1,6 مليون عدد نزلاء فنادق أبوظبي خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2017

ابوظبي – سفاري نت

كشفت إحصاءات حديثة صادرة عن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن تسجيل الإمارة استقبال 1,6 مليون نزيل فندقي منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر أبريل، بنسبة نمو قدرها 7% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2016.

ووفقاً للتقرير الشهري الذي نشرته هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، فقد سجل شهر أبريل زيادة في عدد زوار فنادق الإمارة على أساس سنوي بلغت نسبتها 15%، وهو ما يستكمل الأداء القوي المحقق خلال الربع الأول من العام، ويتزامن مع النمو المحقق في أبرز الأسواق الدولية الست للصين، والهند، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وألمانيا، والمملكة العربية السعودية.

كما أظهر شهر أبريل زيادة ملحوظة في عدد نزلاء الفنادق المحليين والذي بلغ 130 ألف شخص، وذلك في ضوء التحسن المسجل في كل من مناطق الإمارة الثلاث: أبوظبي ومنطقة العين ومنطقة الظفرة.

وفي هذا السياق؛ قال سعادة سيف سعيد غباش، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “نواصل جهودنا الرامية لحفز الاهتمام بالإمارة، ولعل أكثر ما يشجعنا على المضي قدماً هو النتائج المذهلة التي حققناها مؤخراً على صعيد عدد نزلاء فنادقنا والتي تواصل تحقيق نمو ملحوظ. ونتوقع جذب اهتمام المزيد من الأفراد لاستكشاف روعة الإمارة فيما نوسع نطاق برنامجنا الخاص بالفعاليات التي تقام على مدار العام ونطور معالم جذب سياحي عائلية وثقافية جديدة.

وأضاف غباش: “جمعت القمة الثقافية 2017 خلال دورتها الأولى في أبريل الماضي نخبة قادة قطاعات الفن والإعلام والسياسة الثقافية من 80 بلداً مختلفاً، فيما استقطب معرض أبوظبي الدولي للكتاب ما يزيد على 300 ألف زائر. وتساهم هاتان الفعاليتان في ترسيخ رؤيتنا الرامية لتحويل الإمارة إلى مركز ثقافي متنامٍ ووجهة ثقافية عالمية”.

وذكرت الهيئة أن جامع الشيخ زايد الكبير قد ساهم بدوره في ترسيخ المكانة الدولية المتنامية لأبوظبي، حيث صنفه المسافرون في المرتبة الثانية بين الوجهات السياحية المفضلة في الإمارة للسنة الثانية على التوالي، بحسب الموقع الإلكتروني لحجز وتخطيط رحلات السفر “تريب أدفايزر”، حيث وصل إجمالي عدد زوار الجامع في العام الماضي إلى5,209.801

ووفقاً للهيئة، حافظت الصين على مكانتها كأكبر سوق خارجية مصدرة للسياح، حيث سجلت 131,253 نزيلاً فندقياً منها حتى نهاية شهر أبريل الماضي، تلتها الهند التي سجلت 104,436 نزيلاً، والمملكة المتحدة التي سجلت 86,529 نزيلاً. وقد ارتفع عدد نزلاء الفنادق القادمين من الصين منذ إصدار الإجراءات الأخيرة لتبسيط منح تأشيرات الدخول لزوار الإمارة القادمين من الصين والذين بات بإمكانهم الحصول على التأشيرة عند وصولهم إلى مطار أبوظبي الدولي أو أي نقاط دخول أخرى في دولة الإمارات.

كما ساهمت الوفود التي قادتها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، بالتعاون مع مكاتبها الخارجية الإحدى عشر التابعة لها، في تعزيز نطاق حملة الترويج السياحي “حكاية استثنائية” عبر إقامة سلسلة من المعارض الإقليمية والدولية مؤخراً والتي تضمنت تنظيم زيارات إلى المملكة العربية السعودية والصين وألمانيا وجنوب أفريقيا.

وسيكون هناك وفود إضافية تروج للقطاع السياحي للإمارة، بما يشمل الفنادق ووكلاء السفر وشركات إدارة الوجهات السياحية ومعالم الجذب السياحي، والتي ستزور الولايات المتحدة وأوروبا والهند خلال الأشهر المقبلة من العام الجاري.

وعلاوة على القائمة المتنامية من الفعاليات التي تقام على مدار العام والمهرجانات والبرامج الثقافية المخصصة للمقيمين والزوار هذا العام، تستضيف أبوظبي الدورة الأولى من “أمسيات منارة السعديات الرمضانية” خلال الفترة 4 – 17 يونيو 2017. وهو ما يوفر باقة واسعة من التجارب الثقافية الفريدة خلال شهر رمضان المبارك، وذلك عبر مجموعة من تجارب الطهي والأنشطة الإبداعية وفرص البيع بالتجزئة والعروض وورش العمل.

ويمكن الاطلاع على كامل برنامج هذه الفعالية من الأنشطة وورش العمل والحفلات عبر الموقع الإلكتروني abudhabievents.ae، حيث تقام يومياً بين 4 و17 يونيو عند الساعة 7:30 -11:30 مساءً في منارة السعديات على جزيرة السعديات.

كما تعتزم الإمارة مجدداً استضافة برنامجها الترفيهي السنوي – “موسم صيف أبوظبي”- الذي يقام هذا العام بين يومي 20 يوليو و20 أغسطس. وبالإضافة إلى تنظيم الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية وعروض الأطفال في مواقع مختلفة من الإمارة، سيكون هناك مجموعة من العروض الترويجية التي توفرها الفنادق والمعالم السياحية لتشجيع الزوار على قضاء عطل نهاية الأسبوع في أبوظبي. كما ستتوجه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى زوارها من الهند ودول مجلس التعاون الخليجي تحديداً من خلال حملة تسويقية وترويجية تقام بالتعاون مع أبرز شركائها والجهات المعنية.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

استمتع في “غوا” أجمل الوجهات السياحية الدافئة في عز الشتاء

سفاري نت – متابعات ترك الاستعمار البرتغالي آثارًا في “غوا” الساحليَّة، الوجهة السياحية الحلم لآلاف السائحين التوَّاقين …