بالصور .. لهذه الاسباب يجب ان تختار رحلة السياحة العلاجية في السويد والنرويج

سفاري نت – متابعات

تعتبر السويد والنرويج من المدن السياحية المميزة في السياحة العلاجية واليكم اهم الاسباب في هذا التقرير وفق موقع هوليداي مي

لا أحد يستطيع إنكار جمال الدول الإسكندنافية فهي وجهة سياحية رائعة، فماذا لو كانت هذه السياحة سببها الأول هو البحث عن العلاج؟ تأكد أن السياحة العلاجية في النرويج والسويد وفنلندا أماكنٌ سوف توفر لك كلّ ما ترغب فيه، بدءًا من الرعاية الطبية الجيدة ووصولًا إلى الأماكن العلاجية الطبيعية ومرورًا في كل الحالات بمستوى عالٍ من الخدمات الراقية والاستقبال المضياف.. لقد استطاعت هذه الدول أن تحصل على مراتب جيدة في القوائم العالمية لأفضل المستشفيات بعدما حباها الله بأفضل سبل العلاج الطبيعي مثل الينابيع الحرارية المعدنية.

لقد أضحت السياحة العلاجية في النرويج والسويد تنافسيتان إلى حد كبير أمام تشابه التضاريس والإمكانيات الطبيعية الجميلة والسياحة العلاجية المفيدة من جهة، وأمام سمعتهما الطيبة في رقي المستوى المعيشي وتطور الأنظمة الصحية من جهة أخرى، مما انعكس على قدرات العيادات والمستشفيات لاستقبال الأجانب أيضًا.

في هذا الموضوع سوف نتطرق إلى السياحة العلاجية في النرويج بشقيها، العلاجية الطبية، والعلاجية الاستشفائية الطبيعية، ثم نعرج إلى السياحة العلاجية في السويد لتتمكن من أخذ نظرة جيدة قبل اختيار وجهتك القادمة سواءً للاسترخاء الطبيعي أو العلاج الطبي في المستشفيات.

السياحة العلاجية في النرويج

النرويج هي بلاد الليالي البيضاء والمضايق والشلالات والأضواء الشمالية والفايكنج، تجذب عشاق الطبيعة البكر والأجواء الرائعة  بين مشاهد ساحرة من المناظر الطبيعية الخلابة، كالخلجان المنعزلة والجزر والجبال والتلال المغلقة، والآلاف من البحيرات والأنهار والنباتات والحيوانات الفريدة، إنّها حقًا لبيئة مثالية للترفيه والاستجمام.

مودوم هو المنتجع الرئيسي للعلاج البالنيولوجيكي في النرويج، حيث تتميز بمناخها المحيطي اللطيف ومياه ينابيعها المعدنية المفيدة للمرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز العصبي وفقر الدم. ويوصى المرضى الذين يعانون من اضطرابات النظام الغذائي وأمراض الجهاز التنفسي بزيارة جزيرة هانك في خليج بوهوس والتي تحيط بها الجبال والغابات من كل الجوانب.

وعلى ساحل بحر الشمال أيضاً تتوفر المنتجعات العلاجية بالحمامات المعدنية في كل من لارفيك وساندفيورد، ولديهم في هذه  الينابيع المعدنية الغنية بكلوريد الصوديوم والطين الذي يقدم تأثيرًا مفيدًا على الجهاز العضلي الهيكلي، وتعزيز المناعة، وتجديد القوة والحيوية.

وسط الجبال الجليدية والغابات وعلى ضفاف البحيرات هناك العديد من مراكز ومنتجعات السبا المريحة التي توفر أحدث أساليب العلاج، إضافة إلى تلك الطريقة التي لطالما استعملها السكان الأصليون في لابلاند، وهي الساونا الفنلندية الشهيرة المعروفة باسم “حمامات صامي البخارية” أو Saami، كما لا تزال دهون الدب والغزلان تستخدم أيضا في إعداد مختلف المراهم الشفائية، ناهيك عن أكثر من 100 نوع من الأعشاب البرية النرويجية.

السياحة الطبية

يخضع نظام الرعاية الصحية في النرويج لعملية إعادة الهيكلة والتغييرات بشكل مستمر جعلها في مقدمة العديد من الأنظمة الصحية العالمية، خصوصا وأنها تتلقى اليوم دعما ماليا كبيرا من سلطات الدولة وتحرص على استخدام التكنولوجيات المتقدمة، ولا سيما التطبيب عن بعد.

