليوم من كل عام دعما لتنشيط السياحة العربية البينية واكتشاف كنوزها
وأشار آل فهيد أن آخر الإحصائيات السياحية أوضحت بأن قطاع السياحة والسفر من أهم القطاعات التي تساعد على التوظيف وتحد من البطالة حيث يدعم هذا القطاع عالميا بشكل مباشر ما يقارب من 108 ملايين وظيفة حتى عام 2016، وأما الدعم غير المباشر للتوظيف فيتمثل فيما يقارب 277 مليون شخص يستفيد من قطاع السياحة، أي وظيفة من كل 11 وظيفة في العالم وفى الدول العربية يساهم القطاع السياحي في التوظيف المباشر بما يقارب 10 ملايين شخص، ويشكل ما نسبته 12 في المائة من إجمالي الوظائف في الدول العربية  أما حجم الاستثمارات للقطاع السياحي بالدول العربية فمن المتوقع أن تصل بنهاية عام 2020 م إلى 323 مليار دولار  ، موضحاً بأنه يتوقع أن يزور المنطقة العربية بحلول عام 2030م مايعادل 195 مليون سائح وهو ما يزيد بمعدل ثلاث مرات على العدد الحالي للسياح الى المنطقة العربية ، مؤكداً بأن السياحة صناعة كبرى ومورد اقتصادي مهم مشيراً الى انه جاب العالم خلال العام 2016 أكثر من مليار ومائة وسبعون مليون سائح ولم تستقطب المنطقة العربية سوى ما يقارب 72 مليون سائح وان السياحة البينية العربية قبل الظروف الراهنة قد وصلت إلى 45% ثم تراجعت نتيجة لها إلى 30% تقريباً مما كبدها خسائر وصلت حتى تاريخه أكثر من 40 مليار دولار، مشيراً بأن الدول العربية تسعى إلى تطوير وتنمية السياحة العربية البينية التي أصبحت الملاذ الأكثر أمنا والأثري مردودا لافتا إلى آخر دراسة قامت بها المنظمة  قد أوضحت بأن السائح العربي أكثر إنفاقا حيث يبلغ متوسط إنفاقه على رحلة 5 أيام ما لا يقل عن 4500 دولار متجاوزا ما ينفقه السائح الاجنبي الذي غالبا ما يكون ضمن مجموعات حيث يبلغ إنفاقه لرحلة بنفس المدة بحدود مبلغ لا يتعدى 300 دولار ومن هنا يظهر الفارق ومدى أهمية تنمية السياحة البينية العربية وتطويرها لما لها من مردود اقتصادى مباشر على الدول العربية وشعوبها مما ينمى مجتماعاتها المحلية ويثرى قاعدتها .
22
موضحاً بان مملكة البحرين الشقيقة متميزة في مجال صناعة السياحة ولديها جودة عالية ونمو حسب احصائيات الهيئة العامة للسياحة والمعارض مما يؤكد دعم قيادة مملكة البحرين الشقيقة وعلى رأسها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.
ومن جهة أخرى أوضح معالي وزير التجارة والصناعة والسياحة زايد بن راشد الزيانى بأن رعايته لهذه الاحتفالية المهمة والتي تسعى الى تعزيز دور السياحة كمورد اقتصادي في الدول العربية، وتصب هذه المبادرة المهمة في تحقيق توجهات حكومة مملكة البحرين ورؤيتها الشاملة من أجل تنويع اقتصاد القطاعات غير النفطية ، كما تتوافق مع هدف إبراز المملكة كمركز سياحي اقليمياً وعالمياً”.حيث ولت مملكة البحرين متمثلة بهيئة البحرين للسياحة والمعارض اهتماما بالغاً نحو تحول قطاع السياحة الى احد الروافد الاساسية التي تساهم في الاقتصاد الوطني من خلال زيادة نسبة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الى 7 % بحلول عام 2018 واختتم الزيانى حديثه مشيراً إلى أن مشاركة معالي رئيس منظمة السياحة العربية والوفد المرافق هو تشريف لمملكة البحرين بأن تكون المنظمة حاضرة في هذا اليوم ممثلاً لكافة الدول العربية.
وفى نهاية الاحتفالية استعرض الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض سمو الشيخ خالد بن حمود ال خليفة احصائيات اصدرتها الهيئة حول القطاع السياحي في الدول العربية واهمية تطوير هذا القطاع الحيوي في مسيرة التنمية المستدامة ، موضحاً بأن مملكة البحرين يسعدها اليوم الاحتفال بيوم السياحة العربي كونه أحد أبرز المبادرات التي تحقق أهداف الهيئة لتعزيز السياحة البينية بشكل ايجابي مما يوفر الكثير من الفرص الاقتصادية المثمرة ، موضحاً التحول الإيجابي الملحوظ في نسبة التغير السنوي لعناصر تطوير قطاع السياحة فى مملكة البحرين  لسنة 2015-2016م حيث ارتفع عدد الزوار الى المملكة من 11,6 مليون زائر في سنة 2015م الى عدد 12,3 مليون زائر في سنة 2016م ، مسجلا نسبة ارتفاع سنوي 6 %
كما أشار الى الزيادة في نسبة عدد نزلاء الفنادق، والتي ارتفعت من عدد 2ر1 مليون نزيل الى عدد 3ر1 مليون نزيل، مسجلا بذلك نسبة ارتفاع 5 % والذي كان له التأثير الإيجابي على معدل الاقامة   مما أدى الى ارتفاع مساهمة السياحة في الناتج المحلي من اجمالي الناتج الغير نفطي للمملكة السنوي بنسبة 37 % ، والذي شغل نسبة 4,6 % من الناتج المحلي لاجمالي الغير نفطي في سنة 2015م ليصل الى نسبة 6,3 % في سنة 2016م  مما يؤكد مدى أهمية هذه الصناعة الكبرى ومردودها الاقتصادى المؤثر بشكل ايجابى .

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور .. أفضل 15 مدينة سياحية في أوروبا

سفاري نت – متابعات السواح يعشقون هاتين المدينتين ، والتي في ٢٠١٨ كانتا دائما في …