Millennium Hotels - Offer

بالصور .. مواقع سياحية عالمية رائعة تستحق الزيارة

سفاري نت – متابعات

تحتفل قائمة اليونسكو للتراث العالمي بالمواقع الجغرافية ذات الأهمية الثقافية أو البشرية، ويتم تنقيح القائمة كل عام وإضافة مواقع جديدة، حيث أصبحت تضم 1073 وجهة عالمية.
ويمثل البعض من هذه المواقع تحفة من عبقرية الإبداع البشري، في حين أن البعض الآخر يشهد على التقاليد الثقافية.
كل وجهة فريدة من نوعها جغرافيا أو تاريخيا، ولكن، مع أكثر من 1070 موقعا على القائمة المحدثة سنويا، قد يكون من الصعب اختيار الموقع الجدير بالزيارة، وقد قدم قسم السفر في موقع صحيفة “الديلي ميل” قائمة  تضم 21 موقعا يجدر أن تكون على قائمتك في رحلتك القادمة، نتعرف عليها بالصور:

أهرامات القاهرة: “عاصمة المملكة القديمة في مصر لديها بعض المعالم الجنائزية غير العادية، بما في ذلك المقابر الصخرية، المصطبات المزخرفة، المعابد والأهرام” وفقا لليونيسكو، وفي العصور القديمة، كان الموقع يعتبر واحدا من عجائب الدنيا السبع في العالم.

جزر الصخور جنوب لاجون، بالاو: تقع في غرب المحيط الهادئ، وهذه المجموعة من 445 جزيرة من الحجر الجيري غير مأهولة، وتنتشر في بحيرة بحرية ومحمية من قبل حاجز من الشعاب المرجانية.

وتقول اليونسكو: “إن جمال الموقع يتفاقم من خلال نظام معقد للشعاب المرجانية يضم أكثر من 385 نوعا من الشعاب المرجانية وأنواع مختلفة من الموائل. فهي تحافظ على تنوع كبير من النباتات والطيور والحياة البحرية بما في ذلك الأطوم، وما لا يقل عن 13 نوعا من أسماك القرش. يحوي الموقع أعلى تركيز للبحيرات البحرية.

جزر أوغاساوارا: تقع على بعد 1000 كم جنوب أرخبيل اليابان الرئيسي، وهذه الجزر توفر مجموعة متنوعة من المناظر الطبيعية وهي موطن لثروة من الحيوانات، بما في ذلك بونين فلاينج فوكس، الخفافيش المهددة بالانقراض، و 195 من الأنواع المهددة بالانقراض”.

جزر أوغاساوارا: “مثال بارز على العمليات التطورية الجارية في النظم الإيكولوجية الجزرية المحيطية”، وفقا لليونسكو.

منتزه يلوستون الوطني: “يغطي حوالي 9000 كم 2. وتقع نسبة 96 في المائة من المتنزه في وايومنغ، و 3 في المائة في مونتانا، و 1 في المائة في أيداهو، ويحتوي يلوستون على نصف جميع ميزات الطاقة الحرارية الأرضية المعروفة في العالم، مع أكثر من 10.000 مثالا” وفقا لليونسكو.

يلوستون الحديقة الوطنية: نبع ماء حار جميل تحيط به طبقات ملونة من البكتيريا، وتحيط بها السماء الزرقاء الغائمة.

تظهر هذه الصورة المذهلة الربيع المزهر، وتضيف اليونسكو: “[حديقة يلوستون الوطنية] هي مظهر فريد من أشكال قوى الطاقة الحرارية الأرضية، والجمال الطبيعي، والنظم الإيكولوجية البرية التي تزدهر فيها الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض، وتوفر المجتمعات البيئية يلوستون فرصا لا مثيل لها لحفظ والدراسة، والتمتع بعمليات النظم الإيكولوجية البرية واسعة النطاق“.

دانكسيا الصينية: وتتألف هذه المنطقة المثيرة من ستة أجزاء، Chishui, Taining, Langshan, Danxiashan, Longhushan و Jianglangshan، وهي تقع في منطقة شبه استوائية في جنوب شرق الصين ضمن 1.700km، تشكل قوسا من مقاطعة قويتشو غربا إلى مقاطعة تشجيانغ في الشرق.

دانكسيا الصينية: “يتميز بالمنحدرات الحمراء المذهلة ومجموعة من التضاريس المتآكلة، بما في ذلك الركائز الطبيعية والأبراج والوديان والشلالات، وفقا لليونيسكو”.