جودة الخدمات الطبية ومستوى الراحة في المراكز الطبية النرويجية عالية جدا وتعتبر من بين الأفضل عالميًا، وأغلبية المراكز الطبية مملوكة للدولة، ولكن الأعمال الخاصة تشهد نموا نشطا بدورها، وتستهدف معظم العيادات الطبية الخاصة المرضى الأجانب من الدول المجاورة كالدول الاسكندنافية، ألمانيا، هولندا، وبعض دول أوروبا الغربية الأخرى، فضلا عن روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة الأخرى.

يأتي المرضى الأجانب إلى النرويج للحصول على الجودة والخدمات الطبية الآمنة في المقام الأول في مجال جراحة العظام، طب العيون، الجراحة التجميلية، وتعتبر خدمات طب الأسنان من أكثر الخدمات المطلوبة سواءً طب الأسنان الجراحي، الأطراف الصناعية، تبييض الأسنان وتجميلها أو مختلف أنواع العلاج التقويمي للأسنان.

السياحة العلاجية في السويد

لطالما اجتذبت المنتجعات الصحية السويدية لعقود من الزمن عشاق الطبيعة الاسكندنافية البكر، إنها ذروة الفخامة الطبيعية التي استثمرتها العديد من المنتجعات التي افتتحت أبوابها مع بداية القرن.

ومن بين تلك المنتجعات على سبيل المثال منتجعاتٌ في لوكا برون وميديفي برون بالقرب من ستوكهولم، حيث يمكنك هناك الحصول على واحد من برامج الاسترخاء التي تقوم على أساس استخدام مياه البحر في العلاج إضافة إلى المياه المعدنية من بحيرة فاترن، وبالإضافة إلى المياه فالعلاجات تستخدم دائمًا مستخلصات التوت الشمالي والأعشاب الإسكندنافية البرية.

اليوم، اصبحت ريكسغرانسن الأكثر جاذبية للزوار القادمين من الخارج، وهي عبارة عن منتجع سياحي للتزلج والعلاجات المختلفة يقع في لابلاند الرائعة، على بعد 300 كيلومتر من الدائرة القطبية، وتستعمل فيه أيضا علاجات السبا المحلية من السكان الأصليين، والمتمثلة في حمامات الصامي البخارية، كما أن الأجواء هنا هي في معظم الأوقات كحكاية خرافية هادئة بين الأشجار الكثيفة.

السياحة العلاجية الطبية

على عكس البلدان الأوروبية الأخرى فإن 95 في المائة من نظام الرعاية الصحية في السويد تسيطر عليه الدولة، كما أنها تتميز بدرجة عالية من اللامركزية، وذلك ما جعل النظام الصحي السويدي الممول من الدولة يقدم مستويات عالية من العلاج، في القطاعين العام والخاص على حد سواء.

أكثر المجالات شعبية في السياحة العلاجية الطبية هي جراحة العظام، والجراحة، وجراحة الأعصاب، وطب العيون، والأورام، ولكن جراحة العظام هي بالتأكيد المجال الطبي الأكثر طلبا بين المرضى القادمين من الخارج والذين يأتون في معظم الأحيان إلى العيادات الحكومية والخاصة لعلاج الركبة واستبدال مفصل الورك. كما أن الفحوصات المختلفة وعلاجات عسر التصنع الغضروفية والهيكلية عند الأطفال وجراحات استطالة الساق لدى الأطفال هي أيضا من بين أسباب جذب الأجانب.

تستخدم العيادات والمستشفيات السويدية المهنيين المؤهلين تأهيلا عاليا في مجال جراحة المخ والأعصاب وعلاج أمراض الدماغ، وتتميز الرعاية الطبية هناك بتنظيم مثالي وتوفير تام لكافة الخدمات، فقبل العمليات الجراحية يتم إجراء تشخيص متعدد المستويات للمريض ثم التشخيص حسب مجال الجراحة أو العلاج المطلوب، وتُصبح راحة المريض أولوية الاهتمام في المقام الأول، فضلا عن الإطعام خلال فترة البقاء كلها في العيادة.

هل قررت السفر إلى أوسلو أم إلى ستوكهولم ؟ هل ستختار السياحة العلاجية في النرويج أم في السويد؟ أخبرنا رأيك فنحن نحب أن نستمع منكم دائمًا..

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور .. افضل الاماكن السياحية في مدينة زغرب

سفاري نت – متابعات تمتلك مدينة زغرب الكرواتية الكثير من الاماكن السياحية المميزة ، وفي …