استمتع بسياحة القوارب في رحلات استثنائية للاستمتاع بالطبيعة

سفاري نت – متابعات

ليست نزهات القوارب التي توفرها مراسي أبوظبي ودبي أنشطة ترفيهية عادية، وإنما برامج استثنائية تعطي صوراً مغايرة للاستمتاع بالطبيعة بحراً وسماءً. ومع الأجواء الربيعية التي تتزامن مع العطلة المدرسية يكون من المفيد اصطحاب العائلة في مثل هذه الجولات التي يتم تنظيمها على امتداد الشاطئ في مشهد حيوي يضمن لحظات لا تنسى.

بداية المشوار عند جزيرة ياس التي تتباهى بواحد من أكثر مراسي اليخوت نشاطاً في أبوظبي؛ إذ تستقبل في مختلف الفصول أعداداً متزايدة من السكان والضيوف الذين يختارون قضاء وقت ممتع في قوارب الرحلات. وكذلك يفعل سياح النخبة الذين يجوبون المنطقة بيخوتهم ويختارون الجزيرة موقعاً لاستراحاتهم، حيث يقضون إجازتهم باستكشاف أبرز معالم الإمارة. وتثري تجربتهم المنشآت الخدماتية ومراكز الضيافة على الجزيرة والتي تتميز بجودة مطاعمها حتى مستوى الخمس نجوم. وتحتضن الوجهة الترفيهية على جزيرة ياس، باقة متنوعة من الأنشطة الأسبوعية والفعاليات الترفيهية الموسمية. ومن هنا يمكن لزوار المارينا أن يستمتعوا بالوصول السهل إلى السواحل الطبيعية في المنطقة والذهاب إلى 200 جزيرة غير مأهولة وسواها من المدن الحضرية القريبة من مدينتي أبوظبي ودبي.

جولات تحت الطلب

بالوصول إلى نادي اليخوت على جزيرة ياس، فإن أكثر ما يبحث عنه المبحرون بيخوتهم هو إيجاد مراسٍ واسعة في بيئة سياحية متكاملة. وهذا ما توفره لهم المنطقة المحيطة، حيث يمكنهم التنزه والاستمتاع بالواجهة البحرية وتناول وجباتهم في إحدى ردهات المارينا السبع المفعمة بالموسيقا الحية. ولا تقتصر أجواء الترفيه على التواجد في البحر، إذ تنعم جزيرة ياس بملحقات ترفيهية أخرى يهتم بتنظيمها فريق عمل متخصص بالممارسات الرياضية على أنواعها. ويتيح نادي المارينا عدة أنشطة عائلية تشمل استئجار القوارب لمن يرغب من زوار الجزيرة بخوض غمار السياحة البحرية. ويقدم النادي أفكاراً تشويقية للقيام برحلات على متن طائرة مائية تجوب الأجواء الممتدة ما بين إمارتي أبوظبي ودبي، مع إمكانية تنظيم جولات تحت الطلب بناء على اتفاقات مسبقة تكون خاضعة لمعايير السلامة. ومن خلال هذه البرامج المسلية تحافظ «ياس مارينا» على مكانتها كوجهة سياحية رائدة في قلب أبوظبي. وهي ملتقى الجميع بقصد الاستمتاع والترفيه وممارسة الرياضات على أنواعها.

فيلم كلاسيكي

التواجد في منطقة «ياس مارينا» بعد الانتهاء من رحلات القوارب يفتح المجال أمام فعاليات أخرى يستضيفها الموقع، بينها مشاهدة الفيلم الكلاسيكي الذي يعرض عند النافورة، ترافقه برامج تخفيضات خاصة تعدها المطاعم لتناول الأطعمة تحت ضوء النجوم. وينعم الأطفال من ركاب اليخوت بالاشتراك بسباقات التجديف للصغار فوق عمر 8 سنوات بعد تعلم مبادئ اللعبة في مركز «ووتركوولد». ومن ضمن الفقرات التي يدعى إليها ركاب القوارب واليخوت ممن يحجزون أماكنهم على الجزيرة، حضور أمسيات إيقاعية تقام بحسب المواسم عند المسرح الخارجي لمتنزه «ياس مارينا». وتتيح الأنشطة المجتمعية ركوب المهر والقفز عند القلعة الهوائية والاستفادة من أكشاك بيع الهدايا التذكارية التي تمتد عند الممشى وفي مواقع مختلفة من الجزيرة.