“إلى جانب الغابات المتناقضة، الأنهار المتعرجة والشلالات المهيبة، تعرض دانكسيا ظاهرة طبيعية كبيرة، وفقا لليونيسكو.

البندقية: سميت بملكة الأدرياتيكي، وكانت القنوات الشهيرة في المدينة الإيطالية تأسست أصلا في القرن الــ5.

“المدينة كلها هي تحفة معمارية غير عادية وتضم أعمال بعض من أعظم الفنانين في العالم مثل جيورجيون، تيتيان، تينتوريتو”.

تشكل المدينة والمجاري المائية القلب التاريخي النابض والإنجاز الفني الفريد”.

المنطقة لديها “العديد من روائع العالم: من كاتدرائية تورسيلو إلى كنيسة سانتا ماريا ديلا سالوت”.

قصر فرساي: “منمق من قبل عدة أجيال من المهندسين المعماريين والنحاتين والديكور والمهندسين المعماريين، وقد قدم أوروبا مع نموذج من الإقامة الملكية المثالية لأكثر من قرن من الزمان”.

كان قصر فرساي المقر الرئيسي للملوك الفرنسيين منذ عهد لويس الرابع عشر (1638-1715) إلى لويس السادس عشر (1754-1793).

جزيرة فريزر، أستراليا: “تتمتع المنشأة بجمال طبيعي استثنائي مع أكثر من 250 كيلومترا من الشواطئ الرملية الصافية، ومنحدرات رملية ملونة بشكل لافت للنظر.

جزيرة فريزر، أستراليا: تقع قبالة الساحل الشرقي، وتمتد هذه الجزيرة الرملية على مساحة 122km وهي الأكبر في العالم.

جزيرة فريزر: “بعيدا عن الشاطئ، توجد بقايا مهيبة من الغابات المطيرة التي تنمو على الكثبان الرملية وبحيرات المياه العذبة.

دلتا أوكافانغو، بوتسوانا: منطقة مثيرة من الأراضي المنخفضة والمسطحة، وهذا الموقع هو موطن لبعض “الأنواع الأكثر عرضة للخطر في العالم من الثدييات الكبيرة، مثل الفهد، وحيد القرن الأبيض والأسود والكلاب البرية الأفريقية والأسد”.

هذه الدلتا في شمال غرب بوتسوانا تضم ​​مستنقعات دائمة وسهول تغمرها المياه موسميا، وهي واحدة من عدد قليل جدا من أنظمة دلتا الداخلية الكبرى التي لا تتدفق في البحر أو المحيط، مع نظام الأراضي الرطبة التي هي تقريبا سليمة، واحدة من الخصائص الفريدة للموقع هو أن الفيضانات السنوية من نهر أوكافانغو تحدث خلال موسم الجفاف.

الحدائق الجبلية الصخرية الكندية:

“الحدائق الوطنية المتاخمة لبانف، جاسبر، كوتيناي ويهو، فضلا عن جبل روبسون، جبل أسينيبوان والحدائق الإقليمية هامبر تشكل المناظر الطبيعية الجبلية الرائعة.

الروكي الكندية: الخريف في بحيرة لويز في حديقة بانف الوطنية، ألبرتا، ويظهر سحر سلسلة جبال دراماتيكية.

قمم الجبال والأنهار الجليدية والشلالات والأخاديد وكهوف الحجر الجيري كلها تساعد على تحديد بحيرة الركام في بانف.

هافانا، كوبا: إطلالة مباشرة من كابيتوليو، الذي كان مقر الحكومة حتى الثورة الكوبية في عام 1959.

هافانا تحتوي على “مزيج مثير للاهتمام من المعالم الباروكية والكلاسيكية الجديدة، ومجموعة متجانسة من المنازل الخاصة مع الأروقة والشرفات والبوابات الحديدية والفناء الداخلي”، وفقا لليونيسكو.

سور الصين العظيم، الصين: واحدة من المنشآت الأكثر شهرة في العالم، وقد استمر بناؤه من القرن 3 قبل الميلاد إلى القرن السابع عشر الميلادي، ويبقى وجهة شعبية.

“إن سور الصين العظيم له أهمية رمزية لا تضاهى في تاريخ الصين”، وفقا لليونسكو، و”كان الغرض منه حماية الصين من العدوان الخارجي، ولكن أيضا للحفاظ على ثقافتها من عادات البرابرة الأجانب”.

