بالصور .. استمتع بجمال الطبعية الذي يحبس الانفاس في سفانيتي جورجيا

سفاري نت – متابعات

تعتبر جورجيا واحدة من اروع الوجهات السياحية التي يمكنك زيارتها والاستمتاع بالمغامرة والطبيعة فيها واليك في هذا المقال نظرة على منطقة سفانيتي

سفانيتي هي الجزء القديم من جورجيا، حافظت البلدة على طبيعتها البرية والطبيعية لذلك فهي تقدم المسارات الأكثر جمالا في البلاد بين الوديان الخضراء والقمم الجبلية المغطاة بالثلوج. من أشهر معالم سفانيتي الأبراج الحجرية التي ترتفع في جنوب القوقاز كحراس لجورجيا وشعبها، ولم يتبق منها سوى عشرات من الأبراج وهي مدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. وتمنح المتنزهين فرصة مثالية لتجربة المشي. ولكن المثير في أشغلي لا يقتصر فقط على جمال المنظر، بل يمتد إلى الهندسة المعمارية المتميزة التي تعود إلى العصور الوسطى. تتخذ العديد من منازل القرى شكل الأبراج، وكانت تُستخدم للدفاع عن سكان القرية والحفاظ على أمنهم وسلامتهم في أوقات الغزوات. لا يزال هناك أكثر من 200 منزل من هذه المنازل الاستثنائية في قرية شازهازي وكانت تٌستخدم  إما للإقامة أو للحراسة من الدخلاء الذين أثاروا الرعب في قلوب القرويين. ويوجد حالياً في سفانيتي أكثر من 175 “كوشكيبي”، وتعني بالعربية حصون حجرية، بنيت بين القرن التاسع والقرن الثالث عشر.

 

بالرغم من وضع قليل من العلامات الإرشادية في بعض مسارات الرحلات في سفانيتي، يخلو معظمها من مثل تلك العلامات، مما يجعل من السهل أن تضل طريقك بين القرى. ولذلك تعاقدنا مع مرشد محلي يدعى أفجان نفرياني، من خلال مركز سفانيتي لسياحة تسلق الجبال في ميستيا، للمساعدة في إرشادنا عبر الجبال، وتنظيم أماكن إقامتنا مع عائلات على طول الطريق. والأهم من ذلك، فقد كان نفرياني بمثابة مترجم ثقافي، إذ ساعدنا على فهم المنطقة وشعبها لما لديه وعائلته من خبرات شخصية. كما يفخر بكونه سفاني وبأنه قضى حياته كلها في هذه الجبال. وقد جهز نفرياني لنا مكانا للإقامة مع إحدى عائلات قرية أديشي التي تقع على مسافة 12 كم جنوب شرق مدينة زيبيشي، حيث قضينا بها أول ليلة من رحلتنا. لم يكن مكان الإقامة مع العائلات معلنا من قبل، لذلك استخدم نفرياني المنظار للتأكد من أن الأسرة التي سنقيم معها موجودة بالمنزل بالفعل. وتحتوي معظم أماكن الإقامة مع عائلات القرية مكانا لنوم الضيوف، وإعداد الأكل في البيت المشترك مع تلك العائلات المحلية.

كان الطعام يتألف من حساء الملفوف، والدجاج في صلصة حارة، وسلطة الفول، وحساء الأسماك والباذنجان المحمص والخشابوري – خبز الجبن الجورجي مع النبيذ الخام محلي الصنع. كان كأس من براندى تشاتشا المحلية. استيقظنا في الصباح على المطر المستمر. كان وقت طعام الافطار وكان يتكون من الخبز والجبن المالح والكعك والأرز والشراب: وقمنا بالمشي لمسافات طويلة، وبعد 30 دقيقة سيرا على الأقدام وصلنا الي درب يؤدي إلى الشلالات على ارتفاعات عالية مع ما كان يمكن أن يكون وجهات النظر. عندما انتهت المطر، توجهنا إلى قرية تسمى مولاخي، حيث يمكننا السير إلى ميستيا على مدى عدة ساعات. وتنقسم جميع القرى حول هنا مع أبراج حجرية بنيت خلال العصور الوسطى للدفاع ضد الغزاة. ارتفاع عشرين مترا، مع فتحات في الجزء العلوي لاطلاق النار على الأعداء، كانوا يشبهون مجموعات من عمالقة. وصلنا إلى بحيرة عالية المستوى وسارنا إلى مسار انزلق أسفل مسار من خلال الأشجار المتدلية وصلنا إلى مرج مع الحشائش الأكثر سخونة من الزهور البرية.

أصعب قرار اختيار وجهة نظر مثالية لتناول طعام الغداء. جلسنا في ضوء الشمس الساطع محاطة بسجاد مشكلة من الزهور.  تحت الوادي الأخضر المتلألئ مع أبراج المراقبة القديمة من ميستيا يسيرون عبره. لقد كانت رحلة طويلة لكنها تستحق كل هذا العناء.  تقدم الرحلة 4 ليال سيرا على الأقدام إلى سفانيتي مقابل 540 جنيه استرليني بما في ذلك جميع وجبات الطعام، دروس الطبخ، سائق ودليل. تم توفير رحلات الطيران من قبل طيران ويز، من لوتون إلى كوتايسي مقابل 66 جنيه استرليني.

*نقلا عن العرب اليوم

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور .. استمتع بجولة مبهرة في منطقة تشياتر باندونق

سفاري نت – متابعات تتميز منطقة باندونق بطبيعتها الخلابة والمميزة ، واليكم في هذا التقرير …