وتعمل «ياس مارينا» على تعزيز مكانة جزيرة ياس كوجهة رئيسة للسياحة، ومكاناً حيوياً للجلسات عند شرفات لها إطلالات بانورامية بمحازاة متنزهات مخصصة للمشاة، ونافورة تفاعلية قريبة من ساحات لعب للأطفال والملحقات الرياضية.

أنشطة مائية

بالوصول إلى قلب مدينة دبي يتصدر نادي مرسى دبي لليخوت قائمة المواقع الخلابة التي يقصدها السياح من مختلف المناطق. وعدا عن الخدمات اللوجستية المتطورة التي يقدمها النادي يعتبر محطة موسمية لأصحاب اليخوت ممن يستهوون الرفاهية المطلقة. وهو الأكبر بين مراسي الواجهة المائية، ومنها مرسى «مارينا مول» دبي والمرسى الغربي، وكلها تضيف تجربـــة فريدة للاستمتاع بالواجهة البحرية والأبراج المحيطة بالموقع. ويتميز نادي مرسى دبي بخاصية توافر الأنشطة المائية المتنوعة مثل قيادة اليخوت والإبحار وممارسة الرياضات البحرية على أنواعها. ويتيح المرسى تأجير القوارب وإعداد الرحلات التي توفر للركاب إمكانية التعرف إلى الشريط الساحلي للإمارة ورحلات أخرى يتم حجزها للاحتفال بالمناسبات الخاصة للأفراد والجماعات. ويشمل أسطول المرسى مجموعة واسعة من الخيارات تتراوح من قوارب الصيد إلى الجولات السريعة واليخوت الضخمة.

سفن سياحية

ويزداد اهتمام الأفراد والعائلات بسياحة القوارب في دبي؛ بسبب التطور المتسارع الذي يشهده القطاع، ولاسيما مع استضافة المدينة لأضخم معارض اليخوت والقوارب. ولا تقتصر هواية الخروج بجولات بحرية على أصحاب اليخوت من السياح، وإنما يشمل وبكثرة المقيمين والزوار ممن يصرون على عيش لحظات مميزة لمشاهدة معالم دبي من البحر. وعليه، فإن شغف الجولات البحرية الذي توفره إمارات الدولة يمثل أفضل صورة من خلال السفن السياحية العملاقة التي تزور البلاد على مدار السنة.

وبينها «كوستا سيرينا» و«آيدا ديفا» و«أماديا» و«إم إس سي أوركسترا» و«كوستا نيوريفييرا»، والتي تضم كل منها آلاف السياح الذين ينزلون إما في ميناء راشد بدبي، وإما في ميناء زايد عند مرورهم بأبوظبي. وكله يؤكد جهوزية البنية التحتية التي توفرها موانئ الدولة ومراسيها. وتتعدد معالم الجذب التي تشجع منظمي الرحلات الدولية على النزول في الإمارات، حيث تتوافر فرص التنقل بسهولة إلى مناطق الجذب السياحي الرئيسية. فضلاً عن الجو الدافئ على مدار السنة والذي يستهوي سياح المناطق الباردة لقضاء أوقات قيمة داخل المعالم التي لا بد من زيارتها في البلاد، مثل «قصر الإمارات» و«عالم فيراري» و«جامع الشيخ زايد» و«برج خليفة» و«نخلة جميرا» و«برج العرب» والمناطق الصحراوية في «الغربية» والشاطئية على امتداد الساحل الشمالي.

أهداف طموحة

ضمن الأهداف الطموحة فيما يتعلق بركاب السفن السياحية، وانسجاماً مع رؤية دبي 2020، فإن عدد الركاب البحريين في تزايد، لا سيما مع الانفتاح على أسواق رئيسة جديدة مثل الهند والصين.

أفضل مارينا

تعد «ياس مارينا» الوجهة الأولى لليخوت في الشرق الأوسط وحازت لقب أفضل مارينا وفقاً لجائزة عالم اليخوت المعتمدة وجائزة الخليج العربي لليخوت.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

استمتع بجدول حافل بالمرح والتسلية والخصوصية في”يوم السيدات” في ياس ووتروورلد

سفاري نت – متابعات يعود “يوم السيدات” في ياس ووتروورلد، الحديقة المائية الحائزة على الجوائز، …