بالصور .. منطقة شوكة راس الخيمة جديرة بالاكتشاف

سفاري نت – متابعات

تعتبر امارة راس الخيمة من الوجهات السياحية المميزة والرائعة ، واليك في هذا التقرير نظرة على هذا المكان المميز وفق تقرير موقع البيان

دخلت منطقة شوكة جنوبي إمارة رأس الخيمة مرحلة جديدة من التطور السياحي والاستثماري، عقب زيارة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتوجيهه بدراسة توسعة سد وادي شوكة للاستفادة من كميات المياه المحتجزة، وتعزيز المرافق السياحية بمنطقة السد لدعم حركة السياحة في المنطقة.

وتعد منطقة شوكة نموذجاً فريداً لقرية جمعت بين التراث الأصيل والتطور العمراني السياحي، الأمر الذي جعل منها مقصداً سياحياً لجذب المواطنين والمقيمين والسياح، بفضل جمال طبيعتها الخلابة وخصوصيتها الفريدة ومميزات موقعها الجغرافي الحيوي، ومع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بتحويل منطقة السد إلى مقصد سياحي بدأت المنطقة تستقبل يومياً الرحلات السياحية بالإضافة للعائلات الباحثة عن الاستمتاع وسط الطبيعة البكر والهدوء.

منتج سياحي

وأكد هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أن تطوير سد شوكة وتحويله إلى منتج سياحي جديد ضمن المرافق السياحية في دولة الإمارات ساهم في استقطاب المزيد من السياح عشاق الطبيعة، لافتاً إلى أن إمارة رأس الخيمة تمتلك وجهات سياحية بكراً ذات مواقع خلابة تشجع الزوار على الخروج إلى الهواء الطلق والاقتراب بشكل أكبر من الطبيعة، حيث تتيح منطقة سد شوكة لعشاق رياضات المغامرات تجربة المسار الجبلي الذي قام فريق الإمارات للمغامرات الجبلية بافتتاحه كأول مسار جبلي عبر جبال منطقة شوكة.

وأضاف: تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وضعت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة خططاً مستقبلية لتنمية المشاريع السياحية في منطقة سد شوكة لتشجيع ورعاية هذا المنتج السياحي، من خلال إقامة مشاريع صديقة للبيئة وتقديم منتجات تحسن من جودة الممتلكات الطبيعية من دون إلحاق الضرر بها، لتغيير مفاهيم الزوار عن سياحة المواقع الطبيعية التي تشكل لسكان المدن ملاذاً هادئاً بعيداً عن إيقاع الحياة اليومية السريع.

طبيعة بكر

وأوضح سالم بن حنتوش القايدي من أهالي منطقة شوكة، تستقبل المنطقة أعداداً كبيرة من عشاق الطبيعة طوال العام وخاصة بعد سقوط الأمطار حيث تتزاحم مركبات الأهالي على التقاط صور جريان الوديان بعد امتلاء السد وتكون البحيرات والوديان المنتشرة حوله، لافتاً إلى أن استراحة سد شوكة ساهمت في إضافة موقع جديد للرحلات الترفيهية والتخييم في الهواء الطلق، بالإضافة لمسار المشي الجبلي الذي يتميز بالانسيابية وسهولة الصعود للتعرف على المواقع الأثرية المنتشرة بمنطقة شوكة.

وأشار إلى أن مبادرات قيادتنا الرشيدة وحرصها الدائم على توفير الحياة الكريمة لأبناء الدولة من خلال إنشاء بنية تحتية قوية وخدمات مستدامة ذات مواصفات عالمية، حولت منطقة شوكة إلى مركز سياحي ترفيهي بشكل فاق طموح مواطنيها، ومنها تطوير منطقة السد التي أضافت روعة على المنطقة حيث تتلألأ المياه على المظهر الجمالي لحديقة السد مشكلة مقصداً سياحياً يرتاده المواطنون والمقيمون والسياح طوال العام نظراً لجمال المناظر الطبيعية في المنطقة، بالإضافة لرفع مخزون المياه الجوفية التي تستفيد منها مزارع المواطنين، لافتاً إلى أن سد شوكة تم افتتاحه عام 2001 حيث يعد من أكبر السدود في الدولة وتقدر قدرته الاستيعابية بـ275 ألف متر مكعب، ويبلغ ارتفاعه 13 متراً والطول 107 أمتار.

بحيرة البط

وأكد القايدي أن مبادرة الشيخة هنا بنت جمعة الماجد حرم صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، بإطلاق مجموعة من طيور البط والأوز البرية في منطقة سد شوكة ساهمت في إضفاء مظهر جمالي أمام الأهالي والسياح بالإضافة للمحافظة على الحياة الفطرية، فأصوات البط والأوز لا تتوقف عن العزف في سيمفونية رائعة تضفي على المكان رونقاً مختلفاً لتعوم فوق مياهها منذ الصباح الباكر حتى تعود إلى أعشاشها التي أعدت لها خصيصاً على حافة بحيرة السد.

وأضاف: اشتهرت منطقة شوكة منذ القدم بهطول الأمطار صيفاً وشتاءً ولا تنقطع مياهها حيث كانت تصل الوديان إلى الإمارات المجاورة من كثرة جريانها، والتي ساهمت في انتشار المسطحات الخضراء والمزارع محتضنة القلاع الصغيرة على الجبال، كما أن العسل كــان مصـدراً للرزق بالإضافة للنباتــات التــي تنبــت بشكــل طبيعــي فــي الجبــال.

جهود

وأكد خليفة أحمد الدهماني مسؤول فرع دائرة الخدمات العامة بالمناطق الجنوبية في رأس الخيمة، أن قرار الدائرة بنقل مقرها والآليات التابعة له من منطقة المنيعي إلى منطقة شوكة نظراً لوقوعها وسط المناطق الجنوبية حيث تشهد هطول الأمطار الغزيرة طوال العام، لافتاً إلى أن منطقة شوكة تتمتع بطبيعة بكر حيث تنتشر الجداول والبرك المائية فيها طوال العام.

وأشار إلى أن انتقال فرع الدائرة إلى منطقة شوكة ساهم في تسريع زمن الاستجابة لبلاغات الأهالي حول تجمعات مياه الأمطار أمام المساكن والمساجد، بالإضافة لتأمين مناطق البرك وإزالة أسقف الكهوف المائية التي كانت تشكل خطراً على الأهالي وأطفالهم حيث تم إنشاء سواتر ترابية لمنع وصول المركبات إلى داخل تلك المناطق الخطرة وتوفير وسائل الأمان والراحة للزائرين.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور ..وجهات رائعة ومميزة وحديثة لا تفوتها هذا الخريف

سفاري نت – متابعات ان كنت تنوي الاستمتاع برحلة سياحية مميزة في خريف 2017 ، …