فلورنسا، إيطاليا: “يمكن النظر إلى المركز التاريخي على أنه إنجاز اجتماعي وحضري فريد من نوعه، نتيجة للإبداع المستمر والطويل الأمد، والذي يضم المتاحف والكنائس والمباني والأعمال الفنية ذات القيمة التي لا تقدر بثمن”.

Florence, Italy.

فلورنسا: غروب الشمس يضيء جسر بونتي فيكيو الشهير عالميا فوق نهر أرنو.

حديقة براكين هاواي الوطنية: يحتوي هذا الموقع على البركانين الأكثر نشاطا في العالم – مونا لوا و كيلويا.

وقد خلقت الانفجارات في هاواي المناظر الطبيعية المتغيرة باستمرار، في حين أن “الطيور النادرة تستوطن المكان، فضلا عن غابات السرخس العملاقة”.

وتضيف اليونسكو: “إن بركان مونا لوا، هو أعظم كتلة بركانية على الأرض”.

يقع تاج محل على الضفة اليمنى لنهر يامونا في حديقة واسعة تشمل ما يقرب من 17 هكتارا، في منطقة أغرا في ولاية أوتار براديش، الهند، وقد تم بناؤه من قبل الامبراطور المغولي شاه جاهان في ذكرى زوجته ممتاز محل ابتداء من 1632 م وانتهى في 1648 م. ويعتبر من أعظم الإنجازات المعمارية الهندو الإسلامية.

المحمية التاريخية في ماتشو بيتشو، بيرو: “إن مدينة الإنكا التاريخية هي تحفة فنية، حضرية، ومثال عن هندسة حضارة الإنكا”، تقول اليونسكو.

أثينا، اليونان: المناطق الداخلية من أوديون هيروديز ​​أتيكوس – الذي يقع على المنحدر الجنوبي الغربي من موقع اليونسكو أكروبوليس، وتقول المنظمة: “الأكروبوليس في أثينا ومعالمها هي رموز عالمية للروح الكلاسيكية والحضارة وتشكل أكبر مجمع معماري وفني من العصور اليونانية القديمة إلى العالم”.

نيوزيلندا : مئات من طيور البطريق في طريقها إلى الماء عبر منحدر صخري حاد. وتقول اليونسكو إن “جزر نيوزيلاندا الفرعية في أنتاركتيكا تتكون من خمس مجموعات من الجزر (جزر سناريز وجزر بونتي وجزر أنتيبوديس وجزر أوكلاند وجزيرة كامبل) في المحيط الجنوبي جنوب شرق نيوزيلندا، وتتمتع الجزر بمستوى عال من الإنتاجية والتنوع البيولوجي والكثافة السكانية للحياة البرية والتوطن بين الطيور والنباتات واللافقاريات، وهناك 126 نوعا من الطيور في المجموع، بما في ذلك 40 طيور بحرية منها خمسة سلالات لا توجد في أي مكان آخر في العالم”.

كاركاسون، فرنسا: وصفت اليونسكو هذه المنطقة بأنها “مثال ممتاز على مدينة محصنة من القرون الوسطى، وقد بنيت دفاعاتها الضخمة على جدران تعود إلى العصور القديمة المتأخرة”.

معبد أنغكور وات، كمبوديا: تشيد اليونسكو بهذه المنطقة وتقول بأنها “واحدة من أهم المواقع الأثرية في جنوب شرق آسيا”.

ثلاث رهبان بوذيين يحملون مظلات ويتوجهون إلى المعبد.

يضم الموقع المعالم الأثرية والخزانات المائية الطبيعية، وهو “تركيز فريد من الميزات التي تشهد على حضارة استثنائية”، وفقا لليونيسكو.

منتزه تيكال الوطني، غواتيمالا: استخدم مدير الفيلم جورج لوكاس هذه المنطقة كموقع لأول أفلام حرب النجوم. وتقول اليونسكو أن المكان يضم واحدا من المواقع الرئيسية لحضارة المايا من القرن السادس قبل الميلاد إلى القرن العاشر الميلادي. يحتوي المركز الاحتفالي على معابد وقصور رائعة، وساحات عامة يمكن الوصول إليها عن طريق المنحدرات. وتنتشر بقايا المساكن في جميع أنحاء المناطق الريفية المحيطة بها”.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور.. استمتع بقضاء رحلة شتوية ممتعة في مدريد

سفاري نت – متابعات يعتبر مدينة مدريد عاصمة اسبانيا من اشهر واميز المدن التي تستطيع …